الدعوة إلى الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الدعوة إلى الله

ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المؤمن لا يكذب كذبة إبريل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هالة الإيمان
عضو مميز
عضو مميز
avatar

أنا العبد السقيم من الخطايا وقد أقبلت ألتمس الطبيبا
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى: إسلامى عام
انثى عدد المساهمات : 128
نقاط : 14330
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 19/10/2009

مُساهمةموضوع: المؤمن لا يكذب كذبة إبريل   السبت 02 أبريل 2011, 2:51 am




إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ،وسيئات أعمالنا،

من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له .


وبعد



* كذبة إبريل


فإن الكذب من مساوئ الأخلاق ، وبالتحذير منه جاءت الشرائع ، وعليه اتفقت الفِطر ،

وبه يقول أصحاب المروءة والعقول السليمة .


و " الصدق أحد أركان بقاء العالم .. وهو أصل المحمودات ، وركن النبوات ، ونتيجة التقوى ،

ولولاه لبطلت أحكام الشرائع ، والاتصاف بالكذب

وفي شرعنا الحنيف جاء التحذير منه في الكتاب والسنة ، وعلى تحريمه وقع الإجماع ،

وكان للكاذب عاقبة غير حميدة إن في الدنيا وإن في الآخرة .


ولم يأت في الشرع جواز " الكذب " إلا في أمورٍ معينة لا يترتب عليها أكل حقوق ، ولا سفك دماء ، ولا طعن في أعراض ...الخ ،

بل هذه المواضع فيها إنقاذ للنفس أو إصلاح بين اثنين ، أو مودة بين زوجين .

ولم يأت في الشريعة يومٌ أو لحظة يجوز أن يكذب فيها المرء ويخبر بها ما يشاء من الأقوال ،

ومما انتشر بين عامة الناس ما يسمى " كذبة نيسان " أو

" كذبة أبريل " وهي : زعمهم أن اليوم الأول من الشهر الرابع الشمسي - نيسان - يجوز فيه الكذب من غير ضابط شرعي

وقد ترتب على هذا الفعل مفاسد كثيرة - يأتي ذكر بعضها


تحريم الكذب :

1. وقال تعالى : { إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله وأولئك هم الكاذبون} [ النحل / 105

قال ابن كثير : ثم أخبر تعالى أن رسوله صلى الله عليه وسلم ليس بمفتر ولا كذاب ؛

لأنه إنما يفتري الكذب على الله وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم شرارُ الخلق الذين


لا يؤمنون بآيات الله من الكفرة والملحدين المعروفين بالكذب عند الناس ،

والرسول محمد صلى الله عليه وسلم كان أصدق الناس ، وأبرهم


وأكملهم علماً وعملاً وإيماناً وإيقاناً ، معروفاً بالصدق في قومه لا يشك في ذلك أحد منهم بحيث لا يُدعى بينهم إلا " بالأمين محمد " ،

ولهذا سأل " هرقل
ملك الروم - أبا سفيان عن تلك المسائل التي سألها من صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان فيما قال له :

" هل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال ؟ قال : لا ،

فقال هرقل : فما كان ليدع الكذب على الناس ويذهب فيكذب على الله عز وجل
.


" تفسر ابن كثير " ( 2 / 588 ) .

2. عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال

آية المنافق ثلاث إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان
_رواه البخاري ( 33 ) و مسلم ( 59

قال النووي :

الذي قاله المحققون والأكثرون - وهو الصحيح المختار - : أن معناه : أن هذه الخصال خصال نفاق ،

وصاحبها شبيه بالمنافقين في هذه الخصال
ومتخلق بأخلاقهم

وقوله صلى الله عليه وسلم " كان منافقاً خالصاً " معناه : شديد الشبه بالمنافقين بسبب هذه الخصال

قال بعض العلماء : وهذا فيمن كانت هذه الخصال غالبة عليه ، فأما من يندر ذلك منه فليس داخلاً فيه .

فهذا هو المختار في معنى الحديث


وقد نقل الإمام أبو عيسى الترمذي رضي الله عنه معناه عن العلماء مطلقاً

فقال : إنما معنى هذا عند أهل العلم نفاق العمل
. " شرح مسلم " ( 2 / 46 ، 47



وأشنع الكذب :

1. الكذب على الله ورسوله صلى الله عليه وسلم

وهو أعظم الكذب ، وصاحبه معرَّض للوعيد الشديد ، وقد ذهب بعض أهل العلم إلى تكفير فاعله

قال تعالى : { ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام

لتفتروا على الله الكذب إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون


وعن علي رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم :

" لا تكذبوا عليَّ ؛ فإنه من كذب علي فليلج النار " . رواه البخاري ( 106

وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

" من كذب عليَّ فليتبوأ مقعده من النار " . رواه البخاري ( 110 ) ومسلم ( 3

قال ابن القيم : المباءة : هي التي يبوء إليها الشخص ، أي : يرجع إليها رجوع

والمباءة " هي المستقر ومنه قوله "من كذب عليَّ متعمِّداً فليتبوأ مقعده من النار "

، أي : ليتخذ مقعده من النار مباءة يلزمه ويستقر فيه ،

لا كالمنـزل الذي ينـزله ثم يرحل عنه
" طريق الهجرتين " ( ص 169

ومن الكذب ما يكون على الخلق مثل

. الكذب في البيع والشراء عن أبي ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

" ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ، ولا ينظر إليهم ، ولا يزكيهم ، ولهم عذاب أليم ، قال :


فقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرار ،

قال أبو ذر : خابوا وخسروا من هم يا رسول الله ؟ قال : المسبل ، والمنَّان ، والمنفق سلعته بالحلف الكاذب


رواه مسلم ( 106 ) .

وعن حكيم بن حزام رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "

البيِّعان بالخيار ما لم يتفرقا - أو قال : حتى يتفرقا - فإن صدقا وبيَّنا بوركلهما في بيعهما ،

وإن كتما وكذبا محقت بركة
بيعهما " . رواه البخاري ( 1973 ) ومسلم ( 532

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :

والله تعالى قد أمر بالصدق والبيان ، ونهى عن الكذب والكتمان فيما يحتاج إلى معرفته وإظهاره ،

كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق عليه

" البيعان بالخيار ما لم يتفرقا ، فإن صدقا وبيَّنا بورك لهما في بيعهما ، وإن كتما وكذبا محقت بركة بيعهما " ، وقال تعالى


{ يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنئان قوم

على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى
} [ المائدة / 8 ] .
" منهاج السنة " ( 1 / 16



3. تحريم الكذب في الرؤيا والحلم

وهو ما يدَّعيه بعضهم أنه رأى في منامه كذا وهم غير صادق ، ثم يصبح يقص على الناس ما لم ير .

عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من تحلَّم بحلم لم يره كلِّف أن يعقد بين شعيرتين ولن يفعل ،

ومن استمع إلى حديث قوم وهم له كارهون
أو يفرون منه - صُب في أذنه الآنُك يوم القيامة ،

ومن صوَّر صورة عذب وكلف أن ينفخ فيها وليس بنافخ " . رواه البخاري 6635





قال المناوي :

" أن يعقد بين شعيرتين " بكسر العين ، تثنية شعيرة ، ولن يقدر أن يعقد بينهما ؛

لأن اتصال أحدهما بالأخرى غير ممكن عادة ،
فهو يُعذب حتى يفعل ذلك

ولا يمكنه فعله فكأنه يقول يكلف ما لا
يستطيعه فيعذب عليه ، فهو كناية عن تعذيبه على الدوام ،…

ووجه اختصاص الشعير بذلك
دون غيره لما في المنام من الشعور وبما دل عليه فحصلت المناسبة بينهما من جهة الاشتقاق

وإنما شدد الوعيد على ذلك - مع أن الكذب في اليقظة قد يكون أشد مفسدة منه إذ يكون شهادة في قتل أو حدٍّ ؛

- لأن الكذب في النوم كذب على الله تعالى ؛ لأن الرؤيا جزء من النبوة

وما كان من أجزائها فهو منه تعالى والكذب على الخالق أقبح منه على المخلوق . " فيض القدير " ( 6 / 99



4. تحريم التحدث بكل ما يسمع

عن حفص بن عاصم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" كفى بالمرء كذباً أن يحدِّث بكل ما سمع " . رواه مسلم ( 5
) .

قال النووي :

وأما معنى الحديث والآثار التي في الباب : ففيها الزجر عن التحدث بكل ما سمع الإنسان؛

فانه يسمع في العادة الصدق والكذب ،


فإذا حدَّث بكل ما سمع فقد كذب ؛ لإخباره بما لم يكن ،

وقد تقدم أن مذهب أهل الحق : أن الكذب :


الإخبار عن الشيء بخلاف ما هو عليه ،
ولا يشترط فيه التعمد ،

لكن التعمد شرط
في كونه إثما والله أعلم . " شرح مسلم " ( 1 / 75 ) .



5. الكذب في المزاح

ويظن بعض الناس أنه يحل له الكذب إذا كان مازحاً ،

وهو العذر الذي يتعذرون به في كذبهم في أول " نيسان " أو في غيره من
الأيام ،

وهذا خطأ ،
ولا أصل لذلك في الشرع المطهَّر ، والكذب حرام مازحاً كان صاحبه أو جادّاً .

الكذب في المزاح حرام كالكذب في غيره

عن ابن عمر قال : قال صلى الله عليه وسلم :

"
إني لأمزح ولا أقول إلا حقّاً "
" . رواه الطبراني في " المعجم الكبير " ( 12 / 391 ) .

والحديث : حسنه الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 8 / 89 ) ،

وصححه الشيخ الألباني رحمه الله في " صحيح الجامع "
( 2494 ) .

وعن أبي هريرة قال قالوا يا
رسول الله إنك تداعبنا ،

قال : "
إني لا أقول إلا
حقا ". رواه الترمذي ( 1990 ) . قال أبو عيسى

هذا حديث حسن صحيح .

ونحوه عند الطبراني في " الأوسط " ( 8 / 305 ) وحسَّنه الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 9 / 17 )



عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال حدثنا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

أنهم كانوا يسيرون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسير

فنام رجل منهم فانطلق بعضهم إلى نبل معه فأخذها فلما استيقظ الرجل فزع

فضحك القوم فقال ما يضحككم فقالوا لا إلا أنا أخذنا نبل هذا

ففزع فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحل لمسلم أن يروع مسلماً .

رواه أبو داود ( 5004 )
وأحمد - واللفظ له - ( 22555 )

. والحديث
: صححه الشيخ الألباني في " صحيح الجامع " ( 7658 ) .

عن عبد الله بن السائب بن يزيد عن أبيه عن جده أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :

لا يأخذن أحدكم متاع أخيه لاعباً ولا جادّاً
ومن أخذ عصا أخيه فليردها .

رواه أبو داود ( 5003 ) ، والترمذي ( 2160 ) - مختصراً - .
والحديث : حسنه الشيخ الألباني في

" صحيح
الجامع " ( 7578 ) .



6. الكذب في ملاعبة الصبيان

ينبغي الحذر من الكذب في ملاعبة الصبيان فإنه يكتب على صاحبه ،

وقد حذر
منه رسول الله صلى الله عليه وسلم

فقد روي عن
عبد الله بن عامر رضي الله عنه قال :

دعتني أمي يوماً ورسول الله صلى الله عليه
وسلم قاعد في بيتنا فقالت : ها تعال أعطيك

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " وما أردت أن تعطيه ؟ " قالت : أعطيه تمراً ،

فقال لها رسول الله صلى
الله عليه وسلم : "

أما إنك لو لم تعطيه شيئا كتبت
عليك كذبة " ، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "
من قال لصبي
تعال هاك ثم لم يعطه فهي كذبة "

رواه أبو داود ( 4991 ) . والحديث : حسنه
الشيخ الألباني في " صحيح الجامع " ( 1319)



7. الكذب للإضحاك

عن معاوية بن حيدة قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول :

ويل للذي يحدث بالحديث ليضحك
به القوم فيكذب ، ويل له ، ويل له .

رواه
الترمذي ( 235 ) وقال : هذا حديث حسن ، وأبو داود ( 4990 ) .



عاقبة الكذب

وقد تُوعِّد الكاذب بعقوبات دنيوية مهلكة ،

وبعقوبات أخروية مخزية ، ومنها :

1. النفاق في القلب .


قال تعالى : { فأعقبهم نفاقاً في قلوبهم إلى يوم يلقونه

بما أخلفوا الله ما وعدوه وبما كانوا يكذبون
} [ التوبة / 77 ] .

قال عبد الله بن مسعود : اعتبروا المنافق بثلاث : إذا حدث كذب ، وإذا وعد أخلف ، وإذا اؤتمن خان ،

قال : وتلا هذه الآية : { ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله }

إلى قوله : { نفاقا في قلوبهم }

إلى قوله : { بما كانوا يكذبون } .

" مصنف ابن أبي شيبة " ( 6 / 125 ) .




2. الهداية إلى الفجور وإلى النار

عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" إن الصدق بر، وإن البر يهدي إلى الجنة ، وإن العبد ليتحرى الصدق

حتى يكتب
عند الله صدِّيقا ، وإن الكذب فجور ، وإن الفجور يهدي إلى النار ،

وإن العبد ليتحرى الكذب حتى يكتب كذاباً
". واه البخاري

5743 ) ومسلم ( 2607


قال الصنعاني :

وفي الحديث إشارة إلى أن من تحرى الصدق في أقواله...

صار له سجية ومن تعمد الكذب وتحراه صار له سجية ،

وأنه بالتدرب والاكتساب تستمر صفات الخير والشر .


والحديث دليل على عظمة شأن الصدق وأنه ينتهي بصاحبه إلى الجنة ،

ودليل على عظمة قبح الكذب وأنه ينتهي بصاحبه إلى النار ،

وذلك من غير ما لصاحبهما في الدنيا ؛

فإن الصدوق مقبول الحديث عند الناس ،

مقبول الشهادة عند الحكام محبوب مرغوب في أحاديثه والكذوب بخلاف هذا كله .
" سبل السلام " ( 2 / 687 ) .



3. رد شهادته

قال ابن القيم : الحكمة في رد شهادة الكذاب

وأقوى الأسباب في رد الشهادة والفتيا والرواية :

الكذب ؛ لأنه فساد في نفس آلة الشهادة والفتيا والرواية ،

فهو بمثابة شهادة الأعمى على رؤية الهلال ،


وشهادة الأصم الذي لا يسمع على إقرار المقر ؛

فإن اللسان الكذوب بمنـزلة العضو الذي قد تعطل نفعه، بل هو شر منه ، فشر ما في المرء لسان كذوب .


" أعلام الموقعين " ( 1 / 95 ) .

4. سواد الوجه في الدنيا والآخرة.

قال تعالى : { ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة } [ الزمر / 60 ] .

قال ابن القيم :

ولهذا يجعل الله سبحانه شعار الكاذب عليه يوم القيامة وشعار الكاذب على رسوله سواد وجوههم ،

والكذب له تأثير عظيم في سواد الوجه ،
ويكسوه برقعا من المقت يراه كل صادق ،

فسيما الكاذب في وجهه ينادى عليه لمن له عينان ، والصادق

يرزقه الله مهابة وجلالة ، فمن رآه هابه وأحبه،
والكاذب يرزقه إهانة ومقتا ،

فمن رآه مقته واحتقره ، وبالله التوفيق
.

" أعلام الموقعين " ( 1 / 95 ) .



5. شق شدق الكاذب إلى قفاه

عن سَمُرَة بْن جُنْدُبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّ

مَ مِمَّا يُكْثِرُ أَنْ يَقُولَ لِأَصْحَابِهِ هَلْ رَأَى أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنْ رُؤْيَا قَالَ

فَيَقُصُّ عَلَيْهِ مَنْ شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَقُصَّ وَإِنَّهُ قَالَ ذَاتَ غَدَاةٍ إِنَّهُ أَتَانِي اللَّيْلَةَ آتِيَانِ وَإِنَّهُمَا ابْتَعَثَانِي وَإِنَّهُمَا

قَالَا لِي انْطَلِقْ .. فَانْطَلَقْنَا فَأَتَيْنَا عَلَى رَجُلٍ مُسْتَلْقٍ لِقَفَاهُ وَإِذَا آخَرُ قَائِمٌ عَلَيْهِ بِكَلُّوبٍ مِنْ حَدِيدٍ وَإِذَا هُوَ

يَأْتِي أَحَدَ شِقَّيْ وَجْهِهِ فَيُشَرْشِرُ شِدْقَهُ إِلَى قَفَاهُ وَمَنْخِرَهُ إِلَى قَفَاهُ وَعَيْنَهُ إِلَى قَفَاهُ قَالَ وَرُبَّمَا قَالَ أَبُو رَجَاءٍ

فَيَشُقُّ قَالَ ثُمَّ يَتَحَوَّلُ إِلَى الْجَانِبِ الْآخَرِ فَيَفْعَلُ بِهِ مِثْلَ مَا فَعَلَ بِالْجَانِبِ الْأَوَّلِ فَمَا يَفْرُغُ مِنْ ذَلِكَ الْجَانِبِ

حَتَّى يَصِحَّ ذَلِكَ الْجَانِبُ كَمَا كَانَ ثُمَّ يَعُودُ عَلَيْهِ فَيَفْعَلُ مِثْلَ مَا فَعَلَ الْمَرَّةَ الْأُولَى قَالَ قُلْتُ سُبْحَانَ اللَّهِ مَا

هَذَانِ قَالَ قَالَا لِي انْطَلِقْ انْطَلِقْ ( ثم قال في تفسير الملكين للمشاهد التي رآها ) :

وَأَمَّا الرَّجُلُ الَّذِي أَتَيْتَ عَلَيْهِ يُشَرْشَرُ شِدْقُهُ

إِلَى قَفَاهُ وَمَنْخِرُهُ إِلَى قَفَاهُ وَعَيْنُهُ إِلَى قَفَاهُ فَإِنَّهُ الرَّجُلُ يَغْدُو مِنْ بَيْتِهِ فَيَكْذِبُ الْكَذْبَةَ تَبْلُغُ الْآفَاقَ


.. رواه البخاري ( 5745 ) .



اعتذر لمنتدايا الغالى ؛ ولجميع إخوتى وأخواتى على غيابى

أرجو من الجميع قبول الإعتذار ؛ وإن شاء الله سوف أعاود مواصلة الدخول والمشاركة معكم إما بالرد أو بالجديد من الموضوعات

نسأل الله أن يتقبل من الجميع صالح الأعمال وكل ما يقدمونه فى هذا المنتدى الحبيب

وأكرر إعتذارى لمنتداي الحبيب وللجميع

دمتم فى حفظ الله ورعايته





_________________
[
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aljunnah'asker
عضو مميز
عضو مميز
avatar

i know that i'm weak of my sins i can't speak your marcy i seek though i'm not worthy
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى: ملتقى الأخوة
انثى عدد المساهمات : 299
نقاط : 15267
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: المؤمن لا يكذب كذبة إبريل   السبت 02 أبريل 2011, 7:16 pm

بسمله1

الاول حمدلله على سلامه وبارك الله فيك على مجهودك الرائع وجعله الله في ميزان حسناتك وجزاكِ الجنه

وكلنا مقصرين في حق المنتدى اسئل الله ان يغفرلنا تقصيرنا في حق ديننا

ثانيا: انا زعلانه منك كل ده ماتسئلي عني ولاا حتى تعملي اوف لاين مسج مارح ارضى الا لما اكلمك

دمتي باحسن حال




جزاك4

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
anwar al-islam
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 179
نقاط : 14074
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 27/11/2009
الموقع : United State

مُساهمةموضوع: رد: المؤمن لا يكذب كذبة إبريل   الجمعة 15 أبريل 2011, 7:18 pm



أسال الله ان يحمي السنتنا من الكذب لأن الكذب ابغض الصفات الأخلاقية في الكون

فكما ذكرتي اختي العزيزه فقد حذرنا الله ورسوله من الكذب.


فاصل
وقال تعالى : { إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله وأولئك هم الكاذبون} [ النحل / 105

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: عن صفوان بن سليم أنه قال:
[/color]
"قيل لرسول الله: أيكون المؤمن جبانا فقال نعم فقيل له أيكون المؤمن بخيلا

فقال نعم فقيل له أيكون المؤمن كذابا فقال لا"
.

رواه الإمام مالك في الموطـّأ


فاصل


هذا الحديث ليس حجة للجبناء والبخلاء ولكن صفة الجبن قد تجعلك تفعل شيئا

وداخلك خوف شديد دون أن تحول بينك وبين إقامة حدود الله، فقد تواجه ما يغضب

الله وأنت خائف ولكنك تواجه. كذلك البخل، فالإنسان يستطيع أن يخرج زكاة ماله وهو بخيل،

وقد يؤدي حقوق الآخرين كاملة ولكنه يجد في نفسه ثقل لتأثير الصفة عليه ولكن هذا الثقل لا يمنعه من إخراج الحقوق.

أما الكذب فلا يمكن أبدا للإنسان أن يتصف به وفي نفس الوقت يظل محافظا على حدود الله لأنه بمجرد أن يكذب فقد

تعداها.


فاصل3


جزاك الله خيرا الجزا وبارك الله في عمرك على طعته وجعلكِ لله

ذخرا للاسلام ولمسلمون اخيتي الغاليه على طرحك القيم والنافع والوافي

غفر الله لي ولكِ ولجميع المسلمون اسعدكي الله في الدنيا ولاخره اختي الحبيبه..

أمين يارب العالمين


Very Happy

أستغفر الله العظيم من الكذب.. اللهم تب علينا فأنت التواب الرحيم...
جزاك1




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://50d.org/
 
المؤمن لا يكذب كذبة إبريل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعوة إلى الله :: ۩۞۩ الحــوارات العــامة ۩۞۩ :: التنمية البشرية والصحة النفسية-
انتقل الى: