الدعوة إلى الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الدعوة إلى الله

ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من تــرك شيئاً لله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام اسلام
شخصية هامة
شخصية هامة
avatar

والدتنـــا الفاضلة
انثى عدد المساهمات : 90
نقاط : 14201
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 26/08/2009

مُساهمةموضوع: من تــرك شيئاً لله   الجمعة 20 نوفمبر 2009, 4:57 pm




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إن الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين ... أما بعد :

* فإن للشهوات سلطاناً على النفوس، واستيلاء وتمكناً في القلوب، فتركها عزيز، والخلاص منها عسير، ولكن من اتقى الله كفاه،

ومن استعان به أعانه :
((وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ)) وإنما يجد المشقة في ترك المأ لوفات والعوائد من تركها لغير الله،

أما من
تركها مخلصاً لله فإنه لا يجد في تركها مشقة إلا أول وهلة؛ ليُمتَحن أصادق في تركها أم كا ذب، فإن صبرعلى تلك المشقة

قليلاً استحالت لذة، وكلما
ازدادت الرغبة في المحرم، وتاقت النفس إلى فعله، وكثرت الدواعي للوقوع فيه عظُم الأجرُ في تركه،

وتضاعفت المثوبة في مجاهدة النفس على الخلاص منه .




* ولا ينافي التقوى ميلُ الإنسان بطبعه إلى الشهوات، إذا كان لا يغشاها اى لا يستطيع ان يسيطر عليها اويحيط بها،ويجاهد نفسه على بغضها ،بل إن ذلك من

الجهاد
ومن صميم التقوى، ثم إن " من ترك لله شيئاً عوًَّضه الله خيراً منه ".

* والعوض من الله أنواع مختلفة، وأجلُّ ما يُعوَّضُ به : الأنسُ بالله،ومحبته، وطمأنينة القلب بذكره، وقوته، ونشاطه،

ورضاه عن ربِّه – تبارك
وتعالى – مع ما يلقاه من جزاء في هذه الدنيا، ومع ما ينتظره من الجزاءالأوفى في العقبى .





نماذج الأمور من تركها لله عوَّضه الله خيراً منها :

ـــ من ترك مسأ لة الناس، ورجاءهم، وإراقة ماء الوجه أمامهم، وعلق رجاءه بالله دون سواه؛ عَوَّضه خيراً مما ترك،

فرزقه حرية القلب، وعزة النفس،
والاستغناء عن الخلق "ومن يتصبر يصبره الله، ومن يستعفف يعفه الله" .

ـــ ومن ترك الاعتراض على قدر الله، فسلَّم لربِّه في جميع أمره؛ رزقه الله الرضا واليقين، وأراه من حسن

العاقبة ما لا يخطر له ببال .

ـــ ومن ترك الذهاب للعرافين والسحرة؛ رزقه الله الصبر، وصدق التوكل، وتَحَقُقَ التوحيد .

ـــ ومن ترك التكالب على الدنيا جمع الله له أمره، وجعل غناه في قلبه، وأتته الدنيا وهي راغمة .





ـــ ومن ترك الخوف من غير الله، وأفرد الله وحده بالخوف سَلِمَ من الأوهام، وأمَّنه الله من كل شيء،

فصارت مخاوفة أمناً وبرداً وسلاماً.


ـــ من ترك الكذب، ولزم الصدق فيما يأتي ويذر، هُدي إلى البر، وكان عند الله صديقاً، ورزق لسان صدق

بين الناس، فسوَّدوه، وأكرموه، وأصاغوا السمع
لقوله .


ـــ ومن ترك المراء وإن كان مُحقاً ضُمن له بيت في ربض الجنة، وسلم من شر اللجاج والخصومة،

وحافظ
على صفاء قلبه، وأمن من كشف عيوبه.

ـــ ومن ترك الغش في البيع والشراء زادت ثقة الناس به، وكثر إقبالهم على سلعته .

ـــ ومن ترك الربا، وكَسْبَ الخبيثِ بارك الله في رزقه، وفتح له أبواب الخيرات والبركات .

ـــ ومن ترك النظر إلى المحرم عوَّضه الله فراسة صادقة، ونوراً وجلاءً ولذة يجدها في قلبه .





ـــ ومن ترك البخل، وآثر التكرم والسخاء أحبَّه الناس، واقترب من الله ومن الجنة، وسلم من الهمِّ والغم

وضيق الصدر، وترقى في مدارج الكمال ومراتب
الفضيلة


(( وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ))

ـــ ومن ترك الكِبر، ولَزِمَ التواضع كمل سؤدده، وعلا قدره، وتناهى فضله، قال صلى الله عليه وسلم

فيما رواه مسلم في الصحيح : "ومن تواضع لله رفعه" .


ـــ ومن ترك المنام ودفأه ولذته، وقام يصلي لله عز وجل عوَّضه الله فرحاً، ونشاطاً وأنساً .

ـــ ومن ترك الانتقام والتشفي مع قدرته على ذلك، عوَّضه الله انشراحاً في الصدر، وفرحاً في القلب؛

ففي العفو من الطمأنينة والسكينة والحلاوة وشرف
النفس، وعزها، وترفعها ما ليس

شيء منه في المقابلة والانتقام .


* قال صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم : "وما زاد الله عبداً بعفو إلا عِزاً" .

ـــ ومن ترك صحبة السوء التي يظن أن بها منتهى أنسه، وغاية سروره، عوَّضه الله أصحاباً أبرار

اًن يجد عندهم المتعة والفائدة، وينال من جراء مصاحبتهم
ومعاشرتهم خيري الدنيا والآخرة .




ـــ ومن ترك كثرة الطعام سلم من البطنة وسائر الأمراض؛ لأن من أكل كثيراً شرب كثيراً، فنام كثيراً،فخسركثيراً

ـــ ومن ترك المماطلة في الدَّين أعانه الله،وسدد عنه بل كان حقاً على الله عونه

ـــ ومن ترك الغضب حفظ على نفسه عزَّتها وكرامتها، ونأى بها عن ذلِّ

الاعتذار ومغبة الندم، ودخل في زمرة المتقين ((وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ)) [آل عمران :
.
* جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال :

يا رسول الله أوصني ، قال : " لا تغضب " رواه البخاري .




* قال الماوردي رحمه الله :

فينبغي لذي اللب السوي والحزم القوي أن يتلقى
قوة الغضب بحلمه فيصدها ويقابل دواعي شرته

بحزمه فيردها ليحظى بأجَلِّ
الخيرة، ويسعد بحميد العاقبة .

* وعن أبي عبلة قال :

غضب عمر بن عبدالعزيز يوماً غضباً شديداً على رجل،
فأمر به، فأحضر وجُرِّد، وشُدَّ في الحبال، وجيء بالسياط،

فقال : خلوا
سبيله؛ أما إني لو لا ن أكون غضباناً لسؤتك، ثم تلا قوله تعالى :((وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ))





ـــ ومن ترك الوقيعة في أعراض الناس والتعرض لعيوبهم ومغامزهم؛ عُوِّض بالسلامة من شرهم،

ورزق
التبصر في نفسه .

* قال الأحنف بن قيس رضي الله عنه :

من اسرع إلى الناس فيما يكرهون قالوا فيه ما لا يعلمون .


وقالت أعرابية توصي ولدها :

إياك والتعرض للعيوب فتتخذ غرضاً، وخليق ألا
يثبت الغرض على كثرة السهام، وقلما اعتورت السهام غرضاً

حتى يهيء ما
اشتدَّ من قوته .


* قال الشافعي رحمه الله :

المرء إن كان مؤمناً ورعاً أشغله عن عيوب الورى ورعُه
كما السقيم العليل أشغــله عن وجع الناس كلهــم وجعُه



ـــ ومن ترك مجاراة السفهاء، وأعرض عن الجاهلين حمى عرضه، وأراح نفسه، وسلم من سماع ما يؤذيه

(خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ
عَنِ الْجَاهِلِينَ) الأعراف

.
ـــ ومن ترك الحسد سلم من أضراره المتنوعة؛ فالحسد داء عضال، وسم قتَّال ومسلك شائن، وخلق لئيم، ومن

لؤم الحسد أنه موكل بالأدنى فالأدنى من
الأقارب، والأكفاء، والخلطاء، والمعارف، والإخوان .

* قال بعض الحكماء :

ما رأيت ظلماً أشبه بمظلوم من الحسود، نفس دائم، وهمُّ لازم، وقلب هائم




ـــ ومن سلم من سوء الظن بالناس سلم من تشوش القلب، واشتغال الفكر، فإساءة الظن تفسد المودة، وتجلب

الهم والكدر، ولهذا حذرنا الله – عز وجل – منها
فقال :

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ
الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ )


وقال صلى الله عليه وسلم : "إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث" رواه البخاري ومسلم.

ـــ ومن اطَّرح الدعة والكسل، وأقبل على الجدِّ والعمل؛ علت همته، وبورك له في وقته، فنال الخير الكثير في

الزمن اليسير . ومن هجر اللذات نال المنى ومن أكبَّ على اللذات عضَّ على اليد



ـــ ومن ترك تطلب الشهرة وحب الظهور رفع الله ذكره، ونشر فضله، وأتته الشهرة تُجَرِّرُ أذيالها .

ـــ ومن ترك ا لعقوق، فكان بَرّاً بوالديه؛ رضي الله عنه، ورزقه الله الأولاد الابرار، وأدخله الجنة في الآخرة .

ـــ ومن ترك قطيعة أرحامه ، فوصلهم، وتودد إليهم، واتقى الله فيهن؛ بسط الله له في رزقه، ونَسَأَله في اثره،

ولا يزال معه ظهير من الله ما دام
على تلك الصلة .





ـــ ومن ترك العشق، وقطع أسبابه التي تمده واقبل على الله بكليته؛ رُزِقَ السلوَ وعزة النفس، وسلم من اللوعة

والذلة والأسر، ومُلئ قلبه حريةً ومحبةً لله – عز وجل – تلك المحبة
التي تلم شعث القلب، وتسدُّ خلته، وتشبع

جوعته، وتغنيه من فقره؛ فالقلب لا
يسر ولا يفلح، ولا يطيب ولا يسكن، ولا يطمئن إلا بعبادة ربِّه، وحبِّه،والإنابة إليه .

ـــ ومن ترك العبوس والتقطيب، واتصف بالبشْر والطلاقة؛ لانت عريكته، ورقَّت حواشيه، وكثر محبوه، وقلَّ شانؤوه .

* قال صلى الله عليه وسلم : "تبسُّمك في وجه أخيك صدقة" أخرجه الترمذي وقال : حديث حسن غريب .

* قال ابن عقيل الحنبلي : البِشْر مُؤَنِّسٌ للعقول، ومن دواعي القبول، والعبوس ضده .





* وبالجملة فمن ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه. فالجزاء من جنس العمل

(فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ) الزلزلة

* مثال على من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه :

وإذا أردت مثالاً جليّاً، يبين لك أن ترك شيئاً لله عوَّضه الله خيراً منه فانظر إلى قصة يوسف – عليه السلام – مع امرأة العزيز،

فلقد روادته عن نفسه
فاستعصم، مع ما اجتمع له من دواعي المعصية، فلقد اجتمع ليوسف ما لم يجتمع لغيره،

وما لو اجتمع كله أو بعضه لغيره لربما أجاب الداعي، بل إن من الناس
من يذهب لمواقع الفتن بنفسه، ويسعى لحتفه بظلفه،

ثم يبوء بعد ذلك بالخسران
المبين في الدنيا والآخرة إن لم يتداركه الله برحمته .



* أما يوسف عليه السلام فقد اجتمع له من دواعي الزنا ما يلي :

- أنه كان شاباً، وداعية الشباب إلى الزنا قوية .

- أنه كان عزباً، وليس له ما يعوضه ويرد شهوته .

- أنه كان غريباً، والغريب لا يستحي في بلد غربته مما يستحي منه بين أصحابه ومعارفه .

- أنه كان مملوكاً، فقد اشتُري بثمن بخس دراهم معدودة، والمملوك ليس وازعُه كوازع الحرِّ .





- أن المرأة كانت جميلة

- أن المرأة ذات منصب عال

- أنها سيدته

- غياب الرقيب

- أنها قد تهيَّأت له

- أنها غلَّقت الأبواب

- أنها هي التي دعته إلى نفسها

- أنها حرصت على ذلك أشد الحرص

- أنها توعدته إن لم يفعل بالصَّغَار





* ومع هذه الدواعي صبر غيثاراً واختياراً لما عند الله، فنال السعادة والعز في الدنيا، وإن له للجنة في العقبى،

فلقد أصبح السيد، وأصبحت امرأة
العزيز فيما بعد كالمملوكة عنده،

وقد ورد أنها قالت :

"سبحان من صيَّر
الملوك بذل المعصية مماليك، ومن جعل المماليك بعزِّ الطاعة ملوكاً" .

فحَرِيٌ بالعاقل الحازم، أن يتبصر في الأمور، وينظر في العواقب وأَلا يؤثر اللذة الحاضرة الفانية على اللذة الآجلة
الباقية .


وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه




عدل سابقا من قبل ام اسلام في الثلاثاء 08 ديسمبر 2009, 3:46 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Sohaib
عضو مميز
عضو مميز
avatar

صهيب * أبا يحيى *
ذكر عدد المساهمات : 133
نقاط : 14824
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: من تــرك شيئاً لله   الثلاثاء 24 نوفمبر 2009, 2:18 am



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أمى الفاضلة ... (ام اسلام)

جزاكِ الله خير الجزاء وجعلكِ فى الدارين من السعداء

ما شاء الله لا قوة إلا بالله

دائما أمى الفاضلة تأتينا بما ينفعنا فى ديننا ودنيانا فها أنتِ تذكرينا بمحاسبة النفس والعفة واليقين بأن ماعند الله

هو خيراً وأبقى، أسال الله أن يجعل عملك هذا فى ميزان حسناتك الحروف كالجبال يوم العرض عليه يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون

ومن أمتع ما قرأت فى باب من ترك شيئاً لله عوضه خير منه هذه القصص أنقلها لعلنا نعتبر ونتذكر ما عند الله من ثواب وأجر



صهيب الرومي يترك ماله لله


كان صهيب الرومي رضي الله عنه ممن شرح الله صدورهم للإسلام ،وكان يعيش في مكة وبارك الله له في ماله ،

فلما أراد الهجرة تبعه نفر من قريش حتى إذا أدركوه قال لهم :

والله لقد علمتم أني من أرماكم رجلا ، ووالله لا تصلون إلي حتى أرمي بكل سهم من كنانتي رجلا منكم ،

أولا أدلكم على خير من ذلك ؟ مالي بالمكان الفلاني خذوه وخلوا سبيلي ، فرجعوا وهاجر هو إلى
الله ورسوله

، فلما رآه النبي صلى الله عليه وسلم قال: ربح البيع أبا يحيى ، وفيه نزل قول الله تعالى :

(وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ)(البقرة:207).

فهل هناك مقارنة بين ما تركه صهيب رضي الله عنه وبين ما عوضه الله عز وجل؟




قصة زواج المبارك والد عبد الله بن المبارك


وهي قصة عجيبة تدل على نفس المعنى ـ أن من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه ـ فقد كان المبارك

رقيقا فأعتقه سيده ، وعمل أجيرا عند صاحب بستان ، وفي يوم خرج صاحب البستان ومعه نفر من أصحابه

إلى البستان وأمر المبارك أن يحضرلهم رمانا حلوا ، فجمع لهم فلما ذاقه قال للمبارك: أنت ما تعرف الحلو

من الحامض؟ فقال المبارك:لم تأذن لي ان آكل حتى أعرف الحلو من الحامض.فظن صاحب البستان

أن المبارك يخدعه ، وقال له: أنت منذ كذا وكذا سنة تحرس البستان وتقول هذا؟ ثم سأل بعض الجيران

عنه فشهدوا له بالخير والصلاح وأنهم ما عرفوا أنه أكل رمانة واحدة ، فجاءه صاحب البستان وقال له

إذا أردت أن : أزوج ابنتي فممن أزوجها؟ فقال المبارك :

إن اليهود يزوجون على المال ، والنصارى يزوجون على الجمال ، والمؤمنين يزوجون على التقوى

والدين فانظر من أي الناس أنت؟

فقال:وهل أجد لابنتي من هو خير منك؟وعرضها عليه فقبل
المبارك وبنى بها

ورزق منها أولادا كان منهم عبد الله بن المبارك رحمه الله ، فيا سبحان الله

عف عن الرمان فسيق إليه البستان وصاحبته ،ومن ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه




قصة الراعي مع عبد الله بن عمر

وهي من أعجب القصص التي تدل على هذا المعنى ، إذ سار عبد الله بن عمر رضي الله عنهما ومعه

بعض إخوانه فلقي راعي غنم

فقال له
ابن عمر: بعنا شاة من هذه الغنم

فقال : إنها ليست لي إنها لسيدي

فقال ابن عمر : قل لسيدك أكلها الذئب

فقال الراعي: فأين الله؟

فبكى ابن عمر رضي الله عنه وظل يردد :

فأين الله؟

ثم ذهب إلى سيده فاشتراه وأعتقه ، واشترى الغنم ووهبها له ، فانظر كيف عف عن شاة واحدة

فأعتق ووهبت له الشياه كلها!!.

وهناك من القصص الكتير



فيا أيها الحبيب: هل أيقنت الآن أن من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه ؟

وهل علمت أن الأمر صبر ساعة ، وأن من يتصبر يصبره الله ومن يستعفف يعفه الله ؟

إن من ترك لله شيئاً عوضه الله خيراً منه، والعوض من الله أنواع مختلفة، وأجل ما يعوض به :

الأنس بالله، ومحبته، وطمأنينة القلب بذكره، وقوته، ونشاطه، ورضاه عن ربه تبارك وتعالى،

مع ما يلقاه من جزاء في هذه الدنيا، ومع ما ينتظره من الجزاء الأوفى في العقبى ؛ فحري بالعاقل الحازم،

أن يتبصّر في الأمور، وينظر في العواقب، وألا يؤثر اللذة الحاضرة الفانية على اللذة الآجلة الدائمة الباقية.


******************


يقول مالك بن دينار رحمه الله تعالى:

جنات النعيم بين الفردوس وجنات عدن ، فيها جوار خلقن من
ورد الجنة يسكنها الذين هموا بالمعاصي ،

فلما ذكروا الله عز وجل راقبوه فانثنت رقابهم من خشيته.




أمى الفاضلة ... (ام اسلام) جزاكِ الله عنا خير الجزاء

وأسأل الله العلى القدير أن يطيل بقائك ويبارك فى عمرك ويحسن عملك ويرزقك الحسنى وزيادة

واسأله تعالى ألا يحرمنا بركة وجودك معنا وألا يحرمنا بركة دعائك لىّ ولأخوانى وأخواتى فى المنتدى

وأسأله جل وعلا أن يرزقنا وإياكِ حج بيته الحرام

اللهم آمين .. اللهم آمين .. اللهم آمين

دمتِ أمى فى خير حال




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام اسلام
شخصية هامة
شخصية هامة
avatar

والدتنـــا الفاضلة
انثى عدد المساهمات : 90
نقاط : 14201
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 26/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: من تــرك شيئاً لله   الجمعة 27 نوفمبر 2009, 1:26 am







السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بوركت ابا يحيى وزادك الله علما ونفع بك كما انت دائما ردودك تدعم الموضوع

بشواهد عظيمة وقصص رائعة من روائع قصص الصحابة والسلف الصالح

اللهم اجعلنا نسبر على نهجهم ونقتضى بهم اللهم الحقنا بهم واحشرنا معهم


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


جزاك الله خيرا ابننا الفاصل وشكر الله لك جهودك المباركة فى هذا المنبر

الذى ندعو الله ان يكون كل ماُيقدم فيه خالصا لوجهه واعلم انك تقدم الكثير

من متابعة واعداد وتنسيق حتى يكون العمل متكامل وعلى افضل ما يكون

وذلك دون ان يشعر بك احدا ونحسبه من الاخلاص


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ولم اذكر هذا من باب الثناء عليك

ولكن حتى اوضح ان العمل والدعوه ليست كتابة موضوعات فقط ولكن هناك امور اخرى

ضروريه تاول اليك اعانك الله وثبتك وجعل كل ماتقدمه لخدمة هذا الدين فى ميزان حسناتك

ورزقنا واياك لاخلاص دمت معطاءاوكل عام وانت والجميع بخير


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
anwar al-islam
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 179
نقاط : 13799
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 27/11/2009
الموقع : United State

مُساهمةموضوع: رد: من تــرك شيئاً لله   الإثنين 30 نوفمبر 2009, 11:58 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

(( قصه جميله من ترك شيئا لله أبدله الله خيرا منه منقوله ))


كان شيخ كريم فقير , لكنه لم يكن يرد سائلا قط..و لطالما لبس الفروة في الشتاء ذاهبا لصلاة

الفجر , فيلقى إنسانا يرتعد من شدة البرد , فينزع الفروة و يعطيها الفقير , و يعود إلى بيته بدون

الفروة..و لطالما فرش سفرة الطعام لعائلته فيطرق الباب فقير يطلب طعاما فيعطيه ما على السفرة..

و في يوم من أيام رمضان و قد وضعت السفرة انتظارا لأذان المغرب , طرق الباب سائلا يقسم أنه

و عياله بلا طعام فتأثر الشيخ من حاله و تغافل زوجته و أخد السفرة بأكملها و قدمها له..فلما رأت

الزوجة ذلك صرخت , و أقسمت من شدة غضبها أنها لا تبقى عنده ساعة..بينما الشيخ ساكتا لا

يرد و لم تمر ساعة ,حتى يطرق الباب و جاء من يحمل أطباق الطعام الكثيرة و فيها ما لذ وطاب

من الطعام و الحلوى و الفاكهة..

فسألوا ما الخبر...؟!..فقيل لهم : أن أحد أغنياء المنطقة كان قد دعا بعض أعيان البلد للطعام

فاعتذروا , فغضب الرجل و حلف أن لا يأكل من الطعام شيئا , ثم أمر خدمه أن يحملوا الطعام

كله, و يذهبوا به لبيت الشيخ الفقير الكريم..تعجبت أسرة الشيخ الفقير الكريم من الأمر, فذكرهم

أبيهم بأن (( من ترك شيئا لله أبدله الله خيرا منه ))

احببت ان انقل هذه القصه الجميله التي عجبتني كثيرا

فاانتي امي الغاليه قد وفيتي وكفيتي في طرح الموضوع

واخي.. ابا يحيي بارك الله فيكم جميعا

احسنتِ امي الغاليه ..ام اسلام.. احسن الله اليكِ وبارك الله في جهودكِ

ونفع بكِ وجعله في ميزان حسناتك


اني حبكِ في الله امي الغاليه

لا تنسينا امي الغاليه من صالح دعائكِ

دمتي في حفظ الله ورعايته



عدل سابقا من قبل anwar al-islam في الأربعاء 02 ديسمبر 2009, 8:46 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://50d.org/
aljunnah'asker
عضو مميز
عضو مميز
avatar

i know that i'm weak of my sins i can't speak your marcy i seek though i'm not worthy
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى: ملتقى الأخوة
انثى عدد المساهمات : 299
نقاط : 14992
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: من تــرك شيئاً لله   الثلاثاء 01 ديسمبر 2009, 12:41 am



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

امي الغاليه... امي اسلام... جزاكِ الله عن الاسلام وعنا خير الجزاء

وبارك فيكِ وفي جهودكِ ونفع بك أمة محمد صلى الله عليه وسلم

وجعل كل الذي تقدمي في موازين حسناتك يارب

وربي لا يحرمنا منك ومن مواضيعكِ الرائعه

انا لن اضيف اي شيئ فقد وفيتم وكفيتم كلكم ربنا يبارك فيكم كلكم

لا تنسينا امي الغاليه من صالح دعاءكِ



دمتي في حفظ الله ورعايته دائما وبدا





_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام اسلام
شخصية هامة
شخصية هامة
avatar

والدتنـــا الفاضلة
انثى عدد المساهمات : 90
نقاط : 14201
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 26/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: من تــرك شيئاً لله   الثلاثاء 08 ديسمبر 2009, 3:28 pm





بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ابنتى الح
بيبه انوار الاسلام

اسعدنى كثيرا تعليقك على الموضوع والقصه الجميله التى ذكرتيها

واسعدنى اكثر انضمامك الى اسرة المنتدى فقد اضفتى
اليه هاله من النور

ومرحبا بك بيننا وبين اخوانك اخواتك فى الله


بارك الله فيك وفى والديك واقر اعينهم بسعادتك


جزاك الله خيرا ابنتى الحبيبه وزادك نورا وعلما وحسن خلق




حفظك الله ورعاك











عدل سابقا من قبل ام اسلام في الثلاثاء 08 ديسمبر 2009, 3:45 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام اسلام
شخصية هامة
شخصية هامة
avatar

والدتنـــا الفاضلة
انثى عدد المساهمات : 90
نقاط : 14201
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 26/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: من تــرك شيئاً لله   الثلاثاء 08 ديسمبر 2009, 3:42 pm





بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ابنتى الحبيبه محبة الجنه

شكر الله لك مرورك العطر

ودائما يسرنى كثيرا كلامك وتعبيرك الرقيق فى كل ما تكتبى

وجزاك الله خيرا على دعائك لى واسال الله العظيم
ان يجعلنا من عباده المخلصين والمتحابين فيه

وان يجمعنا تحت ظل عرشه بوم لا ظل الا ظله











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من تــرك شيئاً لله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعوة إلى الله :: ۩۞۩ الحــوارات العــامة ۩۞۩ :: المنبـــر العــام-
انتقل الى: