الدعوة إلى الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الدعوة إلى الله

ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أدفع السيئة بالحسنة ....تفـوز بالمغفرة والجنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام اسلام
شخصية هامة
شخصية هامة
avatar

والدتنـــا الفاضلة
انثى عدد المساهمات : 90
نقاط : 14036
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 26/08/2009

مُساهمةموضوع: أدفع السيئة بالحسنة ....تفـوز بالمغفرة والجنة   الأحد 14 فبراير 2010, 6:19 pm




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الحمد لله العليم بما كان و ما يكون ، المدبر الحكيم فلا يسأل عما

يفعل و هم يسألون ، و أشهد أن لا إله إلا الله الكبير المتعال ،

وأشهد أن محمداً رسول الله صلى الله عليه و سلم صفوة الخلق

اللهم صلى عليه و على آله و صحبه الذى

أقتدوا برسولهم فصاروا كالجبال و سلم تسليماً كثيراً


أما بعد......





قال الله تعالى :

{وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي

بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُو
ا

وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ }فصلت34-35

المسلم الحق مسلم ذو أخلاق حميدة وخصال طيبة صالحة ،

وخاصة إذا تعامل مع الناس بجميع أنواعها من الاقارب و الاصحاب

وحتى الاعداء و الجهلاء ،فالتعامل بين الناس فى الاسلام يحتاج لخلق العفو

و التسامح و هو الخلق الذى ترتاح به القلوب و تزال به الضغائن
و الحقود





فما أجمل الراحة التي يشعربها المرءُ وهو يُقابل السيئةَ بالحسنة

و هو يفعل هذا كله لوجه الله وحده , لا طمعا في دنيا يُصيبُها

ولا خوفا من شرِّ أى أحد ،فإن هذه الراحةَ أعظمُ بكثير من تلك

التي يمكن أن يحسَّ بها من يثأرُ أو على الأقل من يقابلُ السيئةَ بمثلها.

قال صلى الله عليه وسلم

( وما زاد الله عبدا بعفو إلا عزا . وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله) صحيح مسلم





و أنت أيها الابن المسلم تجد نفسك عندما تتحلى بهذا الخلق قد حافظت

على وقارك و اتزانك فلا تخوض مع الخائضين بالإساءة و لا تُستفز

من اللاغين بالغضب و أخذ الثأر ، و بهذا الخلق أيضاً تكون
من عباد

الله الّذين وصفهم الله عز و جل فى قوله تعالى:


(وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ)المؤمنون 3

(وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً)الفرقان: من الآية63

(وَإِذَا سَمعوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُم

ْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ
) القصص:55

{ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ }

إن من أعظم ثمرات الدفع بالتي هي أحسن أن يتحول خصمك الذي

يجابهك بما يسوؤك ويؤذيك إلى نصير مدافع وصديق حميم.

فإن سحر الخلق الفاضل ليفوق في كثير من الأحيان قوة العضلات

وسطوة الانتقام، فإذا بالخصم ينقلب خلقا آخر.





أي: فإذا أساء إليك مسيء من الخلق، خصوصًا من له حق كبير

عليك، كالأقارب، والأصحاب، ونحوهم، إساءة بالقول أو بالفعل،

فقابله بالإحسان إليه، فإن قطعك فَصلْهُ، وإن ظلمك، فاعف عنه،

وإن تكلم فيك، غائبًا أو حاضرًا، فلا تقابله، بل اعف عنه،

وعامله بالقول اللين. وإن هجرك، وترك خطابك،

فَطيِّبْ له الكلام، وابذل له السلام، فإذا قابلت الإساءة

بالإحسان، حصل فائدة عظيمة.

{فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ}

أي: كأنه قريب شفيق.





فما أجمل أخلاق الاسلام أخلاق العفو و التسامح و الحلم

فانظر لهذا الخلق .... وأسأل نفسك هذا السؤال !!

هل تستوى الحسنة بالسيئة ؟؟؟؟

أن الحسنة و السيئة لا يمكن أن تستوى ابداً بأى حال من الأحوال ،

نجد الحسنة من يكتسبها يكون ذو خلق ذو أدب جم مع الله أولاً

حيث أتيان أوامره و تجنب نواهيه ثم مع رسول الله صلى الله عليه

وسلم ثانياً حيث يتبع سنته و يقتدى بهديه ثم مع الناس فنجده

ذو خلق عفو متسامح حليم و كاظم للغيظ .

أما السيئة نجد من يكتسبها من المنافقين المعرضين اللاغين الذين

يتصفون بحمية الجاهلية من عنف وغضب وأخذ بالثأر.




نعم أبنائى وبناتى المسلم لا يستوى أبداً

الصالح ذو الاخلاق........
بالطالح ذو النفاق

فأصلح أخلاقك فى التعامل مع الناس تجد الحسنات دون السيئات

والأن أدفع .....أدفع عنك السوء......أدفعه عنك بالتى هى أحسن

أن كلمة الدفع كلمة تشعرك بالقوة من أول لحظة و تشعرك أن

هذا الدفع ممكن أن يكون دفعاً بدنياً باليد أو دفع لفظياً حيث

رد الإساءة بالإساءة





لكن خلق الاسلام العظيم يكون الدفع فيه ليس باليد

وليس بالالفاظ
بل أن سلاح المؤمن عند مواجهة الناس

عموماً يكون هو الدفع بالتى هى أحسن ، فالإنسان
الذي لا يواجه

الخصم بأسلوب مشابه، ولا يرد الكلام بكلام من جنسه كالغلط


واللغو، والشديد من القول وهذه الحركة كافية، لأن تجعل الخصم

يعيش حالة من استحقار الذات تفكراً فى هذا الادب الجم

من هذا المسلم العفو المتسامح .





يقول النبي صلى الله عليه
وسلم


: (ما نَقصت صدقة من مال، وما
زاد الله عبدًا بعفو إلا عزَّا، وما تواضع أحد لله إله الله)





هذا هو دفع المؤمنين

دفع الإساءة......... بالعفو

دفع الغضب ......بالصبر

دفع الجهل....بالحلم


أن العفو و التسامح هو خلق الكرام من الناس

وليس خلق الجبناء والأراذل من الناس، والعفو يورث حب الله

قال تعالى:{ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}سورة آل عمران

و أيضاً يورث حب الناس فإن الناس يحبون من يعفو عنهم،

وهو بذلك يكون صاحب قلب طيب حنون عفو لا يعرف الانتقام

و لا الإساءة ، أما صاحب القلب الخالي من العفو يملأ قلبه الغلّ

والحقد والحسد والتشفي والأخذ بالثأر، وهذا كله يثير النفس

ولا يهدأ حتى ينتقم فيقع فيما يندم عليه فيما بعد.

والعفو صفة من صفات الله تعالى، ولولا عفوه تعالى عن خلقه

ما ترك على الأرض من دابة.

وهو خلق الأنبياء والمرسلين في عفوهم عن أقوامهم وهم يؤذونهم
ويعذبونهم.




قل التى هى أحسن



أرأيت أخى المسلم هذا هو العفو

هذا هو التسامح و الصبر و الحلم هذا هو خلق الكرام

فما أقوى تأثير العفو على الفرد و المجتمع فى الدنيا و الآخرة

العفو والتسامح والصبر و الحلم عند معاملة الناس و خاصةً الاعداء

و الجهلاء منهم من الأخلاق الإسلامية العظيمة ، له تأثير قوى وكبير

على الناس أفضل و أبلغ من الكلام بطوله .

فالعفو و التسامح له آثار طيبة على المؤمن فى الدنيا و الآخرة ،ففى

الدنيا نجد المؤمن العفو طيب النفس،و مطمئن القلب ، هادئ ،سعيد

لا يسوءه أى شئ و لا يضرة أحد مهما كان .





و العفو تأثيرة على المجتمع عظيم حيث نجد تألف القلوب و تسامح

النفوس و نجد المجتمع المسلم خالى من الاحقاد و الحسد

والتباغض و الكراهية .

نجد أن العفو و التسامح مع الناس أجرهِ عظيم يتمناه كل

مسلم فى الاخرة ألا وهو مغفرة الله والجنة قال تعالى :

{وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}

وقال تعالى : { وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ }

في الثواب والخير .وقال قتادة : الحظ العظيم "الجنة "

عرفت الأن أثر العفوأذن اعفو و سامح كل من حولك حتى أعدائك



فهل تحب أن تتعامل مع أعدائك بل و تنتصر عليهم ؟؟؟

وهل تحب أن تحولهم من أعداء إلى أحباب ؟؟؟

أستمع إلى هذة الآيات الكريمة

قال الله تعالى :{ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ
وَلِيٌّ حَمِيمٌ}

و قول الله تعالى :

{وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَاخَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا}

نعم العفو قابل أعدائك بهاتين الآيتين الكريمتين ، قابلهم

بالعفو حتى لو أساءوا قابلهم بالحلم حتى و لو تجاهلوا عليك،عاملهم

بالقانون الآلهى للمؤمنين و هو الدفع بالحسنى فعندما تقابل من اساء

إليك بالاحسان إليه فأنك ستطفىء الخصومة ، وتوقف الشر،

وتكسب القلب قبل الموقف .






عن أنس رضي الله عنه قال :

(كنت أمشي مع رسول اللهصلى الله عليه وسلم وعليه

برد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي، فجبذه بردائه جبذة

شديدة، فنظرت إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم وقد

أثرت بها حاشية الرداء من شدة جبذته، ثم قال: يا محمد مر لي من

مال الله الذي عندك، فالتفت إليه، فضحك ثم أمر له بعطاء).متفق عليه.


وقابلهم بحسن التصرف و بحسن الأدب و الأخلاق و اكسب

بحسن معاملتك رضا الله و ثوابه قال رجل لأبي بكر رضى الله عنه :

والله لأسبنك سبا يدخلالقبر معك؟! قال: معك يدخل لا معي !!





و تجنب الجدال مهما كانت المناقشة حادة

لان الجدال يأخذك إلى الغضب و الثأر لأفكارك.

و اصبر فى النهاية و احتسب صبرك و عفوك

و حلمك و تسامحك لله وحده .

نعم أبنائى وبناتى المسلم

أحتسب عفوك و تسامحك

أحتسبهم لله و تذكر قول الله تعالى :

{ هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ }





و اقتدى أخى المسلم بمن علّم العالم كله العفو و الصفح

محمد صلى الله عليه و سلم

كان النبي صلى الله عليه وسلم نائمًا في ظل شجرة،فإذا برجل

من الكفار يهجم عليه، وهو ماسك بسيفه ويوقظه، ويقول:

يا محمد، من يمنعك مني.فيقول الرسول صلى الله عليه وسلم

بكل ثبات وهدوء: (الله) فاضطرب الرجل وارتجف، وسقط

السيف من يده، فأمسك النبي صلى الله عليه وسلم السيف،

وقال للرجل ومن يمنعك مني؟فقال الرجل: كن خير آخذ.

فعفا النبي صلى الله عليه وسلم عنه.متفق عليه





وضعت امرأة يهودية السم في شاة مشوية، وجاءت بها إلى النبي

صلى الله عليه وسلم وقدمتها له هو وأصحابه على سبيل الهدية،

وكان النبي صلى الله عليه وسلم لا يرد الهدية، لكن الله -سبحانه-

عصم نبيه وحماه، فأخبره بالحقيقة. فأمر النبي صلى الله عليه وسلم

بإحضار هذه اليهودية ،وسألها: (لم فعلتِ ذلك ؟ فقالت:أردتُ قتلك.

فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم ما كان الله ليسلطكِ علي).

وأراد الصحابة أن يقتلوها، وقالوا: أفلا نقتلها؟

فقال صلى الله عليه وسلم: ( لا وعفا عنها.متفق عليه





وعندما دخل النبي صلى الله عليه وسلم مكة منتصرًا، جلس صلى

الله عليه وسلم في المسجد، والمشركون ينظرون إليه، وقلوبهم مرتجفة

خشية أن ينتقم منهم، أو يأخذ بالثأر قصاصًا عما صنعوا به وبأصحابه.

فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم:

(يا معشر قريش، ما تظنون أني فاعل بكم؟).

قالوا: خيرًا، أخ كريم، وابن أخ كريم..

قال: (اذهبوا فأنتم الطلقاء)





ويتجلى عفو الرسول صلى الله عليه وسلم حينما ذهب إلى الطائف

ليدعو أهلها إلى الإسلام، ولكن أهلها رفضوا دعوته، وسلَّطوا عليه

صبيانهم وعبيدهم وسفهاءهم يؤذونه صلى الله عليه وسلم هو ورفيقه

زيد بن حارثة، ويقذفونهما بالحجارة حتى سال الدم من قدم النبي

صلى الله عليه وسلم.فنزل جبريل -عليه السلام- ومعه ملك الجبال،

واستأذن النبي صلى الله عليه وسلم في هدم الجبال على هؤلاء

المشركين، لكن النبي صلى الله عليه وسلم عفا عنهم،

وقال الملك الجبال:

(لا بل أرجو أن يُخْرِجُ الله من أصلابهم من يعبد الله وحده،ولا يشرك به شيئًا)




ختاماً


المسلم المؤمن حق الإيمان ... يعفو و يسامح فما أجمل العفو

و يعامل الناس بما يرضي الله ليس بما يرضي هواه و شهواته ،

يعامل حتى الأعداء بود الاسلام و بخلق الأحسان عسى الله يرزقنا

بعفوه يوم القيامة ويسكنا فى أعالى الجنان .

لنعفو عن كل من ظلمنا أو أساء إلينا أو كان له حق علينا سواء

علمناه أم لم نعلمه، ليعفو الله عنا ويغفر لنا

ولنتذكر قول الله تعالى :

{وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}

فقلها الساعة الساعة ولاتُسوّف ولاتؤجّل ولا تُفكر قلها...

من أعماق قلبك وليشهد الله العفو جل جلاله منك الصدق

والإخلاص وابتغاء وجهه سبحانه.

قل: اللهم أشهدك أني قد عفوت عن كل من ظلمني وكل

من له حق عليا سواء علمته أم لم أعلمه

.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aljunnah'asker
عضو مميز
عضو مميز
avatar

i know that i'm weak of my sins i can't speak your marcy i seek though i'm not worthy
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى: ملتقى الأخوة
انثى عدد المساهمات : 299
نقاط : 14827
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: أدفع السيئة بالحسنة ....تفـوز بالمغفرة والجنة   الإثنين 15 فبراير 2010, 9:27 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماشاء الله عليك مواضيعك دائما في قمه الروووووووووووعه

جزاكِ الله عنا خير الجزاء...امنا الحبيبه..ام اسلام

وجعل هذا الموضوع الرائع في ميزان حسناتك

انتِ انسانه رائعه وتستحقِ الشكر لان من لا يشكر الناس لا يشكر الله

وجبتي الموضوع في الوقت المناسب وفيتِ وكفيتِ بطرحه اسأل الله ان لا يحرمكِ الاجر


نسأل الله ان ينفع بقلمك ويجعلكِ زخراً وان يرزقنا الاخلاص إياكِ في القول والعمل

وسأل الله ان لا حرمنا منكِ ابدا وسأل الله ان جمعنا بك مع سيد الخلق في الفردوس الاعلى

دمتي باحسن حال امي الغاليه تقبلي مروري البسيط





_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أدفع السيئة بالحسنة ....تفـوز بالمغفرة والجنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعوة إلى الله :: ۩۞۩ الحــوارات العــامة ۩۞۩ :: المنبـــر العــام-
انتقل الى: