الدعوة إلى الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الدعوة إلى الله

ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رسالة إلى فتاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هالة الإيمان
عضو مميز
عضو مميز
avatar

أنا العبد السقيم من الخطايا وقد أقبلت ألتمس الطبيبا
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى: إسلامى عام
انثى عدد المساهمات : 128
نقاط : 13890
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 19/10/2009

مُساهمةموضوع: رسالة إلى فتاة   الإثنين 09 نوفمبر 2009, 11:50 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الحمد لله الذي أمر بعمل الصالحات ونهى عن المعاصي والمضرات

، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له رب الأرضين والسموات

، وأشهد أنَّ نبينا محمداً عبده ورسوله المبعوث رحمة للعالمين

، اللهم صلِّ وسلم على محمد وعلى آله وأصحابه وأتباعه الطيبين

أما بعد



إخوتى وأخواتى أحبتى فى الله

أيها الرجل الرشيد والمرأة العاقلة اعلموا أن من حكمة الله عز وجل أن جعل الرجل قائماً على المرأة

، وحافظاً وحارساً ، قائماً عليها بالقوت وما تحتاج له ، وحارساً عليها في دينها وأخلاقها وموجهاً ومرشداً

، وحافظاً لها عن كل ما يشينها ومن أجل ضعف المرأة ، ولو تركت ونفسها لما استطاعت أن تحافظ على نفسها وعرضها وكرامتها

، وهذا أمر ظاهر مشاهد قد تستحسن أمراً وهو غير حسن وتقع في المحظور وهي لا تشعر

يا أيتها المسلمات العاقلات انتبهن وتدبرن آيات الله تعالى وأحاديث رسول الله ، واعقلن ما فيها من حكمة وأدب

فما أحكم قول الله وقول رسوله بأن المرأة لا تُمتع غير عين زوجها بجمالها

، ولا أذناً غير أذنه بحلو كلامها ، ولا أنفاً غير أنفه بشذا عبيرها

، لتكون بذلك في حصن حصين وسياج من الصون متين ، بعيدة عن أنظار الآخرين

قال الله سبحانه وتعالى فى كتابه الكريم

؛{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ

ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً }الأحزاب59


فتوجيه الخطاب للنبى صلى الله عليه وسلم ولنساءه ونساء المؤمنين دليل على أن جميع النساء مطالبات

بتنفيذ هذا الأمر دون إستثناء واحدة منهن مهما بلغت من الطهر ولو كانت فى طهارة بنات النبى صلى الله عليه

وعلى آله وسلم ؛ والحق سبحانه وتعالى يبين صفات ثياب المرأة فبين طوله وقال سبحانه وتعالى فى كتابه الكريم

(وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ )

فالخمار هو ما يغطي الرأس وأن الجيب هو فتح الصدر

، وأن الله تعالى يأمر كل مؤمنة بأن تغطي صدرها وعنقها بالخمار لا رأسها فحسب

هذا صريح جداً في وجوب الخمار الساتر لرأس المرأة وصدرها

إذاً فمن خلعته فكشفت عن رأسها أو صدرها فإنها لم تحترم أمر الله تعالى فتصبح بذلك من العاصيات لله تعالى

فنجد أن نساء الجاهلية كن يلبسن غطاء على الرأس ويضربونه على ظهورهن فتظهر أعناقهن وآذانهن فنهى

............الله عن ذلك وقد خرجت المرأة سافرة متبرجة فأظهرت ساعديها وشعرها وكم....وكم

والإسلام يا أُختى الكريمة كرمكِ أبلغ تكريم وأمركِ بالحجاب لتكونى كالجوهرة الثمينة والدرة المكنونة

كما صينت كرامتكِ وزاد قدركِ فى أعين الناظرين

إنا سمعنا شيئا عجابــــــاً قالوا كلاما لا يسُر عن الحجاب

قالوا خياما عُلقت فوق الرقــاب قـــــالوا ظلاماً حالكاً بين الثيابً





أُختاه

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن المرأة إذا أقبلت أقبلت ومعها شيطان وإذا أدبرت أدبرت ومعها شيطان)؛

فأنتِ فتنة ليس أضر على الرجال منها

فزينة المرأة وظهور جمالها بين الرجال غواية وإغراء ، وشرارة تُضْرِمُ ما كَمَنَ في نفوسهم من شهوة حيوانية

، كما أن رؤية الطعام وشم رائحته يوقظان الشهية ، فالعين هي بريد الزنى والشهوة

، والنفس لا تشتهي إلا ما تقدم العين لها ولذلك أمر الله تعالى الرجال أن يغضوا من أبصارهم

قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِم

واتبعها بقوله تعالى

وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُم* ومعنى ذلك أن النظر بريد الزنى





فإحرصي أُختى الغالية أن تصونى نفسك بعدم تبرجك حتى لا تتركى فرصة لمن يترك عنان بصرة

للنظر إليك نظرة شهوة فتكونى إما سبب للوقوع فى يده فريسة لرغباته ؛ أو تكونى سبب فى إرتكابه فاحشة الزنا

لأنك بتبرجك ونظرته إليك تثيري غريزته ورغباته الكامنه فبالتالى يلجأ إلى مثل هذه المحرمات

فإعملى أُختى الكريمه على ألا تكونى نقمة وضررعلى الرجال؛ ولكن كونى نعمة كما قال الرسول الكريم

صلوات ربى وسلامه عليه حيث قال فى حديثه

خير متاع الدنيا المرأةالصالحة

ألا تريدين أن تكوني أنت خير المتاع فى الدنيا وتكوني سيدة الحور العين فى الجنة إن شاء الله تعالى!؟

نعم أنتِ تريدين ذلك ولكن هل هذه السلعة رخيصة ولا تستحق العناء ألا إنّ سلعة الله غالية؛ ألا إنّ سلعة الله الجنة

فهل تريدين أن تشتريها وتضحى من أجلها تضحى برغباتك وملذات الحياة؟

أُختى فى الله إنّ تبرجكِ وإبداء مفاتنكِ يسلبكِ أخص خصائصكِ من الحياة والشرف ويهبط بكِ من المستوى الإنساني

ولا يطهركِ مما التصق بكِ من رجس سوى جهنم كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم

صنفان من أهل النار لم أرهما؛ قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون به الناس

ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤسهن كأسنمة البخت

لا يدخلون الجنة الجنة ولا يجدون ريحها وأن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا _صحيح رواه مسلم


هل تدبرت الحديث فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول أنكِ لا تجدى ريح الجنة وهذا لعظم الأمر من الله تبارك وتعالى

أُختى فى الله لتكونى واضحة أمام نفسك يامن رضيتِ بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً

أم أنّ هذا الكلام باللسان فقط فلو كان حُبك لله ورسوله صادقاًلأطعتِ الله تبارك وتعالى فإن المُحب لمن يُحب مُطيع

فإتقى الله يا أمة الله ولتذكرى يوم العرض على الله يوم القيامة يوم تجدى كل ما عملتِ مُحضراً أمامك ولتنظرى لنفسك بثيابك

الضيقة الشفافة ووجهك الذى علته المساحيق الصناعية

فمن العجب

كيف تقبل المرأة الشريفة العفيفة عرض جمالها في الطرق والمجتمعات

، سلعة تتداولها الأعين ، وكيف يرضى لها حياؤها أن تكون مبعث إثارة شهوة في نفس رجل يراها

، إنها لو فكرت في ذلك الأمر لا حمرت خجلاً ولسترت جمالها وزينتها عن الأعين الوقحة




فتتذكرى عندما يراكِ رسول الله صلى الله عليه وسلم فيدير وجهه عنك ويقول سُحقاً سُحقاً

وإعلمى يا أُختى أن هذا الحديث للرسول صلوات ربى وسلامه عليه أصبحت الكثيرات تقرأه ولا تعملن به

بالرغم من أنهن ملعونات مطرودات من رحمة الله


قال رسول اله صلى الله عليه وسلم

(لعن الله الواشمة والمستوشمة والنامصة والمتنمصة المغيرات لخلق الله)


صدقت يا حبيبى يا رسول الله

فاليوم عندما ننظر لأخواتنا نرى هذه الصورة فى كل مكان فهذه نامصة وهذه نامشه وهذه تضع العدسات الملونه


وهو تحقيق لوعيد الشيطان لما قاله لربه جل وعلا

*لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيباً مَّفْرُوضا


*وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ

وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنّ
خَلْقَ اللّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيّاً مِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُّبِيناً _النساء118؛119

والنمص تغير لخلق الله سبحانه وتعالى وهو تعرّض للعنة الله كما جاء فى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم

سبحان الله كيف تفعلين ما يُعرضك للعنة الله ... وأنتِ تسألين الله المغفرة والرحمة فى الصلاة وخارجها


أليس هذا تناقضاً بين قولكِ وفعلكِ؟

تطلبين الرحمة وتفعلين ما يطردكِ منها ..........إنّ هذا لشئ عُجاب!!؛


وقد أفتى أهل العلماء الربانيون بتحريمه ... فمن مُقتضى إيامنكِ بالله أن تطيعيه فيما أمر واجتناب مانهى عنه وزجر

بل إنّ النمص من التشبه بالكافرات ومن تشبه بقوم أصبح منهم؛ والله سبحانه وتعالى يقول يوم القيامة


؛{احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ }الصافات22

أزواجهم أى أشباههم ونظراءهم .. ومن أحب قوماً حُشر معهم


أُختى وغاليتى أرجوا ألا تقولى كتيرات يفعلن مثل هذا الفعل ..فأقول لكِ :نعم.. لكن العبرة ليست بالكثرة

فكثيرات أيضاً يعبدن الأصنام فهل تعبدين أنت أيضا الأصنام معهن؟


وكثيرات يعلقن الصليب فهل تفعلين مثلهن؟!؛

إنّ كثرة العاصيات لا تعذركِ عند الله فأنتِ مسئولة عن عملك وحدك


(وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى)

وكما كنتِ فى ظهر أبيكِ وحدكِ ..ثم فى بطن أُمكِ وحدكِ ...فإنكِ تموتين وحدكِ وتبعثين يوم القيامة وحدكِ


وتمرين على الصراط وحدكِ ..وتأخذين كتابكِ وحدكِ وتُسألين بين يدي الله عز وجل وحدكِ

قال الله تعالى


إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً*لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدّاً

وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً _مريم 93-95



ونجد أيضا صور أُخرى من صور التبرج فنجد الفتاة متشبهة بالرجال فى ملبسهم

فيا من تشبهتِ بالرجال وأصبح ليس هناك فرق بينكِ وبينهم فأصبحتِ ترتدين البنطلون وحدث ولا حرج من ضيق البنطلون


وكيف وأنه يصف ما تحته فماذا تريدين أن ترتدى يا أُختى فهل تعتقدين أنه جمالا وأناقة لا والله أبدا إنه دمامة وخِسة

فمن تشبهت بالرجال فى ملبسهم وفعلهم ملعونة ملعونة ملعونة كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الحديث الشريف


( لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال)

فهؤلاء ايضاً ملعونات مطرودات من رحمة الله ومن شفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم





أختاه لو عدنا ورجعنا بالزمن للخلف ووجدنا حال النساء فى زمان رسول الله صلوات ربى وسلامه عليه

كن سباقات للخير يفعلن ما أمرهم به رسول الله فلم نجد الرسول صلوات ربى وسلامه عليه يقول لإحدى الصحابيات


لماذا لا ترتدى الحجاب أو لماذا تتشبهين بالرجال فى ملبسهم أو لماذا تضعين هذه الزينة فى وجهك أو....أو...أو.....؛

لأنهم كانوا يطعن الله ورسوله ولا يجادلن رسول الله فى أمر أمرهم به الله ؛ وكن يسارعن بالتوبة إلى الله عز وجل


فهل لنا أن نتأمل نساء اليوم كم منهن إنزلقت قدمها فى المعصية ...بل صال حولها الشيطان وجال حتى أخرجها من الإسلام


وألحقها بعباد الأصنام فتركت الصلاة وقد قال صلى الله عليه وسلم


( العهد الذى بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)

وإنتقلى معى أُختاه لإن شئتِ إلى هناك...إنتقلى إلى الدّار الآخرة..... وتأملى ما قصّه الله علينا من خبر أهل الجنة


فبينما أهل الجنة فيها يتنعمون وعلى أسرتها يتقلبون ....وإذا تساءلوا عن أصحاب لهم كانوا فى الدنيا.. لكنهم كانوا

على معصية للرحمن...ماحالهم وخبرهم .......فتخبرهم الملائكة أنهم فى النار يصطلون ومن زقومها يتجرعون


ومع شياطينها يسلسلون ...عندها يشرف أهل الجنة ينظرون إليهم ويسألونهم..ويقولون:ما سلككم فى سقر؟

أسمعِ إلى وصف الله لحال هؤلاء وأولئك؛ قال الله عز وجل


(كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ*إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِ*ِفي جَنَّاتٍ يَتَسَاءلُونَ *عَنِ الْمُجْرِمِينَ*مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ )

(المدثر38-42)


نعم ....ما سلككم فى سقر؟ فاسمعى معى الجواب أُختى الحبيبة

ذكروا أربعة أسباب أدخلتهم إلى النار(قالوا)؛


أولا:{قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ }المدثر43

؛ثانياً: {وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ }المدثر44


ثالثاً:{وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ }المدثر45

نعم كنا نخوض مع الخائضين...نفعل ما يفعله الناس وإن تركوا الصلاة تركنا وإن عصوا عصونا


وإن غنوا غنينا وإن دخنوا دخّنا.. وإن ناموا عن الصلاة نمنا وإن عقوا والديهم عققنا ونخوض مع الخائضين

رابعاً:{وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ }المدثر46


نؤمن به إيمان من يردعه خوف الآخرة عن معاصيه؛ فما النتيجة

؛{حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ }المدثر47


قال الله تعالى:{فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ }المدثر48

نعم والله..لو اجتمع الأنبياء عليهم السلام ومعهم الملائكة الكرام وشفعوا لكافر ليخرجوه من النار ما قبل منهم


فالكفار لا تنفعهم شفاعة الشافعين




وبعض الفتيات قد يجرها الشيطان إلى سبيل الرذيلة بسماع الأغاني.. والتعلق بالفحشاء..وقد قال الله تعالى

؛{وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ }لقمان6


وكان ابن مسعود رضى الله عنه يقسم بالله أن المراد به الغناء..وفى الصحيح قال صلى الله عليه وسلم

(ليكونن من أمتى أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف)


وصح عند الترمذى..أنه صلى الله عليه وسلم قال:ليكونن فى هذه الأمة خسف وقذف ومسخ وذلك

إذا شربوا الخمور واتخذوا القينات وضربوا بالمعازف


ونص العلماء على تحريم آلات اللهو والعزف..والتحريم يشتد والذنب يعظم إذا رافق الموسيقى غناء

وتتفاقم المصيبة عندما تكون الأغانى عشقاً وحباً وغراماً ووصفاً للمحاسن..بل هى مزمار الشيطان


الذى يزمر به فيتبعه أولياؤه


قال ابن مسعود رضى الله عنه :الغناء رقية الزنا أى طريقه ووسيلتُه ..هذا كان يقوله ابن مسعود


لما كان الغناء يقع من الجوارى والإماء والمملوكات يقول هو رقية الزنا


فماذا يقول ابن مسعود لو رأى زماننا هذا...!؟


وقد تنوعت الألحان وكثر أعوان الشيطان وأصبحت الأغانى تُسمع فى كل مكان

والأغانى طريق لنشر الفاحشة فما يكاد يُذكر فيها إلا الحب والغرام


بالله عليكِ هل سمعتِ مغنياً يوما من الأيام غنّى فى التحذير من الزنا؟ أو أكل الربا؟ أو فى الحث على

صوم النهار وبكاء الأسحار....وتعظيم الواحد القهار؟!!!؛


كلا ما سمعنا عن شئ من ذلك .. بل أكثرهم يدعون إلى العشق المحرم وتعلق القلب بغير الله

بل قد يجر إلى الداهية العُظمى ..وهو عشق الفتاة لفتاة مثلها والإعجاب بها ومصاحبتها


نعم .. تحبها لا لأنها قّوامة ليل صوّامة نهار....لا ولكن لجمال وجهها وملاحة بسمتها

تعجبها حركاتها وتثيرها ضحكاتها ..وتفتن بإبتسامتها وتأنس بمجالستها


بل وتعجب منها بكل شئ وإن كان قبيحاً

وبعض الفتيات قد تتساهل بمثل ذلك..كم يوجد من الفتيات المائعات فى حركاتهن وضحكاتهن


بل وأسلوب وطريقة المشى ..إضافة إلى لبس الثياب الضيقة والتغنج والدلال

وتبادل الهدايا الشيطانيه والرسائل العاطفية


كم نرى أحيانا مثل هذه الطواهر فى بعض المدارس والكليات!!!!؛

فلماذا تفعل الفتاة ذلك؟ لماذا تفعل؟








فمن كانت أسرفت على نفسها ووقع فى مثل كل هذه الذنوب والمعاصى فلتسارع ألى التوبة والإستغفار


والإنابة إلى العزيز الغفار ..........فالله جل وعلا غفور رحيم

ثوبى إلى الله ومزقى ما عندكِ من رسائل وأرقام وأتلفى الصور والأشرطة والأقلام أثبتى حُبكِ للرحمن


أعظم من كل حب ؛ أثبتى أنكِ تقدمين طاعة الله على طاعة الهوى والشيطان

وختاماً أيتها الدرة المصونة والجوهرة المكنونة.......أهمس فى أًذنكِ بكلمات أرجو أن تصل إلى قلبك قبل أُذنكِ


لا تغترى بكثرة العاصيات ولا تغترى بكثرة من يتساهل بالحجاب ومغازلة الشباب أو يتعلق قلبها بالعشق والهيام

ومقارفة الحرام همهن المسرحيات والأفلام يعشن بلا قضية


فنحن فى زمن الفتنه زمن القابض فيه على دينه كالقابض على الجمر

فتوكلى على الله وإثبتى على الحق ولا تغترى بكثرة الساقطات ولا ندرة الثابتات ولا تستوحشى من قلة السالكات


أسأل الله أن يحفظكِ بحفظه ويكلأكِ برعايته ويجعلكِ من المؤمنات التقيات الداعيات العاملات

فما كان من توفيق فمن الله وحده وماكان من خطأ اوسهو أو زلل أو نسيان فمنى ومن الشيطان


والله ورسوله منه براء

ثم أعوذ بالله أن أكون جسرا تعبرون به إلى الجنة ثم يلقى به فى جهنم


وأستغفر الله العلى العظيم لى ولكم

وصلّ الهم وسلم بارك على سيدنا وشفيعنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وعلى آله واصحابه وسلم


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام اسلام
شخصية هامة
شخصية هامة
avatar

والدتنـــا الفاضلة
انثى عدد المساهمات : 90
نقاط : 14036
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 26/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: رسالة إلى فتاة   الخميس 12 نوفمبر 2009, 10:24 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ماشاء الله تبارك الله موضوعك متكامل و اكثر من رائع

والله لو التزمن النساء المسلمات ولو اهتمت كل ام بتربية ابنائها على تعاليم

الاسلام الصحيحة بدل ان تتركها تخرج في تبرج وسفور وتناست قول الله تعالى

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ

عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ


وتناست قول النبي صلى الله عليه وسلم

كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته

اللهم اعنا على تربية ابنائنا تربية نرضيك فيها

جزاك الله خيرا ابنتي الحبيبه وجعله الله فى ميزان حسناتك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هالة الإيمان
عضو مميز
عضو مميز
avatar

أنا العبد السقيم من الخطايا وقد أقبلت ألتمس الطبيبا
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى: إسلامى عام
انثى عدد المساهمات : 128
نقاط : 13890
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 19/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: رسالة إلى فتاة   الجمعة 20 نوفمبر 2009, 12:56 am






أُمى الحبيبـــــــــــــــــة..........أُم إٍسلام

جزاكِ الله خير الجزاء على كلماتكِ الرقيقة الطيبه؛ وجعل كل ما تقدمينه فى هذا المنتدى فى ميزان حسناتكِ

والله إنه ليسعدنى ويشرفنى أن أرى رد كِ على موضوع من موضوعاتِ وليس هذا الشرف لى وحدى

لا بل هذا الشرف لنا جميعا وجودك بين أبناءك ومشاركتكِ لنا وشكرا لكِ أمى على جميع ما قدمتيه

لنا فى هذا المنتدى المتواضع الذى يزداد شرفا وجمالا وتألقا بوجود أُم فاضلة مثلك

فوالله لو جئنا بعبارات الشكر والتقدير كلها وقدمناها لحضراتكم لم ولن نوفى أبدا حقكِ علينا

فنعم الأم أنتِ ؛ ونعم الصحبة صحبتكِ أنتِ وابنتكِ الغالية

جزاكم الله خيرا ؛ وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

والله أسأل أنه كما جمعنا على غير موعد فى هذا المنتدى الرائع فى هذه الحياة

أن يجمعنا فى الآخرة مع الحبيب المصطفى صلوات ربى وسلامه عليه فى أعلى جنان الفردوس

آمين آمين آمين..........إنه سبحانه وتعالى ولى ذلك والقادر عليه

وصلى اللهم وسلم وبارك على سيدنا ونبينا وشفيعنا وحبيبنا

محمد صلى الله عليه وسلم


ياواهب الإنسان أسبـــــــــــاب الهـــــــــدى

يامن بحمد العالميـــــــــــــــــــن تفــــــــــردا

لي عند بابك دعوة فيها رجــــــــــــــــــــــــا

أُحشر أحبتى تحت عرشك سُجــــــــــــــــــدا

ثم أسقهم بيد الحبيــــــــــــبِ مُحمــــــــــــــدا

شربة مـــــــــــــــــاء لا ظمأ بعدها أبــــــــدا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رسالة إلى فتاة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعوة إلى الله :: ۩۞۩ سـاحـات الأسـرة المسلمـة ۩۞۩ :: نســائي عــام-
انتقل الى: