الدعوة إلى الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الدعوة إلى الله

ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صاحب النقب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Sohaib
عضو مميز
عضو مميز


صهيب * أبا يحيى *
ذكر عدد المساهمات : 133
نقاط : 14339
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/05/2009

مُساهمةموضوع: صاحب النقب   الجمعة 06 نوفمبر 2009, 10:34 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أخوانى وأخواتى أحبتى فى الله

إننا جميعاً ندعوا الله ونسأله الأخلاص فى القول والعمل والبعض يقولها فقط بفيه وقد يتسلل العجب إلى قلبه

ولكن هناك من يقصدها بالقول والعمل ويقصد بعمله كله وجه الله تعالى وهؤلاء الذين
قال فيهم

الرسول صلى الله عليه وسلم:

( إن الله يحب الأتقياء الأخفياء ،
الذين إذا حضروا لم يعرفوا،وإذا غابوا
لم يفقدوا قلوبهم

مصابيح الهدى
،
ينجون من كل غبراء مظلمة )

ومن امثال هؤلاء صاحب النقب، وهذا الرجل له قصة نعرضها لتكون عبرة فى الأخلاص فى العمل لدين الله



قصة صاحب النقب

في زمن الدولة الأموية كان مسلمة بن عبد الملك أميرًا على جيش من جيوش الدولة الأموية. وكان مسلمة يحاصر

بجيشه حصنًا من حصون الأعداء، واستعصى هذا الحصن على الجيش، فلم يستطع له فتحًا ولا اقتحامًا؛ فحرض الأمير

مسلمة جنده على التضحية والإقدام حتى يحدث بعضهم في ذلك
الحصن ثغرًا أو نقبًا،، فأمر مسلمة بن عبد الملك أمير

الجيوش مجموعة من الجنود
أن يتسللوا في الليل إلى سور الحصن وينقبوه (يفتحوه فيه فتحة)، فعملوا بجد حتى

أحدثوا فتحة صغيرة في السور، فأحس بهم حراس الحصن،
فرموهم بالسهام وكرات النار المشتعلة والزيت الحار

فانسحبوا، وعادوا إلى معسكر المسلمين،
ولم ينتبه الروم لذلك النقب الذي أحدثه المسلمون في السور،

(وقيل النقب هو فتحة إلقاء الفضلات والقاذورات إلى خارج الحصن )..

ولما اشتد القتال، نادى مسلمة بن عبد الملك في الجيش:

من يتسلل من النقب ويفتح لنا أحد أبواب الحصن من الداخل، واجعله نائبا لي في قيادة الجيش، وأعطيه

ما شاء من
الأموال والغنائم؟

ولم يتقدم أحد، فقد كانت المهمة خطيرة جداً، وجنود الروم يقذفون كل من يقترب من الأسوار، بالسهام،

والحراب،
والحجارة والزيت الحار، فالموت مصير كل من يقترب من أسوار الحصن وبدأت المعركة لفتح الحصن،

فتقدم من وسط الجيش جندي ملثم غير معروف وقذف بنفسه إلى جهة الحصن غير مبال
بسهام الأعداء ولا

خائف من الموت
، رغم الخطر وتقدم نحو النقب، ودخله واستطاع أن يفتح أحد أبواب الحصن، فاندفع

الجيش الإسلامي إلى داخل الحصن كالسيل الجارف، وفتح الله عليهم وانتصروا على عدو الله.



وفرح مسلمة بذلك كثيرًا، وبعد الفتح نادى مسلمة في الجيش: أين صاحب النقب لينال

مكافأته؟
ولم يتقدم أحد، وظل الحال أياماً والأمير مسلمة ينادي صاحب النقب فقال مسلمة:

إني أمرت حاجبي بإدخاله عليَّ حين يأتي فعزمت عليه
( أي حلفت) ألا جاء. وكان يريد أن

يخصه بجزء من الغنائم ويمجده.


حتى كان ذات ليلة جاء أحد الجنود إلى خيمة الأمير، وقال للحراس أنا أدلكم على صاحب النقب.

فأدخلوه على الأمير بسرعة، فقال الجندي:

إن صاحب النقب لن يكشف عن شخصيته إلا
بثلاثة بشروط.

فقال مسلمة متلهفاًً: له ما شاء من المال والغنائم.

فقال الجندي: إن صاحب النقب يشترط هي:

ألا تبعثوا باسمه في صحيفة إلى الخليفة، وألا تسألوه مَنْ هو، وألا تأمروا
له بشيء.

فاستغرب
مسلمة من ذلك، لكنه كان يريد أن يتعرف على الرجل، فوافق، فقال الرجل:

أنا
صاحب النقب، وقد فعلت ذلك أيها الأمير حتى يكون جهادي خالصاً لله تعالى.

وأخذ عهداً على مسلمة ألا يكشف اسمه لأحد وخرج، ومرت مئات

السنين ولم يعرف أحد
ذلك الرجل الشجاع.

الله
سبحانه وتعالى وحده يعرف هذا الرجل والله لا يضيع أجر من أحسن عملاً.

فكان مسلمة لا يصلي بعدها صلاة إلا دعا فيها قائلاً:

اللهم احشرنى مع صاحب النقب يوم القيامة




هذا مثال أذكر به نفسى وأخوانى وأخواتى لنعرض أنفسنا على الأخلاص لنجتهد فى الدعاء بأن يرزقنا الله الأخلاص

ونجتهد فى العمل لدين الله وفى الأخلاص لدين الله

وأختم بدعاء مسلمة

اللهم أحشرنى وأخوانى وأخواتى مع صاحب النقب ومع كل مخلص عمل عملاً لوجهك الكريم

اللهم آمين آمين آمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جهاد النفس
مراقب
مراقب


‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى - الساحة العلمية/نسائى عام/الطب البديل
عدد المساهمات : 131
نقاط : 14298
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: صاحب النقب   السبت 07 نوفمبر 2009, 10:00 pm





جزاك الله خيرا أخي : أبا يحيي

كما اعتدنا منك دائما

موفق في اختيار الموضوعات





_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aljunnah'asker
عضو مميز
عضو مميز


i know that i'm weak of my sins i can't speak your marcy i seek though i'm not worthy
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى: ملتقى الأخوة
انثى عدد المساهمات : 299
نقاط : 14507
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: صاحب النقب   الأحد 08 نوفمبر 2009, 1:57 am





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


من كتاب إحياء علوم الدين للامام الغزالي

1_ إذا أتاك الشيطان وأنت في الصلاة فقال: إنك مراء، فزدها طولا.

2_ وقال قائل: دلوني على عمل لا أزال به عاملا لله تعالى، فقيل له:


انو الخير، فإنك لا تزال عاملا وإن لم تعمل. فالنية تعمل وإن عدم العمل.

3_ إني أحب أن يكون لي في كل شيء نية، حتى في أكلي وشربي.

4_ المخلص من يكتم حسناته كما يكتم سيئاته.

5_ أخلص النية في أعمالك يكفك القليل من العمل.

6_ تخليص النيات على العمال أشد عليهم من جميع الأعمال.

7_ الإخلاص يميّز العمل من العيوب كتمييز اللبن من الفرث والدم.

8_ مراد الله من عمل الخلائق الإخلاص.

9_ من شاهد في إخلاصه الإخلاص، فقد احتاج إخلاصه الى الإخلاص.

10_ الإخلاص نسيان رؤية الخلق بدوام النظر الى الخالق فقط.

من الأقوال التي رويت عن السلف والصالحين في النية والإخلاص والتحذير من الرياء


من كتاب الزهد لابن المبارك

1_ ويروى عن الثوري أنه قال:

كانوا يكرهون الشهرة من الثياب الجيدة والثياب الرديئة إذ الأبصار تمتد إليها جميعا.

2_ روي عن ابن الجوزي عن الحسن أنه قال:


كنت مع ابن المبارك فأتينا على سقابة والناس يشربون منها، فدنا منها ليشرب

ولم يعرفه الناس، فزحموه ودفعوه، فلما خرج قال لي:


ما العيش إلا هكذا، يعني حيث لم نعرف ولم نوقر.

3_ روي عن النعيم بن حماد أنه قال:


كان عبدالله بن المبارك يكثر الجلوس في بيته فقيل له ألا تستوحش؟ فقال: كيف أستوحش

وأنا مع النبي صلى الله عليه وسلم.

4_ روي عن عبدة بن سليمان أنه قال: كنا في سرية مع عبدالله بن المبارك


في بلاد الروم، فصادفنا العدو، فلما التقى الصفان خرج

رجل من العدو فدعا البراز فخرج اليه رجل فطارده ساعة فطعنه فقتله،


ثم آخر فقتله ثم آخر فقتله، ثم دعا الى البراز فخرج اليه

رجل فطارده ساعة فطعنه وقتله، فازدحم عليه الناس، وكنت
فيمن ازدحم عليه،

فإذا هو يلثم وجهه بكمه فأخذت بطرف كمه فمددته

فإذا هو عبدالله بن المبارك، فقال: وأنت يا أبا عمرو ممن يشنع علينا؟

5_ روي عن المبارك أنه قال: سمعت جعفر بن حيان يقول:


ملاك هذه الأعمال النيات، فإن الرجل يبلغ بنيته ما لا يبلغ بعمله.

6_ كان أحد الحكماء يقول: إذا كان المرء يحدث في المجلس فأعجبه


الحديث فليسكت، وإذا كان ساكتا فأعجبه السكوت فليحدث.

7_ روي عن مطرف بن عبدالله الشخير أنه قال: لأن أبيت نائما وأصبح


نادما أحب اليّ من أن أبيت قائما فأصبح معجبا.

8_ روي عن النعمان بن قيس أنه قال:


ما رأيت عبيدة رحمه الله متطوعا في مسجد الحي.

9_ روي عن عبدالله بن المبارك عن مبارك بن فضالة عن الحسن أنه قال:


إن كان الرجل لقد جمع القرآن وما يشعر به الناس.

وإن كان الرجل لقد فقه الفقه الكثير وما يشعر به الناس.


وإن كان الرجل ليصلي الصلاة الطويلة في بيته وعنده زوار وما يشعرون

به. ولقد أدركت أقواما ما كان على الأرض من عمل يقدرون أن


يعملوه في السر فيكون علانية أبدا. لقد كان المسلمون يجتهدون في

الدعاء وما يسمع لهم صوت، إن كان إلا همسا بينهم وبين ربهم. وذلك أن الله تعالى يقول:


{ ادعوا ربكم تضرعا وخفية}.


10_ روي عن جعفر بن حيان عن الحسن أنه قال:


لا يزال العبد بخير إذا قال، قال لله، وإذا عمل، يعمل لله.

11_ روي عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال:


إن الله لا يقبل من مسمع ولا مراء ولا لاعب، ولا داع إلا دعايا دعاء ثبتا من قلبه.



جزاك الله عنا خيرا الجزاء اخي.. أبا يحيى

احسنت احسن الله اليك وزادك العلم ونفعاً الله بعلمك

ورزققاً الله وإياكم الاخلاص في القول والعمل

بارك الله فيك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الجنة
مدير
مدير


‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى - الأسرة فى الإسلام / التنمية البشرية /همزة التواصل
عدد المساهمات : 260
نقاط : 14508
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 11/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: صاحب النقب   الثلاثاء 10 نوفمبر 2009, 9:28 pm





أخي الفاضل .. ابـــا يحيــي

جزاكم الله الفردوس الأعلي علي هذا الموضوع الهام جداً ألا وهو

,,الإخـــــــــلاص,,



فأن النجاة مدارها على أعمال القلوب بالإضافة إلى أعمال الجوارح

التي لابد أن تأتي إذا صحّت أعمال القلوب.

الإخلاص هو أولها وأهمها وأعلاها وأساسها، هو حقيقة الدين ومفتاح دعوة الرسل عليهم السلام

" وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ "

" أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ "

الإخلاص هو لب العبادة وروحها، قال ابن حزم: النية سر العبودية وهي من الأعمال بمنزلة

الروح من الجسد، ومحال أن يكون في العبودية عمل لا روح فيه، فهو جسد خراب.

والإخلاص هو أساس قبول الأعمال وردها فهو الذي يؤدي إلى الفوز أو الخسران،

وهو الطريق إلى الجنة أو إلى النار، فإن الإخلال به يؤدي إلى النار وتحقيقه يؤدي إلى الجنة



قال الله تعالي :-

" قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ"

وقال لنبيه صلى الله عليه وسلم : " قل الله أعبد مخلصاً له ديني".

قال تعالى: " الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا "

أحسن عملاً أي أخلصه وأصوبه.

قيل للفضيل بن عياض الذي ذكر هذا: ما أخلصه وأصوبه ؟

قال: إن العمل إذا كان صواباً ولم يكن خالصاً لم يقبل وإن لم يكن خالصاً

وكان صواباً لم يقبل، حتى يكون خالصاً صواباً، والخالص أن يكون لله ،

والصواب أن يكون موافقاً للسنة ، ثم قرأ :

" فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا"



وقال تعالى: " وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ "

يعني أخلص القصد والعمل لله ، والإحسان متابعة السنة، والذين يريدون وجه الله فليبشروا بالجزاء



مما قيل في الإخلاص ..

قال إبراهيم بن أدهم: ما صدق الله عبداً أحب الشهرة.


قال بعضهم: ينبغي للعالم أن يتحدث بنية وحسن قصد، فإن أعجبه

كلامه فليصمت وإن أعجبه الصمت فلينطق , فإن خشي المدح

فليصمت ولا يفتر عن محاسبة نفسه فإنها تحب الظهور والثناء.


سُئِل سهل بن عبد الله التستوري : أي شيء أشد على النفس؟

قال: الإخلاص لأنه ليس لها فيه نصيب فمع الإخلاص تنسى حظوظ النفس.


قال سفيان: ما عالجت شيئاً أشد عليّ من نيتي إنها تنقلب علي إذا أراد

أن يجاهد نفسه يجد تقلبات، ولا يدري أهو في إخلاص أم رياء، وهذا

طبيعي أن يشعر أنه في صراع لا تسلم له نفسه دائماً فهو يتعرض لهجمات

من الشيطان ، والنفس الأمارة بالسوء، وهذا فيه خير، أما من

اطمأنت نفسه بحاله فهذه هي المشكلة.


قال ابن يحيى بن أبي كثير: تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل.


قال الزبيد اليامي: إني أحب أن تكون لي نية في كل شيء حتى في الطعام والشراب.


عن داود الطائي : رأيت الخير كله إنما يجمعه حسن النية وكفاك به خيراً

وإن لم تنضب , أي حتى وإن لم تتعب فإن ما حصلته من اجتماع نفسك لله

وإخراج حظوظ النفس من قلبك ، هذا أمر عظيم.


أبو بكر الصديق رضي الله عنه ما سبق الناس بأنه كان أكثرهم صلاة وصيام بل بشيء وقر في قلبه.


قال داود: البر همة التقي ، ولو تعلقت جميع جوارحه بحب الدنيا لردته يوماً نيته إلى أصلها.


قال يوسف بن أسباط: تخليص النية من فسادها أشد على العاملين من طول الاجتهاد.


قيل لنافع بن جبير : ألا تشهد الجنازة فقال: كما أنت حتى أنوي أي انتظر حتى أجاهد نفسي.


قال الفضيل: إنما يريد الله عز وجل منك نيتك وإرادتك.


يقول علي بن مكار البصري الزاهد :لأن ألقى الشيطان أحب إلي من أن ألقى فلاناً

أخاف أن أتصنع له فأسقط من عين الله .. فقد كان السلف يخشون من قضية المجاملات.


قال الذهبي: يقول ابن فارس عن أبي الحسن القطان:

أصبت ببصري وأظن أني عوقبت بكثرة كلامي أثناء الرحلة

قال الذهبي: صدق والله فإنهم كانوا مع حسن القصد وصحة النية

غالباً يخافون من الكلام وإظهار المعرفة.


قال هشام الدستوائي:

والله ما أستطيع أن أقول إني ذهبت يوماً قط أطلب الحديث أريد به وجه الله عزوجل


يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه :

فمن خلصت نيته في الحق ولو على نفسه كفاه الله ما بينه وما بين الناس


يقول حماد بن زيد : كان أيوب ربما حدث في الحديث فيرقّ وتدمع عيناه،

فيلتفت و ينتخط ويقول ما أشد الزكام!!، فيظهر الزكام لإخفاء البكاء.


قال الحسن البصري: إن كان الرجل ليجلس المجلس فتجيئه عبرته

فيردها فإذا خشي أن تسبقه قام وذهب وبكى في الخارج


يقول محمد بن واسع التابعي:إن كان الرجل ليبكي عشرين سنة وامرأته لا تعلم




للإمام الماوردي قصة في الإخلاص في تصنيف الكتب، فقد ألف المؤلفات في

التفسير والفقه وغير ذلك ولم يظهر شيء في حياته لما دنت وفاته قال لشخص يثق به:

الكتب التي في المكان الفلاني كلها تصنيفي وإنما إذا عاينت الموت و وقعت في النزع

فاجعل يدك في يدي فإن قبضت عليها فاعلم أنه لم يقبل مني شيء فاعمد إليها وألقها في

دجلة بالليل وإذا بسطت يدي فاعلم أنها قبلت مني وأني ظفرت بما أرجوه من النية الخالصة،

فلما حضرته الوفاة بسط يده ، فأظهرت كتبه بعد ذلك.


كان علي بن الحسن يحمل الخبز بالليل على ظهره يتبع به المساكين بالظلمة ،

فالصدقة تطفيء غضب الرب ، وكان أهل بالمدينة يعيشون لا يدرون

من أين معاشهم ، فلما مات عرفوا ، و رأوا على ظهره آثاراً

مما كان ينقله من القرب والجرب بالليل فكان يعول 100 بيت .


وهكذا كان أحدهم يدخل في فراش زوجته فيخادعها فينسل لقيام الليل


وهكذا صام داود بن أبي هند أربعين سنة لا يعلم به أهله فكان يأخذ إفطاره

ويتصدق به على المساكين ويأتي على العشاء..


وهذا أعرابي كان مع النبي صلى الله عليه وسلم وقال له أهاجر معك،

فغنموا بعد خيبر وقسم للأعرابي وأصحابه وكان يرعى دوابهم فلما جاءوه

قال للنبي صلى الله عليه وسلم ما هذا الذي وصلني؟

ما على هذا اتبعتك ولكن اتبعتك على أن أرمى إلى هاهنا بسهم فأموت فأدخل الجنة.

قال صلى الله عليه وسلم : "إن تصدق الله يصدقك"،

فلبثوا قليلاً وهاجموا العدو وأثاب الله الأعرابي كما طلب فقيل أهو أهو

قال صلى الله عليه وسلم : "صدق الله فصدقه"

فكُفِّن في جبة النبي صلى الله عليه وسلم ثم قدمه فصلى عليه فكان فيما ظهر من دعاء

النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة

"اللهم هذا عبدك خرج مهاجراً في سبيلك وقتل شهيداً أنا شهيد على ذلك "




تلك الأحوال والقصص أظهرها الله ليكون أصحابها أئمة

" وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا"

ومن أصلح الله سريرته أصلح الله علانيته ومن أصلح ما بينه وما بين الله

أصلح الله ما بينه وبين الناس ، وما أسر أحد سريرة إلا

أظهرها الله في صفحات وجهه وفلتات لسانه.

والمخلص من يكتم حسناته كما يكتم سيئاته ومن شاهد في إخلاصه الإخلاص فإن إخلاصه يحتاج إلى إخلاص.

اللهم إني أستغفرك مما تبت إليك منه ثم عدت فيه ، وأستغفرك مما جعلته لك على نفسي

ثم لم أفِ لك به ، وأستغفرك مما زعمت أنني أردت به وجهك فخالط قلبي منه ما قد علمته.

اللهم آمين يـــــــارب العالمين ..



أخي الفاضل .. بارك الله فيك وجعل عملك هذا خالصاً لوجه الله تعالي

فجعله في ميزان حسناتك يارب العالمين فدائما تأتي إلينا بما هو مفيد

لذا فنحن في إنتظار ما هو جديدك دائما فلا تحرمنا من تلك المواضيع

زادك الله علما ومعرفه ونفع بكَ والبسك ثوب العافيه وعافاك من كل سوء

دمت أخي الفاضل في حفظ الله ورعايته ..


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام اسلام
شخصية هامة
شخصية هامة


والدتنـــا الفاضلة
انثى عدد المساهمات : 90
نقاط : 13716
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 26/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: صاحب النقب   الجمعة 13 نوفمبر 2009, 5:45 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بوركت ابننا الفاصل اللهم احشرنا جميعا مع صاحب النقب
فما اعظمه من مثال للاخلاص

اللهم اجعل اعمالنا كلها صالحه واجعلها لوجهك خالصه ولا تجعل لأحد غيرك فيها شيئا

ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم

" إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر الرياء ، يقول الله يوم القيامة إذا جزى

الناس بأعمالهم اذهبوا إلى الذين كنتم تراؤون في الدنيا ، فانظروا هل تجدون عندهم جزاء"

نسأل الله العافية

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ويجب على كل مسلم ان يفتش فى قلبه بين الحين والاخر وينقيه دائما ويطمئن عليه

حتى لايتسلل اليه والعياذ بالله فى غفله شىء من الرياء الذى يحبط الاعمال الصالحه

ويقول الله تعالى

(وَقَدِمْنَا إِلَى مَاعَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا ) الفرقان .

اللهم اصلح لنا قلوبنا وسلمها من العجب والرياء


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وقد نبَّه شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله على تلك الآفة الخفية فكان مما قال رحمه الله :

حُكي أنَّ أبا حامدٍ الغزالي بلغه أنه من أخلص لله أربعين يوماً تفجَّرت ينابيع الحكمة من قلبه

على لسانه ..قال : فأخلصت أربعين يوماً فلم يتفجَّر شيء .. فأخلصت أربعين يوماً فلم يتفجَّر

شيء ، فذكرت ذلك لبعض العارفين فقال لي : إنما أخلصت للحكمة ولم تخلص لله تبارك وتعالى ..

إنما أخلصت لتتفجَّر الحكمة بين يديك وعلى لسانك ولم تخلص لله ربّ العالمين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

والمسلم المخلص يبتعد عنه الشيطان، ولا يوسوس له؛ لأن الله قد حفظ المؤمنين

المخلصين من الشيطان، ونجد ذلك فيما حكاه القرآن الكريم على لسان الشيطان:

"قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم
أجمعين . إلا عبادك منهم المخلصين"

وعلى المسلم أن يخلص النية في كل عمل يقوم به حتى يتقبله الله منه فإن

الله-سبحانه- لا يقبل من الأعمال إلا ما كان خالصًا لوجهه تعالى. قال تعالى في كتابه : -

"أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ"

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وقال صلى الله عليه وسلم:

(إن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان له خالصًا، وابْتُغِي به وجهُه)النسائي

جزاك الله خيرا ابننا الفاضل لقد اجدت وبينت لنا فى طرحك لهذه القصه اعظم معنى للاخلاص

اللهم ارزقنا واياك الاخلاص فى القول والعمل والنيه واصلح الله لك شأنك كله

واعانك على فعل الطاعات


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صاحب النقب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعوة إلى الله :: ۩۞۩ وفي الدين حيـاة ۩۞۩ :: القصص الإسلامية والهامة-
انتقل الى: