الدعوة إلى الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الدعوة إلى الله

ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضل الاخوه في الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aljunnah'asker
عضو مميز
عضو مميز
avatar

i know that i'm weak of my sins i can't speak your marcy i seek though i'm not worthy
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى: ملتقى الأخوة
انثى عدد المساهمات : 299
نقاط : 14827
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: فضل الاخوه في الله   الخميس 08 أكتوبر 2009, 10:52 pm




فضل الأخوة

لما كانت الأخوة في الله امتزاج روح بروح،و تصافح قلب مع قلب…


ولما كانت صفة ممزوجه بالإيمان،مقرونة بالتقوى,ولما كانت لها من الآثارالإيجابيه و الروابط الإجتماعيه

هذا الاعتبار…فقد جعل الله لها من الكرامة والفضل و علو المنزلة…ما يدفع المسامين إلى استشراقها،

و الحرص عليها،والسير في رياضها ،والتنسم من عبيرها.

قال تعالى:-

﴿وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (63)

(الأنفال).





و عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:


إن من عباد الله لأناسا ما هم أنبياء ولا شهداء يغبطهم الأنبياء و الشهداء بمكانتهم من

الله .فقالوا:يا رسول الله تخبرنا من هم ؟ قال: قوم تحابوا بينهم على غير أرحام بينهم ،

ولا أموال يتعاطونها ، فوالله إن وجوههم لنور، وإنهم لعلى نور، لا يخافون

إذا خاف الناس ولا يحزنوا إذا حزنوا، ثم قرأ :

( ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم و لا هم يحزنون).






و قال صلى الله عليه و سلم : ما تحاب اثنان في الله إلا كان أحبهما إلى الله أشدهما حبا لصاحبه،

و قال أبو إدريس الخولاني لمعاذ:

إني أحبك في الله، قال :أبشر ثم أبشر فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

( ينصب لطائفة من الناس كراسي حول العرش يوم القيامة، وجوههم كالقمر ليلة البدر ، يفزع الناس و هم

لا يفزعون ويخاف الناس و هم لا يخافون و هم أولياء الله الذين لا خوف عليهم و لا هم يحزنون،

فقيل من هم يا رسول الله؟ قال:هم المتحابون في الله تعالى).





و عن أبي هريرة رضي الله عنه قال عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : أن رجلا زار أخا له في قرية أخرى

فأرصد الله تعالى على مرصدته ملكا فلما أتى عليه قال:

أين تريد ؟ قال:أريد أخا لي في هذه القرية، فقال: هل لك عليه من نعمة تربّها عليه؟ فقال:

لا غير أني أحببته في الله تعالى، فقال الملك:فإني رسول الله إليك بأن الله

قد أحبك كما أحببته فيه..~






(..~اللهمـ إني أسألك حبك,وحب من يحبك,وحب عمل يقربني إلى حُبك..~)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الجنة
مدير
مدير
avatar

‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى - الأسرة فى الإسلام / التنمية البشرية /همزة التواصل
عدد المساهمات : 260
نقاط : 14828
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 11/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: فضل الاخوه في الله   الجمعة 09 أكتوبر 2009, 1:14 am




أختي وحبيبتي في الله .. المحبة للجنة

أول ما أبدأ وأقول لكِ .. إني أحبكـــــ فــــي الله

وأسأل الله تعالي أن يظلنا بظله يوم لا ظل إلا ظله وأن يجمعنا ومن نحب في الفردوس الأعلي إن شاء الله تعالي

أولا .. أحب أشكرك علي هذا الموضوع الطيب فجزاكِ الله خير الجزاء أحسنتِ أحسن الله إليكِ علي نقلك لهذا

الموضوع الهام والذي أوصانا به الله سبحانه وتعالي وحبيبنا المصطفي صلوات الله عليه وسلم



عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

" سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ، إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله ،

ورجل قلبه معلق بالمساجد ، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ،

ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله ,ورجل تصدق بصدقة

فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه "

الأخـــوة في الله أروع ما في الوجود وأعذب ما في الحياة وخصوصا عندما تكون في الله ولله

حينها تكون .. صادقة .. صافية .. نابعة من أعماق الوجدان .. تزيد بالوصال ولا تنقص بالبعـد

لا تتأثر بالمصالح الشخصية وهوى ونزعات النفس أخوك وحبيبك في الله هو الذي يكون معك في

السراء والضراء لا تغيره الأيام فيضمر لك الشـر بل تراه دوماً يحب لك الخير كما يحبه لنفسه ..

وفي زمن الهجرة تجلت أروع معاني الأخوة في الله حينما كان الرجل يقسم مع أخيه ماله وليس ذاك

فحسب بل يطلق زوجه حتى يتزوجها أخوه المهاجر.. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه

هل ما زالت هذه الأخوة بالمواصفات المذكورة موجودة ؟؟



ولكن يجب أن نتذكر دائما أن كما للأخوة في الله فضائل فلها من الآداب والحقوق التي يجب أن نتذكرها دوما

فنتذكر قول الله تعالي :- " إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ" لذا وهو يجب أن نتخذ الصديق المؤمن والصالح كأخ لنا

لأن هذا يعتبر أمر هام جدا لأن مصاحبة غير المؤمنين فهي وبال علي صاحبها في الدنيا ولآخرة ونتذكر في

هذا قول الله تعالي :- " الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ " صدق الله العظيم

ويجب فعلا أن تكون المحبة لله تعالي

فقد قال الحبيب المصطفي صلوات الله عليه وسلم :- " ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان

أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله

وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار "

فهذه هي المحبة الحقيقية وهي من أوثق عرى الإيمان ومن أعظم شعبه كما قال صلوات الله عليه وسلم :-

" أوثق عرى الإيمان :- الموالاة في الله , والمعاداة في الله ، والحب في الله ، والبغض في الله "

وأما المحبة لأجل غرض دنيوي فإنها تزول بمجرد زوال ذلك الغرض فهي محبة لا بقاء لها ولاخير فيها

وكثيرا ما تنقلب عِداوة لأتفه الأسباب وعند أول بادرة خلاف.

ويجب علينا إخبار من نحب أننا نحبه في الله

فهذا يعمل علي زيادة المودة والألفة بين الأخوة وهذا لقول الحبيب المصطفي صلوات الله عليه وسلم :-

" إذا أحب أحدكم أخاه فليعلمه أنه يحبه "

وذكر أيضا " إذا أحب أحدكم صاحبه فليأته في منزله فليخبره أنه يحبه لله"

والكلام يطول ويطول عن هذه الحقوق والآداب لذا ياريت أخوتنا يفيدونا في هذا الأمر



خلاصة الحديث اختمه بقول لأحد الصالحين و هو يوصي ابنه و يقول:

يا بني، إذا عرضت لك إلى صحبة الرجال حاجة فاصحب من إذا خدمته صانك،

و إن صحبته زانك ، و إن قعدت بك مؤونة مانك؛ اصحب من إذا مددت يدك بخير مدها،

و إن رأى منك حسنة عدها، و إن رأى سيئة سدها؛ اصحب من إذا سألته أعطاك،

و إن سكت ابتداك، و إن نزلت بك نازلة واساك؛ اصحب من إذا قلت صدقا صدق قولك،

و إن حاولتما أمرا أمّرك، و إن تنازعتما شيئا آثرك.





_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام اسلام
شخصية هامة
شخصية هامة
avatar

والدتنـــا الفاضلة
انثى عدد المساهمات : 90
نقاط : 14036
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 26/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: فضل الاخوه في الله   الجمعة 09 أكتوبر 2009, 4:00 am




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ابنتي الحبيبة .. aljunnah’lover

جزاك الله خير على جميل ما كتبتي فانتي دائما متميزة في اسلوبك وموضوعاتك

بارك الله فيك وفي والديك

ولا اجد ما اضيفه بعد ما افاضت ابنتنا الحبيبة راجية الجنة بارك الله فيها

غير انني في قمة السعادة عندما ارى ان زرعنا قد اثمر وارى فيكم كل هذا العلم والاخلاص في موضوعاتكم

وما هي الا تعبيرا عن مشاعركم الرقيقة وقلوبكم الكبيرة التي لا تحمل الا كل ما هو عظيم وجميل

وانني فخورة جدا بكم وشرف لابنتي وجودها بينكم فانتم نعم الصحبة الصالحة لها وعونا لها على الطاعة

دمتن جميعا في خير وطاعة وحب في الله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aljunnah'asker
عضو مميز
عضو مميز
avatar

i know that i'm weak of my sins i can't speak your marcy i seek though i'm not worthy
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى: ملتقى الأخوة
انثى عدد المساهمات : 299
نقاط : 14827
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: فضل الاخوه في الله   الجمعة 09 أكتوبر 2009, 7:02 am



وعليكم ورحمة الله وبركاته

اختي وصديقتي وحبيبتي راجيه الجنه

احبكِ الله الذي احببتني فيه

وانا اشهد الله اني احبكِ في الله واودع هذه الشهادة عند الذي لا يضيع الودائع

وأسأل الله ان يرد لي هذه الوديعة ودخل معكن الجنه بها

جزاكِ الله كل خير على مروركِ الطيب الذي دائما يتحف صحيفتي

وشكر الله لكِ اضافتكِ الرائعه

وجعله الله في ميزان حسناتكِ وجعلكِ اختي الحبيبه

زخراً للاسلام وفقكِ الله في الدنيا والاخرة

دمتي غاليتي دائما وابدا في حفظ الله ورعايته

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aljunnah'asker
عضو مميز
عضو مميز
avatar

i know that i'm weak of my sins i can't speak your marcy i seek though i'm not worthy
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى: ملتقى الأخوة
انثى عدد المساهمات : 299
نقاط : 14827
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: فضل الاخوه في الله   الجمعة 09 أكتوبر 2009, 8:04 am



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

متعرفيش مدى فرحتي لتشريفكِ صحيفتي

امي الغاليه

جزاكِ الله كل خير على مروك العطر لصحيفتي

واشهد الله اني احبكِ وبنتكِ في الله وان شاء الله سترد الشهادة

وادخل بها معكن الجنه

وأسأل الله ان يإجركِ في تربيتكِ أولادك التربيه الصالحه

وان يجعلهم قرة عيناً لكِ

وانا والله حزينه اني سوف افرقكن الى ما شاء الله

وانا لم انهل من علمكِ الكثير بعد الذي أسأل ان يجعله في ميزان حسناتكِ

وان يجعلكِ زخراً للاسلام

والله اني قد عجز لساني عن الكلام لا ادري ماذا اقول لكِ

بس الذي جمعني بكن هنا قادر ان يجمعني بكن في الفردوس الاعلى

انا لن اقول ودعاً بل ان شاء الله سوف ارجع لزيرتكن

امي الحبيبه بالله عليكِ لا تنسيني واهلي من صالح دعائكِ

وكل المسلمين هنا احنا احوج ما نحتاجه دعاكم

دمتي في حفظ الله ورعايته دئما وابدا













الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فضل الاخوه في الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعوة إلى الله :: ۩۞۩ وفي الدين حيـاة ۩۞۩ :: ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍إســلامـي عــام-
انتقل الى: