الدعوة إلى الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الدعوة إلى الله

ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف يكون لك أسرة و بيت سعيد مستقر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حذيفة
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 58
نقاط : 13409
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 30/08/2009

مُساهمةموضوع: كيف يكون لك أسرة و بيت سعيد مستقر   الإثنين 31 أغسطس 2009, 9:12 am

بسمله12

الأخوه والأخوات الكرام : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ان الاسرة هى الركيزة والبنية الاساسية فى تكونى المجتمعات أ ونحن وبهتمامنا بالاسرة المسلمة نسعى جاهدين

للارشاد والتوجيه لتكوين الاسرة المسلمة والبيت السعيد ......الى الموضع





هناك ثلاثة معالم ينبغي أن تتوفر في البيت المسلم هي:


السكينة والمودة والتراحم

وأعني بالسكينة: الاستقرار النفسي؛ فتكون الزوجة قرة عين لزوجها، لا يعدوها إلى أخرى،

كما يكون الزوج قرة عين لامرأته لا تفكر في غيره.

أما المودة:فهي شعور متبادل بالحب يجعل العلاقة قائمة على الرضاء والسعادة ..

ويجيء دور الرحمة: لنعلم أن هذه الصفة أساس الأخلاق العظيمة في الرجال والنساء

على حد سواء، فالله سبحانه يقول لنبيه:

{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ} [آل عمران:159].


وليست الرحمة لونًا من الشفقة العارضة، وإنما هي نبع للرقة الدائمة ودماثة الخلق وشرف السيرة.

وعندما تقوم البيوت على السكن المستقر، والود المتصل، والتراحم الحاني

فإن الزواج يكون أشرف النعم، وأبركها أثرًا.

إذًا فمعادلة استقرار البيوت واستمرارها راسخة لا تتأثر بريح عاتية ولا تتزعزع

لظروف مفاجئة تهز البنيان وتعود الأركان مبناها على أمرين اثنين هما:

التفاهم والحب؛ والحب هو سبيل التفاهم.

إذًا: تفاهم + حب = بيت سعيد مستقر


والتفاهم ينشأ من

حسن الاختيار والتجاوب النفسي والتوافق بين الرجل والمرأة في الطباع

والاتفاق بشأن الأولاد والإنفاق والتجاوب في العلاقة الجنسية.



أما الحب

فهو ذلك الميل القلبي نحو الزوج أو الزوجة، حيث إن الله فطر الرجل

والمرأة على ميل كل منهما إلى الآخر وعلى الأنس به والاطمئنان إليه,

ولذا منّ الله على عباده بذلك فقال:

{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الروم:21].



وهذا الميل الفطري والأنس الطبعي مجراه الطبيعي هو الزواج، وهذه هي العلاقة

الصحيحة التي شرعها الله بين الرجل والمرأة؛ فمن أحب زوجته وعاشرها بالمعروف

سيرجى أن تكون لها ذرية صالحة تنشأ في دفء العلاقة الحميمة بين أبوين متحابين متراحمين,

وهكذا يفرز لنا الحب أسرًا قوية البنيان لتفرز لنا هي الأخرى مجتمعًا متين الأركان

وهذا هو الحب في الإسلام بين الرجل والمرأة إنه حب عفيف لا ريبة فيه ولا دغل،

حب يخدم الأسرة والمجتمع والأمة.


وإذا كانت البيوت تبنى على الحب فإن دمارها يبدأ من جفاف المشاعر،

ومع أن الأسرة في عصرنا الحاضر قد تعيش في بحبوحة من العيش،

تملك الكثير من متاع الدنيا، لكنها تبحث عن السعادة فلا تجدها،

والسبب في ذلك أن المشاعر قد جف وانحصرت، وأصبحت هشيمًا،

وهذه العلاقة أصبحت كجسد لا روح فيه توشك أن تنقضي وتقع وتنهار،

والجميع يعرف حقوقه ولكنه دائمًا ما ينسى تمامًا واجباته.



ومع زحمة الحياة وتصارع وتيرة الهموم والأهداف والطموح قد ينسى الزوج

أو تنسى الزوجة أهمية رعاية شجرة الحب بينهما وقد يظنا أن العلاقة بينهما

قوية
ومتينة وأن الحب راسخ، ومع مرور الأيام تضعف الشجرة وتصبح عرضة

لأي ريح
عاصفة تسقطها، وتدمرها وينهار البيت والسبب هو جفاف المشاعر.



والحفاظ على المشاعر والعلاقة العاطفية غضة طرية ندية، ليس معناه أن لا يختلف

الرجل مع زوجه أبدًا، ومن هو الذي خلا من الأخطاء والعيوب، ولكن هناك فرقً بين

العتاب وتصحيح الخطأ، وبين القسوة وجفاف المشاعر، وكلنا ذوو خطأ ولكن يبقى الحب وتبقى المشاعر.

ويجب أن نفرق بين الخطأ وبين الشخص الذي أخطأ 'وهناك قاعدة تقول:

'فرق بين الفعل والفاعل' فالفاعل زوجي وحبيبي، والفعل تصرف خاطئ،

وهذه القاعدة الجليلة هي إحدى طرق السعادة والتغيير الفعال وحسن الاتصال.



ويجب على كل من الزوجين التغاضي عن بعض ما لا يحب أن يراه في الآخر،

ويضع كلاهما في حسبانه أنه إذا كره في الآخر صفة فلا بد أن تكون فيه صفة أخرى

تشفع له. وهذا هو بعينه ما أشار إليه الرسول صلى الله عليه وسلم حين قال:

'لا يفرك مؤمن مؤمنة؛ إن كره منها خلقًا رضي منها آخر' [أخرجه مسلم وغيره].


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aljunnah'asker
عضو مميز
عضو مميز


i know that i'm weak of my sins i can't speak your marcy i seek though i'm not worthy
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى: ملتقى الأخوة
انثى عدد المساهمات : 299
نقاط : 14272
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون لك أسرة و بيت سعيد مستقر   الإثنين 31 أغسطس 2009, 9:37 am




جزاك الله كل خير اخي الفاضل

على هذا الموضوع الهام

جعله الله في ميزان حسناتك

اللهم ادم السعاده في بيوتنا وسائر بيوت المسلمين يارب العالمين

اللهم لاتجعل بيوتنا قبورا واجعلها نوراً




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الجنة
مدير
مدير


‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى - الأسرة فى الإسلام / التنمية البشرية /همزة التواصل
عدد المساهمات : 260
نقاط : 14273
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 11/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون لك أسرة و بيت سعيد مستقر   الخميس 03 سبتمبر 2009, 1:27 am


بسمله3

أخي الفاضل .. حذيفة

جزاكم الله خـــيرا علي هذا الموضوع الهام الذي هو في غاية الأهمية علي مر العصور

ولقد أثرت نقاط وتوجيهات هامة للرقي بالبيت المسلم والأسرة المسلمــة فبارك الله فيك

فلقد اهتم الإسلام بهذا البيت المسلم فهو اللبنة الأولي والهامة لبناء وصناعة مجتمع الإسلامي

والذي يجب أن يكون دستوره هو تقوي الله ومراعاة العشير وأن يكون متميز بسكانه المؤمنــون

ويجب أن يكون هذا البيت معمور بذكر الله تعالي معمور بالصلاة وقراءة القرآن وتغمره الطاعات

ونتذكر قول الحبيب المصطفي صلوات الله عليه وسلم حين قال :- " مثل البيت الذي يذكر الله فيه

و البيت الذي لا يذكر الله تعالى فيه كمثل الحي و الميت " يا الله علي هذا التشبيه ما أصدقه

وغيرها الكثير من حثنا علي إعمار بيوتنا بالصلاة وذكر الله فيها كثيرا وقراءة القرآن

فلا يجتمع القرآن والشياطين في بيت واحد

ويجب علي المسلم أن يقتدي بالنبي صلوات الله عليه وسلم وبأصحابه و يتشبه بهديهم

وسمتهم ويسير على منهاجهم فتمسكنا بديننا هو السبيل لتملكنا زمام القوة والوصول

إلى مبتغانا من العزة بإذن المولي كما قال تعالي :- " وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ"

وأيضا كما قال الحبيب صلوات الله عليه وسلم :-" من تشبه بقوم فهو منهم "

ونسأل الله تعالي أن يهيء لهذه الأمة من أمرها رشدا وينصر دينه

ويصلح بيوتنا وقلوبنا وتكون عامرة دائما بذكره إنه علي ذلك قدير

اللهم آمين يـــــــارب العالمين ..



أخي الفاضل .. الكلام يطول ويطول حول هذا الموضوع الهام جدا وله الكثير من النواحي

فجعل عملك هذا في ميزان حسناتك يارب العالمين .. وعذرا حقا علي كثرة حديثي وإطالته

وفي إنتظار ما هو جديدك .. دمت أخي في حفظ الله ورعايته

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حذيفة
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 58
نقاط : 13409
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 30/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون لك أسرة و بيت سعيد مستقر   الخميس 03 سبتمبر 2009, 9:07 am

بسم الله الرحمن الرحيم

اختى فى الله aljunnah'lover .. احيكى بتحية الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكى الله خيرا اختى فى الله على مرورك الطيب ودعائك الجميل

اسال الله ان يجعلنا واياكى ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه

جزاكى الله الفردوس الاعلى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حذيفة
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 58
نقاط : 13409
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 30/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون لك أسرة و بيت سعيد مستقر   الخميس 03 سبتمبر 2009, 9:15 am

بسم الله الرحمن الرحيم

اختى فى الله راجية الجنة .. احيكى بتحية الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما شاء الله لا قوة الا بالله تبارك الرحمن

جزاكى الله الفردوس الأعلى اختى فى الله على اثرائك بل تكملتك للموضوع

والله ان جميعكم ردكم ان لم يكن مكمل للموضوع فهو افضل منه

جزاكى الله خيرا اختى فى الله وجعله فى ميزان حسناتك

وشاكرا لكى كلماتك الطيبة وثنائك على

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sajjida
عضو جديد
عضو جديد


sajjida
انثى عدد المساهمات : 2
نقاط : 12082
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/04/2010
الموقع : المغرب

مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون لك أسرة و بيت سعيد مستقر   الجمعة 11 يونيو 2010, 4:54 pm


شكرا لك اخي الفاضل على هده المشاركة القيمة
بالفعل من اساسيات اي علاقة زوجية:المودة و الرحمةالواجب توافرهما في اي بيت مسلم بحيث يظهر اثرهمااولاعلى الابناء يليه المجتمع باسره.فان نحن وجدنا هاتين الركيزتين في معظم البيوت المسلمة فتخيلوا اخوتي في الله كيف ستكون ثمرة كل بيت؟
اشخاص ميزتهم التماسك و الترابط و التعاون و التي ستنصب بدورها في المجتمع.
جزاك1
خلاصة القول ان الاسرةهي نواة المجتمع البشري فالجو السائد داخل هذه المنظومة من استقرار وود و احترام له اثره على المجتمع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف يكون لك أسرة و بيت سعيد مستقر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعوة إلى الله :: ۩۞۩ سـاحـات الأسـرة المسلمـة ۩۞۩ :: الأسـرة فى الإسـلام-
انتقل الى: