الدعوة إلى الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الدعوة إلى الله

ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وهنا يرق قلبك ويدمع القلب قبل العين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
Admin


‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مدير عام المنتدى
ذكر عدد المساهمات : 19
نقاط : 15202
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/05/2009

مُساهمةموضوع: وهنا يرق قلبك ويدمع القلب قبل العين   الجمعة 30 أكتوبر 2009, 12:38 am



بسمله3
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوانى وأخواتى أحبتى فى الله

أعرض عليكم نموذج نادر فى زماننا هذا وهو يجسد معانى كثيرة ليتنا نعيها

والله إنى لا أجد كلام يصف هذا النموذج من المسلمين ولا رد ولا تعليق ولا حروف هى العبرات وكفى

فأين نحن من الرضا والقناعة والإيمان الفطرى وأين نحن من بر الوالدين وأين نحن من العطف على الفقير

أين نحن من الإيمان بالله والتوكل عليه لكم شعرت بضئالة الحجم جنب هذا النموذج من المسلمين والمؤمنين بالله

ولمن أرسل لىّ هذا الموضوع أقول له جزاك الله خيرا

واترككم لتحكموا بأنفسكم ولا تعليق







عدل سابقا من قبل المدير العام في السبت 20 أبريل 2013, 12:49 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://daua.ahlamontada.com
ام اسلام
شخصية هامة
شخصية هامة
avatar

والدتنـــا الفاضلة
انثى عدد المساهمات : 90
نقاط : 14766
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 26/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: وهنا يرق قلبك ويدمع القلب قبل العين   السبت 31 أكتوبر 2009, 11:01 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بارك الله فيك والله لقد افقنا من غفلتنا بعد ان قدمت لنا هذا النموذج العظيم لمعنى القناعه

والرضا والحمد والشكر والادب مع نعم الله قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


ليس الغنى غنى العرض ولكن الغنى غنى النفس
متفق عليه

اين نحن من هذه السيده العظيمة فى كل شيىء فهى عظيمة فى صبرها على المرض

وفقد بصرها ولا تشتكى فتقول الحمدلله ربنا بيحدف شوية المرض وبيشيلهم تانى

اى حياء هذا تستحى من الله ان تقول انا مريضه وتحمده على الشفاء عظيمة فى صبرها

على الوحده وعدم وجود احد من ابنائها بجانبها لرعايتها وتقول الله يساعدهم توفى ازواجهم

عظيمه فى صبرها على الفقر وتقول 60 جنيه فضل ونعمه يكفونى طول الشهر ويفيض

الف حمد والف شكر



يالله لم ارى اعظم من كرم الله علينا فقد جحدنا على نعمه كثيرا

ومع ذلك لم يعاقبنا بهذا الجحود اويحرمنا من تلك النعم التى جحدنا بها

اين نحن من هذا الرضا وهذه القناعه

فان القناعة هي الرضا بما قسم الله، ولو كان قليلا، وهي عدم التطلع إلى ما في أيدي

الآخرين، وهي علامة على صدق الإيمان. يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:

(قد أفلح من أسلم، ورُزق كفافًا، وقَنَّعه الله بما آتاه) [مسلم].



يحكى أن ثلاثة رجال ساروا في طريق فعثروا على كنز، واتفقوا على تقسيمه بينهم بالتساوي،

وقبل أن يقوموا بذلك أحسوا بالجوع الشديد، فأرسلوا أحدهم إلى المدينة ليحضر لهم طعامًا،

وتواصوا بالكتمان، حتى لا يطمع فيه غيرهم، وفي أثناء ذهاب الرجل لإحضار الطعام حدثته

نفسه بالتخلص من صاحبيه، وينفرد هو بالكنز وحده، فاشترى سمًّا ووضعه في الطعام،

وفي الوقت نفسه، اتفق صاحباه على قتله عند عودته؛ ليقتسما الكنز فيما بينهما فقط،

ولما عاد الرجل بالطعام المسموم قتله صاحباه، ثم جلسا يأكلان الطعام؛ فماتا من أثر السم..

وهكذا تكون نهاية الطامعين وعاقبة الطمع.



الإنسان القانع يحبه الله ويحبه الناس، والقناعة تحقق للإنسان خيرًا عظيمًا في الدنيا والآخرة،

ومن فضائل القناعة:انها سبب البركة: فهي كنز لا ينفد،

وقال الله صلى الله عليه وسلم:

(من أصبح منكم آمنًا في سربه، معافًى في جسده، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا)

. فالمسلم عندما يشعر بالقناعة والرضا بما قسمه الله له يكون غنيا عن الناس، عزيزًا بينهم،

لا يذل لأحد منهم. أما طمع المرء، ورغبته في الزيادة يجعله ذليلاً إلى الناس، فاقدًا لعزته،



قال الله صلى الله عليه وسلم: (وارْضَ بما قسم الله لك تكن أغنى الناس)

والقناعة سبيل للراحة النفسية فالمسلم القانع يعيش في راحة وأمن واطمئنان دائم،

أما الطماع فإنه يعيش مهمومًا، ولا يستقر على حال. وفي الحديث القدسي:

(يابن آدم تفرغْ لعبادتي أملأ صدرك غِنًى، وأَسُدَّ فقرك. وإن لم تفعل، ملأتُ صدرك شُغْلا، ولم أسُدَّ فقرك)

اللهم رضّنا بما قسمته لنا جزاك الله خير ابننا الفاضل وجعله في ميزان حسناتك

وجعلنا واياكم من الشاكرين الحامدين الراضين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير العام
Admin
Admin


‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مدير عام المنتدى
ذكر عدد المساهمات : 19
نقاط : 15202
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: وهنا يرق قلبك ويدمع القلب قبل العين   الأحد 22 نوفمبر 2009, 6:46 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

والدتنا الفاضلة ( ام اسلام)

جزاكِ الله خير الجزاء وبلغكِ منازل الشهداء

على مرورك الطيب وتفاعلك وإثرائكِ للموضوع بكلماتك الطيبة

أسأل الله أن يزقنا نفساَ راضية حامدة شاكرة لأنعمه سبحانه وتعالى

وألا يتوفانا إلا وهو راضٍ عنا وأن يرزقنا حسن الخاتمة

شكر الله لكِ أمنا الفاضلة مروكِ

دمتِ أمنا الفاضلة بخير حال وصحة وعافية



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://daua.ahlamontada.com
aljunnah'asker
عضو مميز
عضو مميز
avatar

i know that i'm weak of my sins i can't speak your marcy i seek though i'm not worthy
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى: ملتقى الأخوة
انثى عدد المساهمات : 299
نقاط : 15557
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: وهنا يرق قلبك ويدمع القلب قبل العين   الأحد 22 نوفمبر 2009, 9:22 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله عنا خير الجزاء على هذا الفيديو

وعلى حرصك اخي في اوضاع المسلمين

الله يبارك فيك ويعينك على الخير

وسأل الله ان لا يحرمك الاجر ويجعل كل الذي تقدمه في ميزان حسناتك


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وهنا يرق قلبك ويدمع القلب قبل العين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعوة إلى الله :: ۩۞۩ السـاحـات العلمية ۩۞۩ :: الزهــــــد والرقــــائــق-
انتقل الى: