الدعوة إلى الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الدعوة إلى الله

ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حق الله على العباد ... حق العباد على الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Sohaib
عضو مميز
عضو مميز
avatar

صهيب * أبا يحيى *
ذكر عدد المساهمات : 133
نقاط : 15129
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/05/2009

مُساهمةموضوع: حق الله على العباد ... حق العباد على الله   الثلاثاء 13 أبريل 2010, 12:54 pm




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوانى وأخواتى أحبتى فى الله

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كثيراً ما يلقي بعض الأسئلة على أصحابه ليستخرج منها

للناس ما ينفعهم فى دينهم ودنياهم وذالك لتثبيت وترسيخ هذه الأمور إن كانت من أمور العقيدة

أو كانت من أمور الدنيا، فى
بعض الأحاديث
والحديث المتفق عليه من حديث معاذ بن جبل ،

وهذا ما نعرضه لما فيه من الأمور الهامة فى العقيدة الصحيحة وأصول الدين التى تحدثت

فيها الفرق الآخرى والمعتزلة بالأخص ولهذا نذكر الحديث وتوضيح رأى المعتزلة، للعلم



سؤال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه عن حق الله على العباد

وكان صلى الله عليه وسلم كثيراً ما يلقي مثل هذه الأسئلة، مثل الحديث المتفق عليه من حديث معاذ بن جبل ،

ومن حديث أنس بن مالك ، فـأنس يرويه مرة عن معاذ ، ومرة يرويه عن النبي صلى الله عليه وسلم.

(أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يركب حماراً يقال له: عفير، وأردف معاذ بن جبل خلفه،

ثم قال:
يا معاذ! ..... فقلت: لبيك رسول الله وسعديك،

فتركه، ثم سار ساعة،

ثم قال: يا معاذ بن جبل! ..... فقلت: لبيك يا رسول الله! وسعديك!

فسار ساعة ولم يتكلم،

{كأنه نوع من أنواع التشويق لأثارة الأنتباه ليثبت ويرسخ فى العقل ما سيقول}


(صلى الله عليه وسلم)

ثم قال: يا معاذ! ..... قلت: لبيك رسول الله وسعديك!

قال: هل تدري ما حق الله على العباد؟ ..... قلت: الله ورسوله أعلم).

وهذا السؤال لو سئل أي واحد منا لأجاب في الحال؛ لأن السؤال سهل: حق الله على العباد ماذا؟

أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً، لكن الصحابة رضي الله عنهم ما كانوا ليتقدموا بالقول على

رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولأنه صلى الله عليه وسلم قد يجيب بجواب

أطول وأكمل وأفضل، فهو يتركه ليجيب،

( قال: أتدري ما حق الله على العباد، ..... قلت: الله ورسوله أعلم،

قال: حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً،

ثم قال: يا معاذ بن جبل! ..... قلت: لبيك رسول الله وسعديك،

قال: أتدري ما حق العباد على الله إذا هم فعلوا ذلك؟ ..... قلت: الله ورسوله أعلم).



هذا نظير الحديث الذي سيأتينا أيضاً (أن النبي صلى الله عليه وسلم سأل أصحابه يوم النحر،

قال:
أي شهر هذا؟ ..... فقالوا: الله ورسوله أعلم

ما الذي جعلهم لا يتكلمون؟ في بعض الروايات قالوا: (فظننا أنه سيسميه بغير اسمه)؛ لأنهم ظنوا

أن الرسول صلى الله عليه وسلم لا يسأل عن حاجة بديهية، كونهم يعرفون أنهم في ذي الحجة،انظر:

الفطنة والذكاء. ولأن السؤال خرج عن أصله، وهو لا يقصد الجواب المباشر، يعني أنا لو قلت لكم:

أين نحن جالسون الآن؟ لو أساء رجل الظن وقال: لعل الأخ هذا غير منتبه أم ماذا؟ أو اختلط؟

سيقول: ألسنا جالسين في المسجد؟!! ، هل هذا مما يتوه المرء فيه عندما أسأل أين نحن جالسون؟

وأنا أعرف أننا في المسجد، يجب أن تعلم أني أقصد بهذا السؤال شيئاً غير مباشر، لا أريد الإجابة

المباشرة التي نعرفها جميعاً، هذا هو ما فهمه الصحابة.

(قال لهم : أي شهر هذا؟ ..... قالوا: الله ورسوله أعلم،

قال: أليس ذا الحجة {لاحظ أنه لم يغير شيئاً} ..... قالوا: بلى،

قال: فأي بلد هذا؟

{كان بإمكانهم أن يقولوا: البلد الحرام؛ لأنه لم يغير شيئاً في الإجابة الأولى}

قالوا:
الله ورسوله أعلم،

قال: أليس البلد الحرام؟ ..... قالوا: بلى،

قال: فأي يوم هذا؟ {أظن كان لهم أن يقولوا: يوم النحر؛ لأنها الإجابة الثالثة، أليس كذلك}

قالوا:
الله ورسوله أعلم،

قال: أليس يوم النحر؟ ..... قالوا: بلى

{لاحظ الرسول صلى الله عليه وسلم ماذا سيقول الآن؟!}

قال: فإن دماءكم وأموالكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا )



الثلاث القضايا التي أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن ينبه عليها كانت مهدرة في الجاهلية.

كما في قصة المغيرة بن شعبة مع نفر من بعض قبائل العرب قبل أن يسلم، فلما شربوا

الخمر قام وذبحهم كلهم، وأخذ أموالهم، وفر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مسلماً،

(فقال:يا رسول الله! قد أسلمت، والمال هذا حكايته كذا وكذا، وذبحتهم وأخذت أموالهم وأتيت،

وخذ المال
، فقال عليه الصلاة والسلام: أما الإسلام فأقبل، وأما المال فلست منه في شيءٍ

لأنه أُخذ غدراً .

ومسألة قتل النفوس وقتل الرجال والنساء فإن العرب قبل الإسلام كانوا يفعلونه، فمسألة

الدماء والأموال والأعراض كانت مسألة غير مستقرة عند العرب، ولم يكن لها قيمة، لكنهم

كانوا يعظمون الشهر الحرام والبلد الحرام ويوم النحر، فالنبي صلى الله عليه وسلم أراد

أن يقرب لهم المعنى، ووجه لهم الأسئلة بالطريقة التي سمعتموها، يعني:

إذا كنتم تعظمون المكان والشهر واليوم وتحرمونها فكذلك الدماء والأموال

والأعراض، حرام عليكم كحرمة تلك الأشياء. فالنبي صلى الله عليه وسلم كان ما بين الفينة

والفينة يختبر أصحابه، يقول لـمعاذ :

(يا معاذ بن جبل أتدري ما حق العباد على الله إذا هم فعلوا ذلك؟ ..... قال: الله ورسوله أعلم،

قال: أن لا يعذبهم).




من الأقوال الشنيعة للمعتزلة في مسألة حق العباد على الله


مسألة حق العباد على الله لابد أن نبينها؛ لأن المعتزلة لهم كلامٌ قبيح في هذه المسألة،

يقولون: يجب على الله أن يفعل الأصلح لعبده! لاحظ سخافة العبارة:

(يجب على الله أن يفعل الأصلح لعبده).

ليس لأحد على الله حق أصلاً إلا بمقتضى الوعد. الله سبحانه وتعالى وعد من أطاعه أن

يدخله الجنة، فصار حقاً له بوعد الله، إذ أنه لا يخلف الميعاد، بهذا فقط. مقتضى كلامهم

إنما ليس للعباد حق على الله تبارك وتعالى ابتداءً، ولذلك يجب على الله أن يفعل الأصلح

لعباده، هذه الكلمة هي التي أخرجت أبا الحسن الأشعري من مذهب المعتزلة ، فمرةً كان

يناقش أبا علي الجبائي وكان زوج أمه، فافترضوا مسألة الإخوة الثلاثة: أن هناك إخوة ثلاثة

الأول: عاش وعمل الصالحات فأدخله الله الجنة في منزلة معينة،

والثاني: مات صغيراً، فأدخله الله الجنة في منزلة تحت منزلة أخيه،

والثالث: عاش وعمل بالمعاصي فأدخله الله النار،

فالصغير يقول لربنا: يا رب! ارفعني إلى منزلة أخي، قال: إن أخاك عمل من الصالحات

ما لم تعمل أنت فلَزِم أن يكون أعلى منك، قال: يا رب! أنت قبضتني صغيراً {ما ذنبي!!}

ولو تركتني لآمنت وعملت الصالحات، وصرت بمنزلة أخي،

فقال له: لو تركتك فكبرت لكفرت، فرحمتك وراعيت مصلحتك وقبضتك صغيراً،

حينئذٍ صاح الذي في النار، وقال: يا رب! فلم تركتني كبرت؟ ولم لم تقبضني صغيراً؟

فإنه ليس من مصلحتي أن أدخل النار. فلما ألقى أبو الحسن الأشعري هذه المسألة على

أبي علي الجبائي لم يستطع جواباً وانقطع، قال: وقف حمار الشيخ!

وتركه وخرج إلى أبي محمد البربهاري ، الذي كان إمام الحنابلة في بغداد في ذلك

الوقت وكان له قصة عجيبة وهي:

أن الخليفة في بغداد مرة كان جالساً في قصره فسمع رجة كالزلزال، ففزع وسأل عن ذلك،

قالوا: لا شيء، إلا أن أبا محمد البربهاري عطس وأصحابه يقولون له: يرحمك الله،

فيرحمك الله هذه خرجت كالرعد ففزع منها الخليفة، مما جعل الخليفة

يقول:لا يساكنني في البلد، وأخرجه إلى خارجها.

فأبو محمد البربهاري كان ذا جلالة عظيمة في بغداد، وهو الذي كان يقف

لـأبي الحسن الأشعري عندما كان إمام الاعتزال فـأبو الحسن لما رجع ودخل على

أبي محمد البربهاري ، وقال له: أنا تبت ورجعت إلى مذهب أبي عبد الله أحمد بن حنبل ،

فلم يقبل منه البربهاري مع كثرة ما فعل بأهل السنة، فخرج أبو الحسن الأشعري من عنده

وصنف آخر كتبه، على ما يذكر أهل العلم وهو كتاب: الإبانة.

فالمقصود أنه لا حق للعباد على الله إلا بمقتضى وعد الله إياهم، أنه من عمل الصالحات يدخل الجنة



منقول من احدى المحاضرات فى علم الحديث لفضيلة الشيخ أبى إسحاق الحوينى

بارك الله فيه وفى علمه ونفعنا به وأطال بقائه



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
anwar al-islam
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 179
نقاط : 14104
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 27/11/2009
الموقع : United State

مُساهمةموضوع: رد: حق الله على العباد ... حق العباد على الله   الخميس 15 أبريل 2010, 7:58 pm


بسملة0
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

استغفر الله الذي لا إله الا هو الحي القيوم واتوب اليه

لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض ورب العرش الكريم

اللهم يا رحمن يا رحيم يا حليم يا عظيم يا تواب يا كريم

اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى

وباسمك الأعظم الذي إذا سئلت به أعطيت وإذا دعيت به أجبت

أن تجعلنا من عبادك الصالحين الذاكرين الحامدين لك دئما وابدا

اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
اللهم امييييييييييييييييييين يارب العالمين



أخي الفاضل .. صهيب

جزاكم الله خـــيرا لنقلك لهذا الموضوع الطيب

وزادك الله في علمك ووفقك لخير الدارين

ونسأل الله تعالي أن يغفر لنا ذنوبنا برحمته الواسعة

جعله الله في ميزان حسناتك يارب العالمين

دمت أخي في حفظ الله ورعايته .



الحمد لله غافر الذنب وقابل التوبه


Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://50d.org/
هالة الإيمان
عضو مميز
عضو مميز
avatar

أنا العبد السقيم من الخطايا وقد أقبلت ألتمس الطبيبا
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى: إسلامى عام
انثى عدد المساهمات : 128
نقاط : 14360
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 19/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: حق الله على العباد ... حق العباد على الله   الخميس 15 أبريل 2010, 10:59 pm


السلام عليكم ورحمــ الله ـــــــة وبركاته

أخى الفاضل ......أبى يحيى

جزاك الله عنا وعن الإسلام خيراً ،وجعلنا الله وإياك من عباده الصالحين

مضوع مميز وطرح موفق بإذن الله ،فبارك الله فيك وفى جميع أهلك

وجمعك بهم فى الفردوس الأعلى من الجنة بصحبة سيد ولد آدم

ونفع بك أمة محمد ،وجعل جميع أعمالك فى ميزان حسناتك أضعاف مضاعفة يوم تلقاه

جعلنا الله وإياكم ممن يؤدون حق الله على الوجه الذى يرضيه عنا ، وأن يرزقنا حسن أتباع الحبيب

اللهم آمين...اللهم آمين ...اللهم آمين يارب العالمين

دمت أخى الفاضل فى أفضل صحة وخير حال

وتقبل مرورى البسيط







_________________
[
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aljunnah'asker
عضو مميز
عضو مميز
avatar

i know that i'm weak of my sins i can't speak your marcy i seek though i'm not worthy
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى: ملتقى الأخوة
انثى عدد المساهمات : 299
نقاط : 15297
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: حق الله على العباد ... حق العباد على الله   الجمعة 16 أبريل 2010, 11:27 pm

بسمله
اقتباس

حينئذٍ صاح الذي في النار، وقال: يا رب! فلم تركتني كبرت؟ ولم لم تقبضني صغيراً؟

فإنه ليس من مصلحتي أن أدخل النار. فلما ألقى أبو الحسن الأشعري هذه المسألة على

أبي علي الجبائي لم يستطع جواباً وانقطع، قال: وقف حمار الشيخ!

وتركه وخرج إلى أبي محمد البربهاري

فهمت الموضوع لحد هنا ووقفت يعني احنا مش مفروظ نسأل اساله زي دي يعني بتكون حرام؟؟؟؟.

افيدوني بارك الله فيكم..جزاك الله خير الجزاء على هذا النقل الموفق والطرح الممميز احسنت احسن الله اليك

ورزقك الحسنى وزياده وضاعف لك الاجر اضعافنا مضاعفه الى يوم تلقاه

بارك الله فيكم ونفع بكم وجعلكم زخرا للاسلام والمسلمين..اللهم امين


ربها ماعبدناك حق عبادتك الا إنا لا نشرك بك شيء فغرلنا وعفوعنا ياارحم الرحمين

استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم غفار الذنوب ذا الجلال و الاكرام و أتوب اليه من جميع

المعاصي كلها و الذنوب و الآثام و من كل ذنب أذنبته عمدا و خطأ ظاهرا و باطنا قولا و فعلا في جميع

حركاتي و سكناتي كلها دائما ابدا سرمدا من الذنب الذي أعلم و من الذنب الذي لا أعلم عدد ما أحاط به

العلم و أحصاه الكتاب و خطه القلم و عدد ما أوجدته القدرة و خصصته الارادة و مداد كلمات الله و كما يحب ربنا و يرضى

تقبلى مروري البسيط...ودمتم في حفظ الرحمان

جزاك4

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حق الله على العباد ... حق العباد على الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعوة إلى الله :: ۩۞۩ السـاحـات العلمية ۩۞۩ :: السـاحـة العلمية-
انتقل الى: