الدعوة إلى الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الدعوة إلى الله

ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فبكى عمر رضي الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Sohaib
عضو مميز
عضو مميز
avatar

صهيب * أبا يحيى *
ذكر عدد المساهمات : 133
نقاط : 14944
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/05/2009

مُساهمةموضوع: فبكى عمر رضي الله عنه   الجمعة 07 أغسطس 2009, 7:26 am

بسمله3

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوانى وأخواتى أحبتى فى الله

أسوق إليكم هذه القصة لما فيها من ترقيق للقلوب ورقرقة لدمع فى العيون بل والله فى القلب قبل العين

فاصل

وإليكم اخوانى وأخواتى هذه القصة التي أبكت

'عمر بن الخطاب' وأبكت كل من كان حوله.....!

((أمية الكناني كان رجلاً من سادات قومه وكان له ابناً يسمى كلاباً, هاجر كلاب إلى

المدينة في خلافة عمر رضي الله عنه, فأقام بها مدة ثم لقي ذات يوم بعض الصحابة فسألهم

أي الأعمال أفضل في الإسلام, فقالوا: 'الجهاد'،

فذهب كلاب إلى عمر يريد الغزو, فأرسله عمر رضي الله عنه إلى بلاد الفرس مع جيش فلما علم

أبوه بذلك تعلق به وقال له:

'لا تدع أباك وأمك الشيخين الضعيفين, ربياك صغيراً، حتى إذا احتاجا إليك تركتهما؟'

فقال: 'أترككما لما هو خير لي'

فاصل

ثم خرج غازياً بعد أن أرضى أباه، فأبطأ في الغزو وتأخر. وكان أبوه وأمه يجلسان يوماً ما

في ظل نخل لهم وإذا حمامة تدعوا فرخها الصغير وتلهو معه وتروح وتجئ، فرآها الشيخ

فبكى فرأته العجوز يبكي فبكت ثم أصاب الشيخ ضعف في بصره، فلما تأخر ولده كثيراً

ذهب إلى عمر رضي الله عنه ودخل عليه المسجد


وقال: 'والله يا ابن الخطاب لئن لم ترد علي ولدي لأدعون عليك في عرفات'،

فكتب عمر رضي الله عنه برد ولده إليه، فلما قدم ودخل عليه

قال له عمر: 'ما بلغ برك بأبيك؟'

قال كلاب: 'كنت أُفضله وأكفيه أمره, وكنت إن أردت أن أحلب له لبناً أجيء إلى أغزر ناقة

في أبله فأريحها وأتركها حتى تستقر ثم أغسل أخلافها -أي ضروعها- حتى تبرد ثم أحلب

له فأسقيه'


فاصل

فبعث عمر إلى أبيه فجاء الرجل فدخل على عمر رضي الله عنه وهو يتهاوى وقد ضعف بصره وانحنى ظهره

قال له 'عمر' رضي الله عنه: 'كيف أنت يا أبا كلاب؟'

قال: 'كما ترى يا أمير المؤمنين'

فقال: 'ما أحب الأشياء إليك اليوم'

قال: 'ما أحب اليوم شيئاً، ما أفرح بخير ولا يسوءني شر'

فقال: عمر: 'فلا شيء آخر'

قال: 'بلى, أحب أن كلاباً ولدي عندي فأشمه شمة وأضمه ضمة قبل أن أموت'

فبكى عمر رضي الله عنه وقال: ستبلغ ما تحب إن شاء الله

ثم أمر كلاباً أن يخرج ويحلب لأبيه ناقة كما كان يفعل ويبعث بلبنها إليه فقام ففعل

ذلك ثم جاء وناول الإناء إلى عمر فأخذه رضي الله عنه

وقال : أشرب يا أبا كلاب فلما
تناول الإناء ليشرب وقربه من فمه


قال: 'والله يا أمير المؤمنين إني لأشم رائحة يدي كلاب'

فبكى عمر رضي الله عنه

وقال:
'هذا كلاب عندك وقد جئناك به' فوثب إلى ابنه وهو يضمه ويعانقه وهو يبكي فجعل

عمر
رضي الله عنه والحاضرون يبكون

ثم قال عمر:

' يا بني الزم أبويك فجاهد فيهما ما بقيا ثم اعتنى بشأن نفسك بعدهما ' ))...

فاصل

اللهم بفضلك وجودك وكرمك أعنا يا ربنا على بر والدينا وأجعنا من الصابرين على برهما

وتقبل منا برنا بوالدينا أحدهما أو كلاهما ، ويارب أرحمهما كما ربيانا صغارا

اللهم آمين ، آمين ، آمين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الـزهــراء
مدير
مدير
avatar

‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مراقب عام و مشرفة منتدى - القصص الإسلامية والهامة/ نساء خالدات
انثى عدد المساهمات : 367
نقاط : 15352
السٌّمعَة : 13
تاريخ التسجيل : 04/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: فبكى عمر رضي الله عنه   السبت 08 أغسطس 2009, 2:08 pm

بسمله1

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


رضي الله عن الفاروق ومن منا لم يسمع عن

رحمة عمر وشجاعته ورأيه السديد وعن سباقه للخير

جزاك الله خيرا ابا يحيى فلقد ذكرتنا بعدل عمر ورحمته

واذكر له قصة أن جاء اعربي الى امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه

يشكو حاجته ... فصاغها كالاتي :

الاعرابي : يا ابا حفص جزيت الجـنه .... اكسوا بنياتي و امهن

وكن لنا في ذا الزمان جنه .... اقــسم بالله لتفـــــعلن

فرد عليه عمر قائلا :

افرأيت ان لم افعل ؟

الاعرابي : اذا ابا حفص لأمضين.

عمر: وان مضيت

الاعرابي:
فوالله عنهن لتســـــألن .... يوم تكون الاعطيات منّه.

وموقف المسئول بينهن .... اما الى نار واما الى جنه.

فبكى عمر ودخل الى داره يبحث عن شيء يعطيه للاعرابي

فلم يجد الا الثوب الذي عليه فخلعه واعطاه للاعرابي


وهو يقول : خذ هذا ليوم .. تكون فيه الاعطيات منّه

وموقف المسئول بينهن ....اما الى نار و اما الى جنه


وكما قال أحد المحدثين :

والذي نفسي بيده ، لقد دُفِنت سعادة الإيمان ‏والإسلام في أكفان عمر





اخي الفاضل ... ابا يحيى

بوركت ووقيت وجزيت من الخير احسنه

نقل موفق لموضوعات نتعلم منها الكثير

نسأل الله أن يبارك لنا في علمك وأن يزدك علما وعطاءاً

شكر الله لك وجزاك عنا خيراً

وفقكم الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الجنة
مدير
مدير
avatar

‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة منتدى - الأسرة فى الإسلام / التنمية البشرية /همزة التواصل
عدد المساهمات : 260
نقاط : 15113
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 11/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: فبكى عمر رضي الله عنه   الأربعاء 12 أغسطس 2009, 11:41 pm


بسمله3

يا الله ما أحسنها من قصة رائعه وهذا ما عرفناه عن الفاروق عمر بن الخطاب

من عدل وشجاعة ورحمة وكل الصفات الطيبة في ذلك الرجل رضي الله عنه وارضاه

نذكر انه كان يخاف الناس من عمر بن الخطاب وما أن صار خليفه حتى كان الرجال تتجنبه فى الطرقات خوفا منه و تهرب الأطفال من أمامه

لما عرفوا عنه فى فتره خلافه ابو بكر و فى وجود الرسول صلى الله عليه و سلم من غلطه و قوه فحزن عمر لذلك حزنا كثيرا

فجمع عمر الناس للصلاه قائلا الصلاه جامعه و بدأ فيهم خطيبا فقال أيها الناس بلغنى انك تخافوننى فأسمع مقالتى:

أيها الناس كنت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فكنت عبده و خادمه و كان رسول الله ألين الناس وأرق الناس

فقلت أضع شدتى ألى لينه فأكون سيفا مسلولا بين يديه فأن شاء أغمدنى وأن شاء تركنى فأمضى الى ما يريد فلم أزل معه

و نيتى كذلك حتى توفاه الله وهو راضى عنى .. ثم ولى أبو بكر فكنت خادمه و عونه وكان أبو بكر لين كرسول الله

فقلت أمزج شديتى بلينه و قد تعمدت ذلك فأكون سيفا مسلولا بين يديه فأن شاء إمدنى وأن شاء تركنى فأمضى الى ما يريد

فلم أزل معه و نيتى كذلك حتى توفاه الله وهو راضى عنى .. اما الان وقد صرت انا الذى وليت امركم فأعلموا ان هذه الشده

قد أضعفت الآ اننى رغم ذلك على أهل التعدى و الظلم ستظهر هذه الشده و لن أقبل أن أجعل لاهل الظلم على أهل الضعف

سبيلا ووالله لو أعتدى واحد من أهل الظلم على أهل العدل و اهل الدين لاضعن خده على التراب ثم اضع قدمى على خده

حتى أخذ الحق منه .. ثم بعد ذلك أضع خدى على التراب لآهل العفاف و الدين حتى يضعوا اقدامهم على خدى رحمتا بهم

و رأفتا بهم .. فبكى كل الحاضرين فى المسجد فما عهدوه هكذا و ما كانوا يظنوا انه يفكر هكذا

وقال أيضا ان لكم على أمر أشطرتها عليكم .. أولها الآ اخذ منكم أموالا أبدا .. أنمى لكم أموالكم..

ألا أبالغ فى أرسالكم فى البعوث وأذا أرسلتكم فأنا أبو العيال .. ولكم على أمر رابع أن لم تأمرونى بالمعروف

و تنهونى عن المنكر و تنصحونى لآشكونكم يوم القيامه لله عز و جل .. فكبر كل من فى المسجد شاكرين الله تعالى .

ونتذكر القول الشهير لرسول هرقل :-

" حكـمـــت فعــــدلت فأمنــــــت فنمـــت يا عمر ... وملكنــــــا فظلمنــــــا فسهــرنـــــا فخفنــــا فأنتصرتم علينا يا مسلمين "

أين حكام المسلمين من عمر ؟؟



أخي الفاضل .. صهيب

جزاكم الله الفردوس الأعلي علي هذه القصة الرائعه بما فيها من عبر قيمة

كما ذكرتنا بهذا الرجل العظيم رضي الله عنه وارضاه

جعله الله في ميزان حسناتك يارب العالمين

دمت أخي في حفظ الله ورعايته ..


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Sohaib
عضو مميز
عضو مميز
avatar

صهيب * أبا يحيى *
ذكر عدد المساهمات : 133
نقاط : 14944
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: فبكى عمر رضي الله عنه   السبت 15 أغسطس 2009, 11:05 am

بسمله1

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختنـا الفاضلة ... الزهــــــــراء

أختنا الفاضلة ... راجية الجنة

شكرا الله لكما مروركما العطر واثرائكما للموضوع

بتلك المواقف الرائعة للفاروق عمر

ولله در من قال فى أمير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب
فاصل

فمن يبـــاري ابا حفص وسيـــــرته *** او من يحــــاول للفاروق تشبيها

يوم اشتهت زوجه الحلوى فقال لها*** من اين لي ثمن الحلوى فاشريها

ما زاد عن قوتنا فالمسلمـــون بـــه*** اولى فقومـــــي لبيت المال رديها

كذاك اخــــــلاقه كانت وما عُهـــــدت*** بين البريــة اخـــــــــلاق تجاريها

فاصل

اللهم إنا نشهدك أننا نحب خليفة نبيك عمر بن الخطاب

فاللهم ارضى عن عمر وأجمعنا به وبالصحابة الكرام مع حبيبنا

رسول الله صلى الله عليه وسلم

أختى الكريمة الزهــــــــراء دمتِ فى خير حال

أختى الكريمة راجية الجنة دمتِ فى خير حال

جزاك4
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فبكى عمر رضي الله عنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعوة إلى الله :: ۩۞۩ وفي الدين حيـاة ۩۞۩ :: القصص الإسلامية والهامة-
انتقل الى: