الدعوة إلى الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الدعوة إلى الله

ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف نحقق أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حذيفة
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

عدد المساهمات : 58
نقاط : 16354
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 30/08/2009

مُساهمةموضوع: كيف نحقق أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله   الثلاثاء 19 يناير 2010, 10:20 pm



الاخوة والاخوات الكرام : احيكم بتحية الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن أول اركان الإسلام وأهمها الشاهدتين{أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله}ولكن كيف نحقق معنها؟

هذه محاضرة لشيخ جليل يتحدث عن تحقيق الشهادة ... وهى من أهم المحاضرات التى تحدث فيها المشايخ عن

تحقيق الشهادة انقلها لكم لنستفيد جميعا من علم الشيخ وارجو ان تحوز اعجابكم واهتمامكم فانا لست شيخ

ولا عالم ولا طالب علم انما انتقى ما اظنه ينفعنى وينفع الاخوة والاخوات




تحقيق شهادة أن لا إله إلا الله

إن الحمد لله تعالى نحمده، ونستعين به ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهد الله تعالى فلا

مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. أما بعد:

فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة

بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار. اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم،

في العالمين إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم،

في العالمين إنك حميد مجيد.



(كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يتحنث في غار حراء الليالي ذوات العدد -كما تقول عائشة
رضي الله عنها حتى جاءه

الوحي، فرجع إلى خديخة
رضي الله عنها يرجف فؤاده وقال: (لقد خشيت على نفسي). قالت: (كلا والله لا يخزيك الله أبداً)

وفي الرواية الأخرى: وهي في بعض نسخ البخارى قالت: (كلا والله لا يحزنك الله أبداً، إنك لتصل الرحم، وتحمل الكل، وتقري

الضيف، وتعين على نوائب الحق
) ثم انطلقت به إلى ابن عمها ورقة بن نوفل ، وكان امرأً قد تنصر، وقرأ وكتب الكتاب

العبراني، فلما قص عليه النبي عليه الصلاة والسلام ما جرى له في غار حراء قال: هذا هو الناموس الأكبر الذي نزل

على موسى عليه السلام، ثم قال: ليتني فيها جذعاً إذ يخرجك قومك
، فقال عليه الصلاة والسلام: أومخرجي هم؟ قال:

نعم، ما جاء رجلٌ بمثل ما جئت به إلا عودي)..


فالنبي عليه الصلاة والسلام لما جاء بدين الله عز وجل وهو الإسلام قال له ورقة هذه الكلمة التي تعد من أصدق ما

قاله إنسان، جاء النبي عليه الصلاة والسلام فخالف كثيراً من أعراف العرب وأهواء الجاهلية، ولذلك رموه عن قوس

واحدة، وجاء يقول لهم: (يا أيها الناس قولوا: لا إله إلا الله؛ تفلحوا
). فأبت العرب أن تقول هذه الكلمة، ورضيت

أن تدخل في حروب دمرت اقتصادياتها، وقتلت أشراف الناس فيها، وسُبيت النساء، وكان العرب أصحاب غيرة، إذاً

هم فهموا معنى: لا إله إلا الله، وما معنى أن يقول الواحد منهم:{أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله

لو كانوا لا يفهمونها كسائر جماهير المسلمين اليوم لقالوها، ولوفّروا على أنفسهم هذه الحروب المتطاولة، فقدوا

كل شيء في هذه الحروب، فقدوا أنفس أنواع الرجال، فقدوا العقول الذكية الجبارة، وفقدوا أموالاً طائلةً كثيرة،

وفقدوا نساءً وأولاداً وأطفالاً أيضاً.. كل هذا وهم يصبرون على منِّ الغلاصم ونهش الأراقم، ومتون الصوارم،

والبلاء المتلاطم المتراكم، ولا يقولوا: لا إله إلا الله، لماذا؟ لأن هذه الكلمة معناها نبذ الأنداد التي كان الناس

يعبدونها، معناها توحيد الكلمة:
(إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ )[يوسف:67]

كان العرب كما لا يخفى عليكم إن شاء الله تعالى يقرون بتوحيد الربوبية، ولا يجهلون أن الله هو الذي خلق

الكون ودبر ورزق، وهو اللطيف الخبير، لكنهم أنكروا أن يكون إلهاً معبوداً:

(أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ )[ص:5]

وما هو العجاب فيه؟ تفرد بالزرق.. تفرد بالخلق.. تفرد بالتدبير.. تفرد بالإحياء.. تفرد بالإماتة؛ فمناسب جداً

أن يتفرد بالألوهية، تفرد بكل شيء، وينكرون أن يكون إلهاً، وجاء النبي عليه الصلاة والسلام بتقرير هذه الحقيقة،

وكان ما كان مما أشرت إليه آنفاً من الحروب المتطاولة، فليتنا نفهم كلمة التوحيد كما فهمها أبو جهل
لو أن جماهير

المسلمين اليوم فهموا كلمة التوحيد كما فهمها العرب الأوائل، حتى الذين ماتوا على الكفر منهم لتغير واقع المسلمين،

أنت تقول وتردد خلف المؤذن يومياً:{أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله}. أشهد : أرى؛ لأن الشهادة

ضد الغيب، قال تعالى: (عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ )[الزمر:46] فإذا قلت:{أشهد أن لا إله إلا الله}؛ كأنك تقول:

أنا أراه ، فإذا تحققت لديك هذه الرؤية فلا يستطيع قلبك أن يقوى على مشهد العصيان أبداً، وفي الحديث:

(جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال: يا رسول الله! أوصني، قال:

أُوصيك أن تستحيي من الله كما تستحيي من الرجل الصالح من قومك)

أنت لا تجرؤ على أن تأتي بالفاحشة أمام الناس؛ إنما العاصي يغلق الباب والنافذة، ويحسن الغلق، فإذا

شعر أنه في مأمنٍ عصى ربه، أوصيك أن تستحيي من الله كما تستحيي من رجلٍ من صالح قومك،

قد يجرؤ المرء على أن يعصي الله أمام فاجرٍ مثله؛ لكن أمام صالحٍ لا.



فأنت إذا قلت:{أشهد أن لا إله إلا الله}، كأنك تقول: أنا أراه، والدين على ثلاثة أنماط
الإسلام والإيمان والإحسان،

فالإحسان أخص من جهة أهله، وأعم من جهة نفسه، يعني: تخيل الإسلام والإيمان والإحسان في دوائر ثلاثة

متداخلة،أكبر دائرة هي الإسلام، والدائرة التي تليها في الصغر وهي بداخلها الإيمان، والدائرة التي تليها وهي

بداخلها: الإحسان، فإذا خرج من دائرة الإحسان وقع في دائرة الإيمان، وإذا خرج من دائرة الإيمان وقع في

دائرة الإسلام، وإذا خرج من دائرة الإسلام فلم يبق إلا الفضاء الواسع، وهو الكفر، فكل محسن مؤمن ومسلم،

وكل مؤمنٍ مسلم وليس بمحسن، لا يشترط أن يكون محسناً، وكل مسلمٍ لا يُشترط أن يكون لا مؤمناً ولا محسناً،

كلما كبرت الدائرة كانت أخص من جهة أهلها، وأعم من جهة نفسها، المحسنون من جهة أهلها أخص؛لأنهم

أقل الخلق، ولكن هو مؤمنٌ ومسلم، فهو أعم من جهة نفسه وأخص من جهة أهله، كذلك الإيمان.

في حديث جبريل عليه السلام الذي رواه مسلم
في حديث إبن عمر ، ورواه الشيخان من حديث

أبى هريرة رضي الله عنهم.. قال: (ما الإحسان؟ قال: أن تعبد الله كأنك تراه)

هو هذا معنى أشهد: أي أرى، أن تعبد الله كأنك تراه، ولكن ذلك متعسر، فإن لم تكن فإنه يراك. إن عجزت أن

تكون محسناً في غاية الإحسان كأنك ترى ربك، وأنا معتقد يقيناً أن المرء إذا كان محسناً لا يجرؤ على

العصيان أبداً، لا يقوى قلبه على العصيان، وتأمل في الصيام، يحقق أكثر الناس مرتبة الإحسان.

قال الله عز وجل في الحديث الإلهي: (كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي، وأنا أجزي به) ونحن نعلم علماً

ضرورياً أن الصيام للعبد، بدليل أنه إذا لم يكن عُذِّب، فالصيام للعبد أيضاً، فلماذا خصص الله هذه الشعيرة وقال:

( إنه لي)

ألم يمر بك يومٌ شديد الحرارة كمثل هذا الشهر والذي سبقه، وكادت عنقك أن تنقطع من العطش، وأنت وحدك

في البيت، والماء المثلج أمامك وتحمل الماء، ويقترب الماء من فمك، ومع ذلك لا تجرؤ على الشرب، لماذا؟

مع أن المرء قد يرائي في الصلاة، وقد يرائي في الزكاة، وقد يرائي في الحج .. لكن في الصيام

لا يستطيع أن يشرب مع شدة العطش، ووجود المقتضى الدافع على العصيان، وهو

الانفراد وأن لا أحد معه، ومع ذلك لا يجرؤ على الشرب، هذا هو تحقيق مرتبة

الإحسان، أن تعبد الله كأنك تراه؛ فإن لم تكن تراه فإنه يراك، وهذا على

سبيل التنزُّل.

وأشهد أن محمداً رسول الله



تحقيق شهادة أن محمداً رسول الله

معنى كلمة التوحيد.. أنني كما أفرد ربي بالعبادة ولا أشرك به أحداً، سأفرد النبي صلى الله عليه وسلم بالاتباع.. كما

أن الله واحدٌ لا شريك له في العبادة، فالنبي صلى الله عليه وسلم لا شريك له في الإتباع، وإذا اتبعنا عالماً بعده،

إنما اتبعناه بقوله، فكل شيءٍ راجعٌ إليه في الحقيقة. {وأشهد أن محمداً رسول الله}.. إذا وصلك نصٌ عن النبي

صلى الله عليه وسلم من عالمٍ ثقةٍ عالمٍ بالصحيح والضعيف، فتيقن أن الذي يأمرك الآن هو النبي عليه الصلاة والسلام،

إذا أردت أن تحقق معنى {أشهد أن محمداً رسول الله} كأنك تراه، يعني في هذا الجمع من الاخوة الحضور الذي أسأل الله

تبارك وتعالى أن يكون جمعاً مباركاً، قد يوجد في هذا الجمع من يلبس خاتماً من ذهب أو دبلة من ذهب، ابتُلِي بذلك

إما لضعف إيمانه، وإما لجهله، وأرجو أن لا يكون لهواه، المهم أنه يلبس الذهب، فإذا قلت له الآن:

إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم خرج على الصحابة يوماً ومعه الحرير في يدٍ والذهب في يدٍ وقال:

(هذان حرامٌ على ذكور أمتي، حل لإناثها
) فأقول له: إن كنت ذكراً فاخلع الذهب؛ لأنه قال:

(هذا حرامٌ على ذكور أمتي) فتوهّم وأنت تسمع هذا الحديث الآن أن الذي أمرك به هو النبي

صلى الله عليه وسلم، فهل يسعُك أن تتخلف، تخلع الذهب أم لا ؟ يا من تلبس الذهب الآن، لو أنك واقف أمام

النبي عليه الصلاة والسلام الآن، وقال: اخلع عنك هذا، قل لي بأمانة، أتخلع الذهب لو كان النبي عليه الصلاة والسلام

هو الذي أمرك الآن؟ الذي أعتقده أنه سيقول: نعم. فأقول له: ما الذي جعلك تتباطأ حتى الآن ولا تخلع الذهب فور

سماعك لهذا الحديث؟ لأنك لم تحقق معنى {أَشهد}، ما حققتها، لو اعتقدت أنه هو الذي أمرك ما أظنك تتخلف.

وخذ هذا المثل العالي الذي رواه مسلم في صحيحه:

(أن رجلاً كان يلبس خاتم ذهب، وجاء مجلس النبي صلى الله عليه وسلم، فلما رأى الخاتم نزعه نزعاً شديداً

وطرحه على الأرض، وقال: يعمد أحدكم إلى جمرةٍ من نارٍ فيجعلها في يده، فلما همّ الرجل أن ينطلق؛ قال له

بعض الجلوس: خذ خاتمك انتفع به ..... قال: (لا والله لا آخذه أبداً وقد طرحه رسول الله)

لا يأخذه بعدما طرحه أرضاً، رغم أنه يجوز له أن يبيعه وينتفع به، لكن كبُر عليه أن يمد يده

ويأخذه وقد طرحه النبي صلى الله عليه وسلم.

فهلا خلعت خاتمك يا لابس الذهب بعد هذا الكلام بلا خجل؟ كنت عاصياً فرجعت، هذه منقبة ومحمدة، وهذه هي

الهجرة الواجبة إلى أن تلقى ربك، قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (المهاجر من هجر ما نهى الله عنه)

فأنت مهاجرٌ إلى الله كل يوم... ما من معصيةٍ تدعها إلى طاعة إلا وقد تحقق لك رسم المهاجر وسمته،

فأنت مهاجرٌ إلى الله عز وجل، فإذا خلعت هذا الذهب فاحمد الله أن نفسك حيَّة، وإذا لم تجرؤ على خلع الذهب

فابك على نفسك. وطبعا ليس المقصود الذهب فقط هذا مثال حىّ وقد حدث بالفعل إنما ذكره للإستشهاد به


أشهد أن محمداً رسول الله

يعني: ما من نصٍ يصلني عن هذا النبي الكريم إلا وأعظمه وأُبجِّله كما لو كان هو الآمر به.

ضرب الصحابة أروع الأمثلة في هذا الاتباع للنبي عليه الصلاة والسلام، وكان الواحد منهم شديد الحساسية،

مرهف الحس. إبن عمر رضي الله عنهما سئل مرةً عن أكل لحم الغراب: أحلال أم حرام؟ فاستدل على تحريمه

بحجةٍ عجيبة، فقال: من يأكل الغراب وقد سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم فاسقاً؟ من الذي تطيب نفسه

أن يأكل الغراب والنبي عليه الصلاة والسلام سماه فاسقاً؟ هذا الحس العالي كان يسير حياة هؤلاء حتى في اختيار

اسم ابنه سالم بن عبد الله بن عمر .

روى الطبرنى في المعجم الأوسط بسندٍ فيه لين أن الحجاج بن يوسف الثقفى كان في مجلسٍ فيه عبد الله بن عمر

وسالم بن عبد الله ، فقال الحجاج لـسالم : خذ هذا السيف، وخذ هذا الرجل واضرب عنقه على باب القصر،

فأخذ سالم السيف وأخذ الرجل ووصل به إلى الباب ثم قال له سالم : هل صليت الصبح؟ قال: نعم، قال:

فخذ أي طريق شئت اهرب بجلدك ثم رجع سالم إلى الحجاج بسيفه، فسأله الحجاج .. أقتلت الرجل؟

قال له: لا، قال: لم؟ قال: إني سمعت أن أبي هذا يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

(من صلى الصبح فهو في ذمة الله) ما أستطيع أن أجور على رجلٍ في ذمة الملك، هذا في ضمان الملك،

وفي حماه.. ما أستطيع، والحجاج مع أنه كان غاشماً وظلوماً، لكنه أحياناً كان يقف، عنده أشياء تنم عن دين،



فمثلاً مرة طلب القبض على رجلٍ فلم يجدوه، فقبضوا على أخيه، أول ما قبضوا على أخيه

هدموا داره، ومنعوا عطاءه من بيت المال، وحلَّقوا على اسمه

(أي: وضعوه في القائمة السوداء، كلما يقبضوا على الناس يأخذوه) فالرجل قال:

أريد أن أكلم الأمير. أوصلوه إلى الحجاج ، قال: أيها الأمير طلبتم القبض على أخي فلم تجدوه،

فقبضتم علي وأنا مظلوم، هدموا داري، ومنعوا عطائي، وحلّقوا على اسمي، فقال له الحجاج :

هيهات.. أولم تسمع قول الشاعر: جانيك من يجني عليك وربما تعدي الصحاح مبارك الجرب

ولرب مأخوذ بذنب عشيرةٍ ونجا المقارف صاحب الذنب


فقال: أصلح الله الأمير، فإني سمعت الله يقول غير ذلك قال: وما يقول الله؟ قال: قال الله تبارك وتعالى:

(قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَبًا شَيْخًا كَبِيرًا فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ * قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ

أَنْ نَأْخُذَ إِلَّا مَنْ وَجَدْنَا مَتَاعَنَا عِنْدَهُ إِنَّا إِذًا لَظَالِمُونَ
)[يوسف:78-79]

فحينئذٍ أطرق الحجاج ، ثم صفق بيديه وقال: علي بفلان، وهو قائد الشرطة فقال له: ابن لهذا داره،

ومر له بعطاه، وامح اسمه، ومر منادياً ينادي أن صدق الله وكذب الشاعر.



فيقول سالم : إن أبي هذا حدثني عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من صلى الصبح فهو في ذمة الله)

فعقّب عبد الله بن عمر ، وقال لابنه: (كيس) يعني ذكي.. تفهم، (إنما سميتك سالماً لتسلم

هذا الشاهد: (سميتك سالماً لتسلم)، كل شيء في حياة هؤلاء الصحابة كان يحركه الاتباع.

فأنت إذا قلت:{أشهد أن محمداً رسول الله}، يعني: لا يصلك عنه كلامٌ صحيح على لسان رجلٍ أمينٍ ثقةٍ

إلا وتعتقد أن هذا الرجل هو رسول الله صلى الله عليه وسلم ويأمرك، ما أظنُّك حينئذٍ تتخلف، تخلع الذهب فور

ما تسمع هذا الكلام،



وكذلك تخلع الدبلة، ذهباً كانت أو فضة، أما الدبلة على وجه الخصوص فلأنها من شعائر

النصارى وليست من دين الإسلام، الدبلة لها قداسة معروفة عند النصارى؛ ولذلك عندما يكون خاطباً يلبس

الدبلة باليد اليمنى، ولما يتزوج ويعقد يضع الدبلة في يده الشمال، لماذا؟ لأنهم يعتقدون أن هذه الإصبع

فيها عرق لطيف جداً تحت الجلد، وهذا العرق هو الوحيد الذي يمتد من اليد إلى القلب مباشرةً، فدرجوا على

كتابة اسم المرأة على دبلة الرجل، واسم الرجل على دبلة المرأة، طبعاً من داخل الدبلة، لماذا؟ لأنه حين يلبس

دبلته واسمها في الداخل متاخم لهذا العرق، فالنتيجة ماذا؟ يأخذ حناناً على القلب مباشرةً فالرجل هذا لن يفكر

في امرأة إلا هذه المرأة دون غيرها،فمعنى هذا الكلام أن هذا العرق يخرج من اسمها وينبض عليه، ويأخذ

الجرعة والشحنة فليس في قلبه إلا هذه المرأة، وكذلك الرجل، فهذا تقليد نصراني لا يحل، لا تلبس دبلة فضة

ولا حديد ولا أي شيء، الدبلة بالذات، لكن لا بأس أن تلبس الخاتم، لأن الخاتم زينة للرجال، يعني: لو تلبس الخاتم

تزيّن أصابعك، وتلبسه بلا مناسبة.



فخلاصة الكلام أن معنى{أشهد أن محمداً رسول الله}.. إذا وصلك كلام فانفعلت له ونفذته فأنت فعلاً

تشهد أن محمداً رسول الله، إذا لم تفعل ذلك فشهادتك ناقصة، تقول:

{أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله}،
كأي كلمة تقال




الله اسأل ان يشفى شيخنا الجليل وجميع مشايخ المسلمين وكل مريض

وان ينفعنا بعلم العلماء وان يفتح علينا بنتقاء ما ينفعنا والمسلمين من علم علمائنا الاجلاء

وان يجعل ما ننقله حجة لنا لا علينا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام اسلام
شخصية هامة
شخصية هامة
avatar

والدتنـــا الفاضلة
انثى عدد المساهمات : 90
نقاط : 16426
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 26/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: كيف نحقق أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله   الأحد 24 يناير 2010, 6:49 pm




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


عوداً مباركاً ابننا الفاضل حذيفه أسأل الله العظيم أن ييسر لك أمرك وأن يبارك لك فى وقتك

لقد عدت الينا بهذا النقل المبارك لشيخنا الجليل شفاه الله وعافاه وهو فى صلب العقيدة

و
اساس اسلامنا الحنيف وقد لفت انتباهى فى بداية تقديمك للموضوع

قولك ---انا لست شيخا ولا عالما ولا طالب علم

فكلنا هذا الرجل وكلنا نعلم ان معظم مايكتب فى المنتديات هو نقلا عن مشايخنا الأفاضل

وأقول لك إن الدال على شىء كفاعله

ولكن لدى توضيح فى أن المشكله ليست فى النقل وانماالمشكلة هى عن من ننقل

ومن الذى ينقل
لأنه أمانه فكما تقول: أنتقى ماأظنه ينفعنى واخوتى وأخواتى





وللأسف البعض منا ينقل كالببغاء ولايعرف من هو هذا الشيخ الذى ينقل عنه

وما هو فكره وهو لا يعرف هل هذا النقل سيفيد القارىءأويلبث عليه أمره ويضله

أوينقل ببعض الأخطاء التى تغير المعنى تماماً دون أن يفقه وبدون وعى عنده اوعلم

لذلك أقول هو أمانه سوف نسأل عنها أمام الله

بارك الله فيك وفى نقلك وفى كل أعمالك التى أفدتنا بها


وأحب أن أوضح لأبنائى وبناتى مااستوعبته وما استفدته

من محاضرة شيخنا الجليل جزاه الله عنا وعن الاسلام خيرا





يقول الله تعالى :" فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ

وَالْمُؤْمِنَاتِ
وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ"

استفدت أن عقيدة التوحيد هى الأساسُ الذي تُبنى عليه كل العبادات،

وما لا أساسَ له فهو مُنهار و معنى التوحيد هو: الاستسلامُ لله بالتوحيد، والانقياد

له بالطّاعة
والبراءةُ من الشّركِ وأهلهِ. فلا نتمرد عليه ولا نتكبّر عن عبادته،



ولكي نكون موَحِّدًين توحيدا كاملًا يجب علينا أن نحقق بالشهادة ثلاثة أمور:

الأوّل: أن نؤمن بالله ربًّا وخالقًا ورازقًا ومالكًا ومُدَبِّرًا قال تعالى:

( أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ) الأعراف: ٥٤

الثاني: أن نؤمن بأنّه لا يستحق العبادةَ إلا الله وحده لا شريك له

"وما مِنْ إِلَهٍ إِلَّا اللَّه "آل عمران: ٦٢، والإله معناه : المعبود.

ثالثا: أن نؤمن بأن الله تعالى مُتَّصِفٌ بصفات عُليا، وله أسماءٌ حسنى

لا تُشبه صفات المخلوقين ولا هو يُشبه المخلوقين

قال تعالى: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ

وقال تعالى : قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ(1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4




و يكون تحقيق التوحيد بثلاثة أمور

* بالعلم

قال تعالى:
(فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ) محمد: ١٩

* الاعتقاد

فمن عَلِم معناها لكنه لم يعتقدها واستكبرفأنّه لم يحقق التوحيد

قال تعالى: (أَجَعَلَ الْآَلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ)

فإنّ كفار قريش لم يعتقدوا انفرادَ الله بالوحدانية في العبادة، مع أنّهم كانوا يُقِرُّون

بأن الله وحده هو الخالق الرّازق وكانوا يعلمون معنى الكلمة فقد كانوا عَرَبًا فُصحاء

* الانقياد

قال تعالى:
(إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ (35)

وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوا آَلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَجْنُونٍ


فيجب علينا الالتزام التام بأوامر الله تعالى وأن ننتهى عما نهى عنه

ولا يكون لنا الخيرة فى الاخذ به أم لا




والشطر الثاني للكلمة الطيبة هي أن محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

ومعناها أن نوحد الله ونعبده كما علّمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم،

وأن نسير على نهجه الذي سار عليه في كل شؤون حياتنا، على ضوء هديه وسنّته

وليس كما تشتهي آراؤنا وأهواؤنا،

ومعنى هذه الكلمة وهى شهادة أن محمدارسول الله

- طاعة محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم فيمَا أمرَ

- واجتناب ما نهى عنه وزجر.

- وتصديقه فيما أخبر.

ُ- وأن لا يُعبد اللهُ إلا بما شرعه رسول الله صلى الله عليه وسلم.





قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ

و قال تعالى: وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ

قال تعالى: (قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ

وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ)





وعن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال:
«كلُّ أمّتي يدخلون الجنّة إلا من أبى»

قالوا:يا رسول الله، ومن يأبى؟

قال:من أطاعنى دخل الجنة، ومن عصاني فقد أبى» رواه البخاري

فالنتقى الله ونعلم شريعةَ ربنا، وسنّة نبيّنا، واهم علم هو الاهتمام بالتوحيد عقيدةً

وقولًا وعملًا ودعوةً، في كل زمان ومكان لأن التوحيد هو أول واجب على الإنسان،

وآخر واجب عليه قبل الموت، وهو واجب في كل الحياة وإلى الممات

قال تعالى: (فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) البقرة:123





والعناية بتوحيد الله لا يعني إهمال ما شرع الله ورسوله صلى الله عليه وسلم

من الأقوال والأعمال بل لا بدّ من الاهتمام بكل ذلك، وخاصّة في دعوة الناس إلى سبيل الله،

فإن الأنبياء – وفي مقدمتهم نبيّنا محمد صلى الله عليهم جميعا وسلم

لولا عنايتهم بالدعوة إلى التوحيد وتبليغ ماأمر الله به ماوصلت الينا دعوتهم

وما تعلمنا أصول ديننا الحنيف لذا وجبت الدعوة على كل مسلم ومسلمه كلاً بما لديه

من علم صحيح بفهم لا يتجاوز الكتاب والسنة وبضوابط الشرع

جزاكم الله خيرا ابننا الفاضل واستخدمك فيما يرضيه عنك

ورزقك من الخير أكثرمما تتمنى



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حذيفة
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

عدد المساهمات : 58
نقاط : 16354
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 30/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: كيف نحقق أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله   الخميس 04 فبراير 2010, 9:56 pm



والدتنا الفاضلة أم اسلام ... احيك بتحية الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خير الجزاء وجعلك فى الدنيا من الاتقياء وفى الاخرة من السعداء وانزلك فى الجنة منازل الشهداء

جزاك الله عنى خيرا على تعقيبك على مقولتى وتوضيحها الله اسأل ان يجعلنى عند حسن ظنكم بى

وشكر الله لك اثرائك للموضوع وتوضيح عقيدة التوحيد وما يلزمها من امور واجبة على المسلم

وتوضيح كيفية تحقيق شهادة ان محمدا رسول الله بطاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم واتباعه

واسمحى لى والدتنا الفاضلة ان انقل جزء اخر لشهادة ان لا إله إلا الله لعل الله ينفع به ان شاء الله

وهى اصل من اصول الاسلام وهى معرفة دين الاسلام بالأدلة



معرفة دين الإسلام بالأدلة، وهو الاستسلام لله بالتوحيد، والانقياد له بالطاعة، والبراءة من الشرك وأهله، وهو ثلاث مراتب:

الإسلام والإيمان والإحسان، وكل مرتبة لها أركان. فأركان الإسلام خمسة: شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله،


وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج بيت الله الحرام. فدليل الشهادة قوله تعالى:


(شَهِدَ اللّهُ أَنّهُ لاَ إِلَـَهَ إِلاّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـَهَ إِلاّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)

[سورة: آل عمران - الأية: 18]

ومعناها: لا معبود بحق إلا الله وحده. (لا إله) نافياً جميع ما يعبد من دون الله، (إلا الله) مثبتاً العبادة لله وحده

لا شريك له في عبادته، كما أنه لا شريك له في ملكه. وتفسيرها الذي يوضحها قوله تعالى:

(وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنّنِي بَرَآءٌ مّمّا تَعْبُدُونَ* إِلاّ الّذِي فَطَرَنِي فَإِنّهُ سَيَهْدِينِ* وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلّهُمْ يَرْجِعُونَ)

[الزخرف:26-28]، وقوله تعالى:

(قُلْ يَأَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَىَ كَلَمَةٍ سَوَآءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاّ نَعْبُدَ إِلاّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً

مّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنّا مُسْلِمُونَ
) [سورة: آل عمران - الأية: 64].


و ايضا قيل فى قوله تعالى :

(
شَهِدَ اللّهُ أَنّهُ لاَ إِلَـَهَ إِلاّ هُوَ )

قيل : نزلت هذه الآية في نصارى نجران . وقال الكلبي : قدم حبران من أحبار الشام على النبي صلى الله عليه وسلم فلما أبصر

ا
المدينة قال : أحدهما لصاحبه ما أشبه هذه المدينة بصفة مدينة النبي صلى الله عليه وسلم الذي يخرج في آخر الزمان؟

فلما دخلا عليه عرفاه بالصفة ، فقالا له : أنت
محمد ، قال : نعم ، قالا له : وأنت أحمد؟ قال : " أنا محمد وأحمد " قالا له :

فإنا نسألك عن شيء فإن أخبرتنا به آمنا بك وصدقناك ، فقال : اسألا ، فقالا : أخبرنا عن أعظم شه
ادة في كتاب الله عز وجل ،

فأنزل الله تعالى هذه الآية ، فأسلم الرجلان
.



وقيل ايضا فى قوله تعالى

(شَهِدَ اللّهُ أَنّهُ لاَ إِلَـَهَ إِلاّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـَهَ إِلاّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)

[سورة: آل عمران - الأية: 18]



اما عن شهادة رب العالمين فهي شهادة اقرار وتأكيد ، وهي شهادة علم واحاطة كما انها شهادة امر وطلب ،

فالله سبحانه وتعالى بشهادته يقر بأنه لا اله الا هو تعالى وتنزه وتقدس عن الشريك والصاحبة والولد والشبيه

والنظير ، وهي شهادة علم لا يناظره علم ولا يساويه علم ، علم بانه الواحد الاحد بديع السموات والارض

قادر فوق عباده قيوم ومحيط بهم وبالاحداث يدبر الامر لا تعزب عنه مثقال ذرة في السموات والارض ،

قال تعالى

(يَبُنَيّ إِنّهَآ إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبّةٍ مّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السّمَاوَاتِ أَوْ فِي الأرْضِ يَأْتِ بِهَا اللّهُ

إِنّ اللّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ
) [سورة: لقمان - الأية: 16]

وهي شهادة امر وطلب فالله سبحانه وتعالى لايرضيه من عباده إلا التوحيد ولا يقبل منهم غير الاقرار بالوحدانية

قال تعالى

(إِنّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَآءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَىَ إِثْماً عَظِيماً)

[سورة: النساء - الأية: 48]، وقال تعالى

(إِنّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَآءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ ضَلّ ضَلاَلاً بَعِيداً)

[سورة: النساء - الأية: 116] ،


فمن لم يشهد بالا اله الا الله فقد افترى اثما عظيما وضل ضلالا بعيدا ، ولنتدبر قوله تعالى

( وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ

أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ (81) فَمَن تَوَلَّى بَعْدَ ذَلِكَ

فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (82) أَفَغَيْرَ دِينِ اللّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ

يُرْجَعُونَ (83) قُلْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ

وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (84) وَمَن يَبْتَغِ

غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85)
)

(آل عمران 81-85)


، ونتبين من تلكم الايات ان الله لا يقبل من عباده الا الاسلام العقائدي التوحيدي الذي بمقتضاه يعرف

العبد ويقر ويعبد رب العالمين وهو الاسلام الذي جائت به كل الرسل اما شهادة الملائكة والبشر

(
أُوْلُواْ الْعِلْمِ) فهي شهادة اقرار وايمان وشهادة علم وادراك وشهادة عبادة وطاعة ، قال تعالى

(إِنّمَآ أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الّذِي حَرّمَهَا وَلَهُ كُلّ شَيءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ)

[سورة: النمل - الأية: 91]


ارجو ان اكون وفقت فى نقل توضيح وشرح هذا الجزء الهام من الشهادة

وادعو الله ان يكون فيه افادة لأخوانى واخواتى الاعضاء والزائرين

**************


والدتنا الفاضلة ام اسلام دمتى لنا قلبا يحمل حبا لنا ويهتم بنا وبمن غاب منا

ويسأل عنا ويحمل معنا همومنا ويسعى لجمع شملنا على الخير

الله اسأل ان يعافيك ويعفو عنك وان يلبسك ثوب العافية انت ومن تحبين

انه ولى ذالك والقادر عليه

دمت والدتنا دائما وابدا فى طاعة الرحمن وفى اتم صحة وعافية




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف نحقق أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعوة إلى الله :: ۩۞۩ السـاحـات العلمية ۩۞۩ :: العقيدة الإسـلامية علي مذهب الحق-
انتقل الى: