الدعوة إلى الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الدعوة إلى الله

ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أم حرام بنت ملحان ( الشهيـــــــــدة الصابـــــــــرة )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هالة الإيمان
عضو مميز
عضو مميز
avatar

أنا العبد السقيم من الخطايا وقد أقبلت ألتمس الطبيبا
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى: إسلامى عام
انثى عدد المساهمات : 128
نقاط : 15830
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 19/10/2009

مُساهمةموضوع: أم حرام بنت ملحان ( الشهيـــــــــدة الصابـــــــــرة )   الجمعة 09 أبريل 2010, 2:35 am


السلام عليكم ورحمــ الله ـــة وبركاته


إخوتى وأخواتى........أحبتى فى الله

نحن اليوم على موعد مع صحابية جليلة القدر فهى إحدى السابقات الأنصاريات

ومن أوائل النساء اللاتى أعلنّ إسلامهن قبل هجرة الحبيب

وحسبنا أن الله -جل وعلا- شهد للسابقين إلى الإسلام من الرجال والنساء بالرضوان وبالجنة

فقال تعالى (وَالسَّـبِقُونَ الاٌّوَّلُونَ مِنَ الْمُهَـجِرِينَ وَالأَنْصَـرِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ


رَّضِىَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ
وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّـتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَـرُ

خَـلِدِينَ فِيهَآ أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيم
) التوبة_100

أنها أم حرام بنت ملحان بن خالد....... الأنصارية النجارية المدنية

التى أسلمت وبايعت الحبيب
وكانت واحدة من عليّة النساء وكان لها شأن عظيم

فهى شهيدة البحر التى تاقت نفسها إلى جنة الرحمن فبشرها الصادق المصدوق بالشهادة

فى سبيل الله -جل وعلا-

فتعالو نتعايش بقلوبنا مع سيرة هذه الصحابية المباركة




شجرة تعانق كواكب الجوزاء


وقبل أن نبدأ رحلتنا المباركة سنقف مع شجرة هذه الأسرة المباركة

*فأما حرام هى أخت الغميصاء (أم سليم) ضى الله عنهما _وهما من النساء

المبشرات بالجنة وأنعِم بها من بشارة

*وهى خالة الصحابى الجليل أنس بن مالك رضى الله عنه _الذى ملأ الدنيا كلها بعطر

حديث النبى والذى فاز بمنقبة عظمة لا توازيها الدنيا بما فيها _فقد كان خادماً للرسول

*وهى أيضاً أخت البطلين الشهيدين (حرام وسُليم ابنى ملحان) شهدا بدراً وأُحداً وقُتلا شهيدين يوم بئر معونة

*وأخوها حرام بن ملحان الذى قُتل أيضاً ببئر معونة وقال (فزت ورب الكعبة)

*وهى أيضاً أم (قيس بن عمرو بن قيس )وزوجها(عمرو بن قيس بن زيد)شهدا أُحداً وقُتلا شهيدين فيها

فيا لها من شجرة مباركة تعانق أغصانها كواكب الجوزاء

إنها أسرة عريقة بإيمانها وشموخها وعزتها وتضحياتها التى قدمتها لخدمة دين الله-جل وعلا-




ترقــــــــــــــــــــــــــب ولهفــــــــــــــــــــــة



وبعد أن أسلمت أم حرام _رضى الله عنها ولا مس الإيمان شغاف قلبها ظلت هى ومن معها

من رجال ونساء أ÷ل المدينة ينتظرون اليوم الذى يهاجر فيه الحبيب إلى المدينة المنورة

لتزداد نوراً على نورها ، ودخل الحبيب المدينة واجتمع المسلمون حوله يتعلمون الخير كله

بين يديه ويأخذون من هديه وأخلاقه

وعاشت أم حرام _رضى الله عنها_ أجمل أيام عمرها فى تلك الحقبة التى لن تتكرر أبداً عبر التاريخ

إنه مجتمع تربى بين يدى الحبيب ليقول للكون كله: هذا هو الإسلام وهؤلاء هم المسلمون

فمن كان يستطيع أن يأتى بجيل يحاكى هذا الجيل فليأتِ به !!!

لقد عاشت فى صدر الإسلام بين أفضل الناس بعد الأنبياء والمرسلين ألا وهم أصحاب الحبيب

والصحابيات اللاتى شهدن الخير كله



تتزوج رجلاً يعدل ألف رجـــــــــــــــــــــل

وتمر الأيام وهى تعلو بإيمانها يوماً بعد يوم إلى أن جاء اليوم الذى رزقها الله فيه بالزوج

الذى قال عنه عمر بن الخطاب _رضى الله عنه_(إنه يعدل ألف رجل ).....

إنه عبـــــــــــــــــــــــــــــادة بن الصامت

فإنه عندما أردا المسلمون أن يفتحوا (مصر) واتجه إليها عمرو بن العاص _رضى الله عنه_

فى جيش كبير ،ولكنه وصل إلى أرض مصر ورأى كثرة عدد وعُدة من المصريين والروم

فطلب مدداً من عمر بن الخطاب _رضى الله عنه_واستجاب عمر لرأى عمرو وأمده بأربعة آلاف

رجل ..وكتب له كتاباً قال فيه:إنى قد أمددتك بأربعة آلاف رجل على كل ألأف (رجل )منهم مقام ألف

وكان عبادة بن الصامت أحد هؤلاء الأربعة

فتزوجها عبادة بن الصامت وأنجبت منه ابنها (محمد بن عبادة بن الصامت)

وكان عُبادة _رضى الله عنه_ يعلم قدرها ومنزلتها فكان لها خير زوج وكانت له خير زوجة

وتعايشا فى رحاب الإيمان والتوحيد



وقفة مع هذا الزوج الكريـــــــــــــم


وقبل أن نستكمل رحلتنا مهع هذه الصحابية الجليلة أريد أن أقف وقفة يسيرة لنعلم جميعاً

من هو عُبـــــــــــــــــــادة بن الصامت _رضى الله عنه_

لقد كان هذا الفارس المغوار سيداً من سادات الخزرج ...فوالده الصامت بن قيس الخزرجى

وأمه قرة العين بنت عبادة ، وأخوه (أوس بن الصامت) الذى تزوج (خولة بنت ثعلبة)

التى أنزل الله فيها : (قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا
وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ

وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ)
(المجادلة1)

وكان عبادة _رضى الله عنه_ يتمنى من أعماق قلبه أن تتخلص أرض الجزيرة

من تلك الجاهلية التى كادت أن تحول الحياة إلى جحيم دائم لا يغيب ولا يزول

وإذا بالنور الإلهى ينبثق من بين الظرلام الدامس ليضئ أرجاء الكون كله....

زإذا بالحبيب تتنزل عليه رسالة ربه لينقذ الله به البشرية من ظلمات الجاهلية

والكفران إلى نور التوحيد والإيمان.....

وفى بيعة العقبة الثانية كان (عبادة) من المسارعين إلى بيعة الحبيب

فوضع يده فى يد النبى ليبايعه تلك المبايعة المباركة التى لا تتكرر عبر الزمان أبداً

وبعد أن تمت البيعة وأراد النبى منهم أن ينتخبوا اثنى عشر زعيماً يكونون نُقباء

على قومهم يكفلون المسئولية عنهم فى تنفيذ بنود هذه البيعة فقال للقوم:

((أخرجوا إليَّ منكم اثنى عشر نقيباً ليكونوا على قومكم بما فيهم))

فكان (عبادة )من نقباء الخزرج

ولما هاجر الحبيب فرح (عبادة) بقدومه فرحاً عظيماً يعجز القلم عن وصفه....

فلقد كان (عبادة) يحبه حباً ملك عليه لُبه وفؤاده

ولقد شهد (عبادة) المشاهد كلها مع رسول الله وأبلى فيها بلاءً حسناً

فكان يقاتل فيها قتال من يبحث عن الشهادة ؛ ويشتاق إليها اشتياق من يبحث عن قطرة ماء فى صحراء موحشة

وعندما أرسل الرسول عثمان بن عفان_رضى الله عنه_ سفيراً لقريش فى وقعة الحديبية فاحتبسته

قريش عندها ولعلهم أرادو أن يتشاوروا معه فى الوضع الراهن فلما طال احتباسه عندهم وشاع خب

ر مقتل عثمان بين المسلمين فقام الحبيب ودعا أصحابه إلى البيعة فثاروا إليه يبايعونه على أن لا يفروا....

وبايعته جماعة على الموت ، وكان من بينهم(عبادة بن الصامت)

فأنزل الله فى شأنهم قوله تعالى:

(لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ

فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَبهُم فَتحاً قَرِيباً (18)
وَمَغَانِمَ كَثِيرَةً يَأْخُذُونَهَا وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً(19) (الفتح)

فشهد لهم بالإيمان وأسبغ عليهم نعمة الرضوان



باقة من مناقبها العطـــــــــــــرة


لأم حرام _رضى الله عنها _مناقب تفيض بالبركة ؛ فمن ذلك أ،ها كانت حافظة واعية لحديث

رسول الله ، وروت عن الحبيب خمسة أحاديث ، أخرج منها فى الصحيحين واحد متفق عليه

وروى عنها زوجها سيدنا عبادة بن الصامت _رضى الله عنه _؛وسيدنا أنس بن مالك _رضى الله عنه_

وروى عنها كذلك عمير بن الأسود وعطاء بن يسار ويعلي بن شداد بن أوس وغيرهم

*ومما يضاف إلى مناقب أم حرام رضوان الله عليها ، البذل والإثارة لرسول الله والقيام على خدمته

كلما زارها، وفضيلة الجود والإيثارة من صفات الأنصار الذين كانوا يؤثرون على أنفسهم غيرهم

وخاصة المهاجرين من صحابة رسول الله وهذا بلا شك يدل على صفاء النفس من أكدار الدنيا وزُخرفها

ويدل على قوة الروح والبعد عن الشح ،لأن الشح داء عُضال لا يصدر عنه خير

وقد سجل الله سبحانه وتعالى هذه الميزة المباركة للأنصار فقال:

(
والذين تبوءو الدار والايمن من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة

مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون (9) )الحشر





مكانتها عند رسول الله


وكان الحبيب يحمل لها فى قلبه كل تقدير وإحترام وكان يكرمها ويزورها فى بيتها فى قباء

فقد كانت من علية النساء _ بل كان إذا ذهب إليها يقيل عندها أحياناً هى وأختها أم سليم

رضى الله عنهما وأرضاهما ؛

(قال الإمام النووى :قد قدمنا فى كتاب الجهاد عند ذكر أم حرلام وأم سليم أنهما كانتا خالتين للرسول

محرمين إما لرضاعة وأما من النسب فتحل الخلوة بهما ؛وكان يدخل عليهما خاصة لا يدخل على غيرهما

من النساء إلا أزواجه
)

عن أنس ،قال : دخل علينا رسول الله ، وماهو إلا أنا وأمى وخالتى أم حرام

فقال( قوموا فلأصل بكم ) فصلى بنا فى غير وقت صلاة...أخرجه مسلم (660)/باب جواز الجماعة من النافلة

وفى رواية أن أنس _رضى الله عنه_ قال: كان رسول الله يدخل على أم حرام بنت ملحان فتطعمه

وكانت أم حرام تحت عبادة بن الصامت فدخل عليها رسول الله فأطعمته وجعلت تفلى رأسه

فنام الرسول ثم استيقظ وهو يضحك قالت: وما يضحكك يارسول الله؟
.....)الحديث

وكان الحبيب إذا ذهب إليهم يدعو لهم بخيرى الدنيا والآخرة

عن أنس قال: دعا لى رسول الله فقال اللهم أكثر ماله وولده؛ وأطل حياته)

فالله أكثر مالى حتى إن كرماً لى _شجرة_ لتحمل فى النة مرتين ،وولد لصُلبى مائة وستة)

أخرجه ابن عساكر(3/80ب) وأخرجه بنحوه البخارى فى الأدب المفرد (653) ،

وابن سعد (7/19)من طريقين عن سنان بن ربيعة

عن أنس...قال الأرناؤوط:سنده حسن



البشرى بالشهادة فى سبيــــــــــل الله


ولقد كانت أم حرام _رضى الله عنها _ تتمنى من أعماق قلبها أن تخدم هذا الدين

وأن تنصره ولو كان الثمن أن تقدم حياتها فداءً لنصرة دين الله _جل وعلا_

وكانت تشتهى أن يرزقها الله الشهادة فى سبيله ..وإذا بالبشرى تأتيها من فم الصادق الذى لا ينطق

عن الهوى فلقد بشرها الحبيب بأنها ستموت شهيدة

عن أنس قال : كان رسول الله يدخل على أم حرام بنت ملحان فتُطعمه ، وكانت أم حرام تحت

عبادة بن الصامت فدخل عليها رسول الله فأطعمته وجعلت تفلى رأسه فنام رسول الله

ثم استيقظ وهو يضحك قالت: فقلت ما يضحكك يارسول الله؟ قال :(ناس من أمتى عُرضوا عليَّ

غزاة فى سبيل الله يركبون هذا البحر ملوكاً على الأسرة أو مثل الملوك على الأسرة)


شك إسحاق_قالت :فقلت يارسول الله ادع الله أن يجعلنى منهم فدعا لها رسول الله

ثم وضع رأسه ثم استيقظ وهو يضحك فقلت: ومايضحكك يارسول الله؟


قال : ناس من أمتى عرضوا علىَّ غزاة فى سبيل الله)كما قال فى الأول _قالت :فقلت يارسول الله

ادع الله أن يجعلنى منهم .قال أنتِ من الأولين)...فركبت البحر فى زمن معاوية بن أبى سفيان

فصُرعت عن دابتها حين خرجت من البحر فهلكت
)

أخرجه البخارى(2788،2789)ومسلم(1912)والترمذى(1645)



ثبات على المبــــــــــــــدأ

وتمر الأيام ومازالت أم حرام _رضى الله عنها _تتعايش مع نور القرآن والسنة

فكانت عابدة صائمة قائمة إلى أن جاءت اللحظة التى جعلت القلوب تبكى الدماء بدل الدموع

يوم أن ماي الحبيب فضاقت الدنيا بكل مافيها على أم حرام وحزنت على وفاته

حزناً شديداً كاد أن يمزق قلبها ، وظلت على العهد بعد وفاته عابدة لله _جل وعلا_

وهى تبحث عن الشهادة التى بشرها بها الحبيب إلى أن جاء اليوم الذى تحققت فيه رؤيا الحبيب




البشـــرى بالجنــــــــــــــــــة....والفوز بالشهادة


جلست أم حرام _رضى الله عنها _تتذكر قول النبى لها حين قال :

(أول جيش من أمتى يركبونالبحر قد أوجبوا) أى وجبت لهم الجنة _

قالت أم حرام :يارسول الله أنا فيهم؟ قال: (أنتِ فيهم)

أخرجه البخارى (2924)كتاب الجهاد/باب :فيما قيل فى قتال الروم

وركبت أم حرام (البحر )مع زوجها عبادة بن الصامت _ضى الله عنهما _فلما رجعوا قرُبت لها بغلة لتركبها

فصرعتها فدقت عنقها فماتت _رضى الله عنها ودُفنت فى جزيرة قبرص....وقبرها فى قبرص يُدعى

بقبر المــــــــــــرأة الصالحــــــــــــة

والعجيب أن قبرها يتبرك به أهل قبرص .....قال الإمام الذهبى :وبلغنى أن قبرها تزوره الفرنج

(سير أعلام النبلاء)2/317

وذكر أبو الحسن بن الأثير وغيره خبر تلك الغزوة فقالوا: وكانت تلك الغزوة غزوة قبرص فدُفنت فيها

وكان أمير الجيش معاوية بن أبى سفيان فى خلافة عثمان ومعه أبو ذر وأبو الدرداء وغيرهما من الصحابة

رضوان الله عليهم أجمعين وذلك سنة سبع وعشرين هـ

وهكذا تعايشنا بقلوبنا مع صحابية جليلة من أهل الجنة سطَّرت على جبين التاريخ سطوراً من النور

ومازلنا نذكر سيرتها العطرة ،

فرضى الله عنها وأرضاها وجعل جنة الفردوس مثواها


رزقنا الله الجنـــــــــــــة وإياكم ......اللهم آمين يارب العاليمن



_________________
[
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
anwar al-islam
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 179
نقاط : 15574
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 27/11/2009
الموقع : United State

مُساهمةموضوع: رد: أم حرام بنت ملحان ( الشهيـــــــــدة الصابـــــــــرة )   الجمعة 16 أبريل 2010, 11:05 pm

بسمله12

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

رحم الله نساء السلف فهن نماذج مضيئة في حياة الأمه

فما أجمل أن نقتدي بهن لننال من الأجر مثل أجورهن

اسئل الله ان يجمعنا بحبيبنا وبزوجاته وبناته

 وسار نساء المؤمنين ومن نحب في جنات النعيم

اكتبلنا اللهم الشهاده بصدق مثلما كتبتها علي ام حرام

وتقبلها منا مثلما تقبلتها منها وجعلنا من المخلصين في الاقول والعمل يارب العالمين

اللهم امييييييين يارب




جزاكي الله كل خيرا اخيتي ...هالة الإيمان....

على هدا الطرح الموفق وروعتها موضوعك اكثر من رائع

فبارك الله فيكي اخيتي الحبيبه

احسنتِِ احسن الله اليكِ ورزقكِ الحسنى وزياده 

دمتي غاليتي في حفظ الرحمان دائما وابدا



Sad
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://50d.org/
هالة الإيمان
عضو مميز
عضو مميز
avatar

أنا العبد السقيم من الخطايا وقد أقبلت ألتمس الطبيبا
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى: إسلامى عام
انثى عدد المساهمات : 128
نقاط : 15830
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 19/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: أم حرام بنت ملحان ( الشهيـــــــــدة الصابـــــــــرة )   السبت 17 أبريل 2010, 10:41 pm


وعليكم السلام ورحمــ الله ـــــة وبركاته

وخيراً جزاكِ غاليتى أنوار الإسلام

شكر الله لك حبيبتى مرورك الكريم ودعائك الطيب

تقبل الله منكِ غاليتى ولك بمثل ما دعوتى وزيادة

رزقنا الله وإياكم السير على خطى الحبيب
وعلى نهج الصحابة والصحابيات


اللهم آمين .... اللهم آمين .... اللهم آمين





_________________
[
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أم حرام بنت ملحان ( الشهيـــــــــدة الصابـــــــــرة )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعوة إلى الله :: ۩۞۩ سـاحـات الأسـرة المسلمـة ۩۞۩ :: نســـاء خــالدات-
انتقل الى: