الدعوة إلى الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الدعوة إلى الله

ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العلم اليقين في شرح حديث ناقصات عقل ودين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جهاد النفس
مراقب
مراقب
avatar

‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى - الساحة العلمية/نسائى عام/الطب البديل
عدد المساهمات : 131
نقاط : 15233
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: العلم اليقين في شرح حديث ناقصات عقل ودين   السبت 31 أكتوبر 2009, 9:21 pm

العلم اليقين في شرح حديث ناقصات عقل ودين







يا معشر النساء ! تصدقن وأكثرن الاستغفار. فإني رأيتكن أكثر أهل النار فقالت امرأة منهن ، جزلة : وما لنا يا رسول الله أكثر

أهل النار قال : تكثرن اللعن وتكفرن العشير وما رأيت من ناقصات عقل ودين أغلب لذي لب منكن. قالت: يا رسول الله ! وما نقصان العقل والدين ؟ قال: أما

نقصان العقل فشهادة امرأتين تعدل شهادة رجل. فهذا نقصان العقل وتمكث الليالي ما تصلي وتفطر في رمضان فهذا نقصان الدين


المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 79 خلاصة الدرجة: صحيح وهو مروي أيضا في البخاري

هناك قاعدة لأهل العلم تقول "قال العلماء إذا صح الحديث وجب التصديق والتسليم به أولا ثم محاولة فهمه ثانيا


الشرح اللغوي والفهم الديني

للحديث السؤال الأول: هل في الحديث امتهان للمرأة؟؟

مناسبة الحديث: يوم عيد



جزلة:كما قال النووي (ذات عقل ورأي

صيغة الحديث: صيغة تعجب (اذهب للب الرجل !!) وليست صيغة تقرير


ملاحظة

قصة الملكة بلقيس في القرآن تشهد على أن رجاحة العقل لا تتعلق بجنس الذكر دون الأنثى مما سبق نتبين أن الرسول صلى الله عليه وسلم (الإسلام) لا يريد

بهذا امتهانا أو انتقاصا من قدر المرأة ومن فهم هذا فالعيب فيه

السؤال الثاني: هل تكليف المرأة غير تكليف الرجل من ناحية الشرع ؟

مع أن الأمثلة كثيرة في القران والسنة إلا أننا نكتفي بآية وحديث:

يقول تعالى

"يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ" سورة الحجرات الآية 13

جاء في الحديث الصحيح ".......

قال: أما تذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: رفع القلم عن ثلاثة عن المجنون المغلوب على عقله و عن النائم حتى يستيقظ و عن الصبي حتى يحتلم

قال الألباني: حديث صحيح فهل المراة معفية من المسؤولية بما انها ناقصة عقل !؟؟: لا

السؤال الثالث: لننظر إلى الحديث الآن الذي علل نقص العقل, هل جاء على إطلاقه أو مقيد بالشهادة ؟؟

" قال: أما نقصان العقل فشهادة امرأتين تعدل شهادة رجل" الحديث, الجواب واضح ولا يحتاج إلى تخمين

ثم تعالوا نربط الحديث بأية الدين والشهادة

يقول تعالى

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَلاَ يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللّهُ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ


اللّهَ رَبَّهُ وَلاَ يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئاً فَإن كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهاً أَوْ ضَعِيفاً أَوْ لاَ يَسْتَطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ وَاسْتَشْهِدُواْ شَهِيدَيْنِ من رِّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا

رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاء أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى وَلاَ يَأْبَ الشُّهَدَاء إِذَا مَا دُعُواْ وَلاَ تَسْأَمُوْاْ أَن تَكْتُبُوْهُ صَغِيراً أَو كَبِيراً

إِلَى أَجَلِهِ ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِندَ اللّهِ وَأَقْومُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلاَّ تَرْتَابُواْ إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلاَّ تَكْتُبُوهَا وَأَشْهِدُوْاْ إِذَا تَبَايَعْتُمْ وَلاَ

يُضَآرَّ كَاتِبٌ وَلاَ شَهِيدٌ وَإِن تَفْعَلُواْ فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ"

البقرة 282


الله سبحانه وتعالى اخبرنا العلة من الأمرأتين وهي أن تضل إحداهما "بمعنى أن تنسى" فتذكرها الأخرى

السؤال الرابع :هل هذا النوع من الشهادة عبئ وتكليف أو تكريم وتشريف للمرأة؟؟

أكيد أنها مسؤولية كبيرة وبذلك يكون الله قد خفف عنها هذا الأمر وهو الأمثل, فما هو السبب مع ان الرجل ايضا ينسى؟ لامور سنراها فيما سيلي

السؤال الخامس: مع من جمع الرسول صلى الله عليه وسلم" وهو الذي اوتي مجامع الكلم" نقص العقل ؟؟ : جمعه مع نقص الدين

فما هو العامل المشترك بينهما ؟؟

هو النقص -

فهل هذا النقص دائم أو نسبي عارض ؟؟

كما هو عارض بالنسبة للدين(ترك الصلاة والصيام لسبب عارض)


فهو أيضا عارض بالنسبة للعقل(ترك شهادة المنفردة في الدين لسبب معين)

إذا مما سبق كله

نقول أننا أمام نقص عقل عارض مقيد بالشهادة لعلة النسيان

السؤال السادس: ولكن هل شهادة المرأة مقيدة فقط في أمر التداين في المال كما هو ظاهر الآية أو في أمور أخرى؟؟

اختلف العلماء فيما يمكن أن تكون المرأة شاهدة فيه منفردة, بل قد تكون أمور نتائجها اخطر واهم

ونعطي بضع أمثلة

يقول ابن قدامه في المغني(بتصرف) :انه يؤخذ بشهادة الواحدة في أمور الولادة والاستهلال والرضاع والعيوب تحت الثوب....... ولا شك إن منها الأمور

المحرمة للزواج ومنها المفرقة للأزواج ومنها ما يثبت الحقوق وغيره...... وكلها أمور عظيم قدرها لا داعي للخوض فيها لأنها مسالة أخرى

وهذا يؤكد النقص المقيد كما سبق شرحه وهو دليل ان المعاملات المالية(الشهادة في الدين) لها شان خاص.



يتبع باذن الرحمن

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام اسلام
شخصية هامة
شخصية هامة
avatar

والدتنـــا الفاضلة
انثى عدد المساهمات : 90
نقاط : 14651
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 26/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: العلم اليقين في شرح حديث ناقصات عقل ودين   الثلاثاء 03 نوفمبر 2009, 1:53 am




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ابنتى الحبيبة جهاد النفس جزاك الله خيرا على اختيارك الموفق لشرح هذا الحديث الشريف

الذى دائما
ما يتبادر إلى أذهان البعض من الذين يتيهون فرحًا وطربًا باتهام

الإسلام أنه يعتبر المرأة ناقصة عقل قوله صلى الله عليه وسلم:

"وما رأيت من
ناقصات عقل". فاستنتج هؤلاء أن النساء ناقصات عقل، وأن نقص العقل

هو نقص في
القدرات العقلية، أو الذكاء كما يسميه علماء النفس، أي أن قدرات النساء

على
التفكير هي أقل من قدرات الرجال. بمعنى أن المرأة تختلف عن الرجل في تركيبة العقل

فهي أقل منه وأنقص، أي أن تركيبة الدماغ عند المرأة هي غيرها عند
الرجل.



ولو أنهم تدبّروا الحديث لوجدوا أن هذا الفهم لا يمكن أن يستوي، وأنه
يتناقض مع واقع الحديث نفسه،

وذلك للملاحظات التالية:
ذكر الحديث أن امرأة منهن جزلة ناقشت الرسول صلى الله عليه وسلم.

والجزلة،
كما قال العلماء، هي ذات العقل والرأي والوقار، فكيف تكون هذه ناقصة عقل وذات عقل ووقار

في نفس الوقت؟ أليس هذا مدعاة إلى التناقض؟
تعجب الرسول صلى الله عليه وسلم من قدرات النساء،

وأن الواحدة منهن تغلب ذا
اللب أي الرجل الذكي جدًّا. فكيف تغلب ناقصة العقل رجلاً ذكيًّا جدًّا؟



أضف إلى ذلك ان الاسلام قد قرر على المراه المسئولية الإنسانية العامة أمام الله، والمسئولية الجنائية

وتحمل العقوبات الجزائية والحدود، والمسئولية المدنية، وحق التصرف في الأموال وعقد العقود،

والوصاية على القُصر، ومسئولية العلم ورواية الأحاديث، ومسئولية القضاء في الأموال كما قرّرها

على الرجل
الحقيقة أنّ نقص العقل والدين شيء نسبيّ فقد تجد امرأة أكمل عقلاً من الرجل وأعظم دين



وقد تفوقه في بعض الأحيان في أشياء كثيرة، فكم من امرأة فاقت كثيراً من الرجال في عقلها

ودينها
وضبطها. وقد تكثر منها الأعمال الصالحات فتعلوا على كثير من الرجال في عملها الصالح

وفي تقواها لله ـ عز وجل ـ وفي منزلتها
في الآخرة ، وقد تكون لها عناية في بعض الأمور ،

فتضبط ضبطاً كثيراً أكثر من ضبط بعض الرجال في كثير من المسائل
التي تعنى بها وتجتهد في

حفظها وضبطها ، فتكون مرجعاً فى أمور كثيرة ، وهذا وأضح لمن تأمل
أحوال النساء في عهد النبي

صلى الله عليه وسلم وبعد ذلك، وبهذا يعلم أن هذا النقص لا يمنع من الاعتماد عليها في
الرواية ،

وهكذا في الشهادة إذا انجبرت بامرأة أخرى، ولا يمنع أيضاً تقواها لله وكونها من خيرة إماء الله ،

إذا استقامت
في دينها ، فلا ينبغي للمؤمن أن يرميها بالنقص في كل شيء ، وضعف الدين في كل شيء ،

وإنما هو ضعف خاص في
دينها ، وضعف في عقلها فيما يتعلق بضبط الشهادة ونحو ذلك .

فينبغي إنصافها وحمل كلام النبي صلى الله عليه وسلم
على خير المحامل وأحسنه . والله تعالى أعلم




بارك الله فيك ابنتى الحبيبه وجعل عملك هذا فى ميزان حسناتك ورزقنا واياك الاخلاص

ونتمنى من الله ان تكونى دائما فى اتم صحه واسعد حال ولا تحرمينا من موضوعاتك الهادفه



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العلم اليقين في شرح حديث ناقصات عقل ودين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعوة إلى الله :: ۩۞۩ سـاحـات الأسـرة المسلمـة ۩۞۩ :: نســائي عــام-
انتقل الى: