الدعوة إلى الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الدعوة إلى الله

ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رقـة القلـوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الـزهــراء
مدير
مدير
avatar

‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مراقب عام و مشرفة منتدى - القصص الإسلامية والهامة/ نساء خالدات
انثى عدد المساهمات : 367
نقاط : 15232
السٌّمعَة : 13
تاريخ التسجيل : 04/06/2009

مُساهمةموضوع: رقـة القلـوب   الأربعاء 02 ديسمبر 2009, 2:53 am



الســلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواني واخواتي

أين السبيــل إلى حُلة رِقـة الفــؤاد لكي نلبسها قلوبنـا

لعلنا نجدها في هذه المحاضرة نفعنا الله وإياكــم بها

اترككم معهــا







اللهم رقق قلوبنا لذكرك اللهم انا نسالك ألسنةً تلهج بشكرك
اللهم اعنا على قيام الليـل



اللهم إنا نسالك ايمانا كاملا و يقينا صادقا وقلبا خاشعا وعلما نافعا وعملا صالحا مقبولا


اللهم اميــن اميــن اميــن


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
anwar al-islam
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 179
نقاط : 13799
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 27/11/2009
الموقع : United State

مُساهمةموضوع: رد: رقـة القلـوب   الأربعاء 02 ديسمبر 2009, 8:38 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




إن رقة القلوب وخشوعها وانكسارها لخالقها


وبارئها منحة من الرحمن وعطية من الديان تستوجب العفو والغفران،

وتكون حرزا مكينا وحصنا حصينا مكينا من الغي والعصيان.

ما رق قلب لله عز وجل إلا كان صاحبه سابقا إلى الخيرات مشمرا في الطاعات

والمرضاة.


ما رق قلب لله عز وجل وانكسر إلا وجدته أحرص ما يكون على طاعة الله ومحبة الله، فما ذُكّر إلا تذكر، ولا بُصّر إلا تبصر.

ما دخلت الرقة إلى القلب إلا وجدته مطمئنا بذكر الله يلهج لسانه بشكره والثناء عليه سبحانه وتعالى.

وما رق قلب لله عز وجل إلا وجدت صاحبه أبعد ما يكون عن معاصي الله عز وجل، فالقلب الرقيق قلب ذليل أمام عظمة الله

وبطش الله تبارك وتعالى.
ما انتزعه داعي الشيطان إلا وأنكسر خوفا وخشية للرحمن سبحانه وتعالى.

ولا جاءه داعي الغي والهوى إلا رعدت فرائص ذلك القلب من خشية المليك سبحانه وتعالى.


القلب الرقيق صاحبه صدّيق وأي صدّيق.

القلب الرقيق رفيق ونعم الرفيق.

ولكن من الذي يهب رقة القلوب وانكسارها؟

ومن الذي يتفضل بخشوعها وإنابتها إلى ربها ؟

من الذي إذا شاء قلَبَ هذا القلب فأصبح أرق ما يكون لذكر الله عز وجل، وأخشع ما

يكون لآياته وعظاته ؟


من هو ؟ سبحانه لا إله إلا هو، القلوب بين إصبعين من أصابعه يقلبها كيف يشاء،

فتجد العبد أقسى ما يكون قلب، ولكن يأبى الله إلا رحمته، ويأبى الله إلا حلمه

وجوده وكرمه.

حتى تأتي تلك اللحظة العجيبة التي يتغلغل فيها الإيمان إلى سويداء ذلك القلب

بعد أن أذن الله تعالى أن يصطفى ويجتبى صاحب ذلك القلب.

فلا إله إلا الله، من ديوان الشقاء إلى ديوان السعادة، ومن أهل القسوة إلى أهل

الرقة بعد أن كان فظا جافيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلا ما أشرب من

هواه، إذا به يتوجه إلى الله بقلبه وقالبه.


إذا بذلك القلب الذي كان جريئا على حدود الله عز وجل وكانت جوارحه تتبعه في تلك الجرأة إذا به في لحظة واحدة يتغير حاله،

وتحسن عاقبته ومآله، يتغير لكي يصبح متبصرا يعرف أين يضع الخطوة في مسيره.

أحبتي في الله:


إنها النعمة التي ما وجدت على وجه الأرض نعمة أجل ولا أعظم منها، نعمة رقة

القلب وإنابته إلى الله تبارك وتعالى.

وقد أخبر الله عز وجل أنه ما من قلب يُحرم هذه النعمة إلا كان صاحبه موعودا

بعذاب الله، قال سبحانه: (فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله).

ويل، عذاب ونكال لقلوب قست عن ذكر الله، ونعيم ورحمة وسعادة وفوز لقلوب انكسرت وخشعت لله تبارك وتعالى.

لذلك – أخواني في الله – ما من مؤمن صادق في إيمانه إلا وهو يتفكر كيف السبيل




لكي يكون قلبي رقيقا؟

كيف السبيل لكي أنال هذه النعمة ؟

فأكون حبيبا لله عز وجل، وليا من أوليائه، لا يعرف الراحة والدعة والسرور إلا

في محبته وطاعته سبحانه وتعالى، لأنه يعلم أنه لن يُحرم هذه النعمة إلا حُرم من

الخير شيئا كثيرا.




ولذلك كم من أخيار تنتابهم بعض المواقف واللحظات يحتاجون فيها إلى من يرقق

قلوبهم فالقلوب شأنها عجيب وحاله غريب.

تارة تقبل على الخير، وإذا بها أرق ما تكون لله عز وجل وداعي الله.

لو سُألت أن تنفق أموالها جميعا لمحبة الله لبذلت، ولو سألت أن تبذل النفس في

سبيل الله لضّحت.


إنها لحظات ينفح فيها الله عز وجل تلك القلوب برحمته.

وهناك لحظات يتمعر فيها المؤمن لله تبارك وتعالى، لحظات القسوة، وما من إنسان

إلا تمر عليه فترة يقسو فيها قلبه ويتألم فيها فؤاده حتى يكون أقسى من الحجر

والعياذ بالله.

وللرقة أسباب، وللقسوة أسباب :

الله تبارك وتعالى تكرم وتفضل بالإشارة إلى بيانها في الكتاب.

فما رق القلب بسبب أعظم من سبب الإيمان بالله تبارك وتعالى.

ولا عرف عبد ربه بأسمائه وصفاته إلا كان قلبه رقيقا لله عز وجل
.

اسفه على اطاله ولكن الموضوع شديني وحببتُ ان انقل هذه الاضافه

لروعة الموضوع وهميته




غاليتي .. الزهـــراء

جزاكِ الله خير الجزا ء


جميل ما قد نقلتي لنا أختي الغالية ولقد وفيتِ وكفيتِ في طرحك المميز
فجزاكِ ربنا خير الجزاء حبيبتي

دمتي متألقة بمواضيعك التي تحمل إلينا كل خير


وانا والله يااختي الغاليه احبكِ في الله

وبإنتظار جديدك دائما


دمتي حبيبتي في حفظ الله ورعايته


اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلا أن تهب لنا قلوباً لينة تخشع لذكرك وشكرك

اللهم إنا نسألك قلوباً تطمئن لذكرك

اللهم إنا نسألك ألسنة تلهج بذكرك

اللهم إنا نسألك إيمانا كاملاً، ويقيناً صادقاً، وقلباً خاشعاً، وعلماً نافعاً، وعملاً صالحاً مقبولاً عندك يا كريم

اللهم إنا نعوذ بك من الفتن ما ظهر منها وما بطن

اللهم امين اللهم امين اللهم امين يارب العالمين

تقبلي مروري البسيط

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://50d.org/
الـزهــراء
مدير
مدير
avatar

‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مراقب عام و مشرفة منتدى - القصص الإسلامية والهامة/ نساء خالدات
انثى عدد المساهمات : 367
نقاط : 15232
السٌّمعَة : 13
تاريخ التسجيل : 04/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: رقـة القلـوب   الجمعة 04 ديسمبر 2009, 1:03 am



الســلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هــلا وغــلا ومرحبا بأختنا الحبيبــة ... انـوار الاســلام

حللتِ اهـلاً ووطئتِ سهــلاً مفيدة ومستفيدة إن شاء الله

سعــدنا كثيــراً بانضمامك إلينا بارك الله فيكِ ولا حرمنا منكِ ابداً

وجزى الله من اهدتكِ إلينا خير الجــزاء فأنتِ حقاً هـدية حفظكِ الله ورعاكِ

حيــاكِ الله بيننـا اختي الحبيبة



شكر الله لكِ اختي الغاليـة اضافتك الطيبة فالموضوع اكتمل بتعليقك بارك الله فيكِ


والله تعالى أسأل أن يجعله في ميــزان حسناتك وألا يحرمكِ الاجــر

أحبكِ الله الذي احببتني من أجله وأشهد الله أني أنا ايضاً احبكِ في الله

وأسأل الله تبارك وتعالى
أن يجمعنا بهذا الحب في ظل عرشه يوم لا ظـل إلا ظله

إنه بكل جميل كفيل وهو حسبنا ونعم الوكيل






_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رقـة القلـوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعوة إلى الله :: ۩۞۩ السـاحـات العلمية ۩۞۩ :: الزهــــــد والرقــــائــق-
انتقل الى: