الدعوة إلى الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الدعوة إلى الله

ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عذاب القبــــر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
profeng82
مدير
مدير
avatar

ابو يوسف
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرف منتدى - الزهد والرقائق /الحاسوب والشبكة /واحة الصوتيات والمرئيات
ذكر عدد المساهمات : 125
نقاط : 15390
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 09/05/2009

مُساهمةموضوع: عذاب القبــــر   الأحد 21 يونيو 2009, 10:11 am







عذاب القبــــــــــــــر




إن الحمـد لله نحمـده ونستعينـه ونستغفره ونعـوذ باللـه من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده اللـه فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له .


واشهد أن لا اله إلاَّ اللـه وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسولـه :


{ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللـه حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ } . [ آل عمران - 102 ]
.


{ يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللـه الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللـه كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا } . [ النساء -1 ] .


وها نحن قد وصلنا بالجنازة إلى القبر فقف معى الآن عند القبر وأهواله وفتنة القبر وأحواله .
أسأل اللـه جل وعلا أن يحفظنا وإياكم من فتنته إنه ولي ذلك والقادر عليه .


وكعادتنا فسوف ينتظم حديثنا اليوم مع حضراتكم فى هذه العناصر التالية :-


أولاً : الأدلة على عذاب القبر ونعيمه .


ثانياً : أسبابعذاب القبر .


ثالثاً : ما السبيل للنجاة من عذاب القبر .





فأعرنى قلبك أيها الحبيب الكريم واللـه أسال أن يجعلنى وإياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه إنه ولى ذلك والقادر عليه





أولاً : الأدلة على عذاب القبر ونعيمه


أيها الحبيب : سأقدمُ إليك سيلاً من الأدلة الصحيحـة على عذاب القبر من كلام الصادق المصدوق الذى لا
ينطق عن الهوى ولن أطيل الوقفة مع القرآن ! لماذا ؟! .. لأن القرآن حمَّال ذو أوجه
كما قال على بن أبى طالب لابن عباس وهو فى طريقه لمناظرة الخوارج .


اسـتهل الحديث بين يدى هذا العنصر الهام بمقدمة اقتبسها من كلام أئمتنـا الأعلام وأبدأ هذه المقدمة بكلام
دقيق نفيس للإمام ابن أبى العز الحنفى شـارح العقيـدة الطحـاوية على شارحها ومصنفها الرحمة من اللـه جل وعلا .


قال : اعلم أن عذابَ القبر هو عذاب البرزخ ، وكل إنسان مات وعليه نصيب من العذاب فله نصيبه من
العذاب قُبِرَ أو لم يُقْبر سواء أكلته السباع أو احترق فصار رماداً فى الهواء أو نسف أو غرق فى البحر .




تأملوا يا من تحكمون العقول فى هذا الدليل الذى رواه البخارى ومسلم من حديث أبى هريرة رضى اللـه عنه
أن النبى
صلى الله علية وسلم قال : ((قال رجل ، لم يعمل حسنة قط لأهله : إذا مات فحرقوه . ثم ذروه ،
نصفه فى البر ونصفه فى البحر فواللـه لئن قدر اللـه عليه ليعذبنه عذاباً لا يعذبه
أحداً من العالمين . فلما مات الرجل فعلوا ما أمرهم . فأمر اللـه البر فجمع ما فيه

، وأمر اللـه البحر فجمع ما فيه . ثم قال : لم فعلت هذا ؟ قال : من خشيتك ، وأنتأعلم فغفر اللـه له ))



الشاهد من
الحديث أن اللـه أحياه بعدما حُرِق وذُرِىَ رماده فى البحر والبر فقال له الملك كن فكان على الفور


إن قدرة
اللـه لا تحدها حدود ، لا يعجزه شئ فى الأرض ولا فى السماء وأنهى هذه المقدمة
بكلام نفيس للإمام ابن القيم رحمه اللـه تعالى :


" إناللـه تعالى قد جعل الدور ثلاثة ، وهى دار الدنيا ، ودار البرزخ ، ودار القرار" ثم قال : " وجعل اللـه لكل
دار أحكاماً تختص بها ، فجعل اللـه الأحكام فى دار الدنيا تسير على الأبدان،
والأرواح تبع لها ، وجعل الأحكام فى دار البرزخ تسرى على الأرواح ، والأبدان تبع
لها ، وجعل الأحكام فى دار القرار تسرى على الأرواح والأبدان معاً "




وأنا أقول :متى كان العقل حاكماً على الشرع والدين ؟!!

لله در عَلىّ يوم أن قال : " لو كان أمر الدين بالعقل لكان المسح عل باطن الخف أولى من المسح على أعلاه "




إليك الأدلة الصحيحة الصريحة عن عذاب القبر أستهلها بهذه الترجمة الفقهية البليغة لإمام الدنيا
فى الحديث - الإمام البخارى - فقد ترجم فى كتاب الجنائز باباً بعنوان ((باب ما جاء
فى عذاب القبر )) وتكفى هذه الترجمة ، ولقد فَقُهَ البخارى فى تراجمه كما قال علماء الحديث وعلماء الجرح ، وساق
البخارى فى هذا الباب الآيات الكريمة عن اللـه جل وعلا وروى فيه الأحاديث الصحيحة
عن رسول اللـه صلى اللهعلية وسلم ، وسأكتفى بآية واحدة استدل بها جميع أهل السنة
بلا خلاف على ثبوت عذاب القبر :





قال اللـه
تعالى : { وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ(45)النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا ءَالَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ } . [ غافر : 45 ، 46 ] .





قال جميع علماء أهل السنة : ذكر اللـه فى هذه الآية عذاب دار البرزخ وعذاب دار القرار ذكراً
صريحاً ، وحاق بآل فرعون سوء العذاب ، النار يعرضون عليها غدواً وعشياً : أى
صباحاً ومساءاً هذا فى دار البرزخ ، ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب : أى يوم القيامة .


فذكر اللـه عذابين فى الآية : عذاباً فى الدنيا وعذاباً فى الآخرة عذاب دار البرزخ وعذاب دار القرار



وقبل أن أزف
إليك الأدلة الصحيحة التى تلقم المنكرين الأحجار أود أن أنوه إلى أن اللـه قد أنزل
على النبى وحيين وأوجب اللـه على عباده الإيمان بهما ألا وهما القرآنُ والسنة
الصحيحة .



انطلق هؤلاء المنكرون
وقالوا... كفانا القرآن وظنوا أنهم بهذه الدعوى التى يغنى بطلانها عن إبطالها ،
ويغنى فسادها عن إفسادها أنهم قد خدعونا واللـه ما خدعوا إلا أنفسهم .. من كَذَّبَ
بالسنة الصحيحة فقد كفر بالقرآن .. ومن رد السنة فقد رد القرآن .


تدبر معى آيات اللـه عز وجل : { وَمَـا ءَاتَـاكُـمُ الرَّسُـولُ فَخُـذُوهُ وَمَـا نَهَـاكُـمْ عَنْـهُ فَانْتَهُـوا وَاتَّقُوا اللـه إِنَّ اللـه شَدِيدُ الْعِقَابِ } [ الحشر : 7 ] .


فالسنة حكمها مع القرآن على ثلاثة أوجه.


قال ابن القيم فى إعلام الموقعين : السنة مع القرآن على ثلاثة أوجه :


الوجه الأول : أن تأتى السنة مؤكدة لما جاء به القرآن وهذا من باب تضافر الأدلة .


الوجه الثانى : أن تأتى السنة مبينة وموضحة لما أجمله القرآن .


قال تعالى : { وأقيموا الصلاة } لكن لم يذكر عدد الصلوات ، ولا أركان الصلاة، ولا كيفية الصلاة ولا مواقيت الصلاة ، فجاء الحبيب المصطفى لكى يبين لنا عددها وأركانها وكيفيتها ومواقيتها وهكذا .


الوجه الثالث : أن تأتى السنة موجبة أو محرمة لما سكت عنه القرآن ، قال المصطفى: ((
ألا يوشك رجل شبعان متكئ على أريكته يقول عليكم بهذا القرآن فما وجدتم فيه من حلال
فأحلوه وما وجدتم فيه من حرام فحرموه ))


قال المصطفى صلى الله عليه وسلم : (( ألا إن ما حرم اللـه كما حرم رسول اللـه )).



يتبع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
profeng82
مدير
مدير
avatar

ابو يوسف
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرف منتدى - الزهد والرقائق /الحاسوب والشبكة /واحة الصوتيات والمرئيات
ذكر عدد المساهمات : 125
نقاط : 15390
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 09/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: عذاب القبــــر   الأحد 21 يونيو 2009, 10:31 am

وإليكم الأحاديث الصحيحة التى تثبت أن عذاب القبر حقيقة لا ريب :



ففى الحديث الذى رواه أحمد والحاكم وغيره وحسنه الشيخ الألبانى
" كان عثمان إذا وقف على القبر بكى وإذا ذكر الجنة والنار لا يبكى فقيل له :
يا عثمان تذكر الجنة والنار فلا تبكى فإذا وقفت على القبر تبكى ، قال عثمان : لقد
سمعت رسول اللـه يقول : (( القبر أول منازل الآخرة فإن نجى منه صاحبه فما بعده أيسر منه، وإن لم ينجو منه صاحبه فما بعده أشد منه )) .



وَقِفْ مع هذا الحديث الصحيح الذى رواه البخارى ومسلم من حديث ابن عباس رضى اللـه عنهما أن النبى كان يدعو اللـه ويقول
:
(( اللـهم إنى أعوذ بك من عذاب القبر ))



وفى الحديث الذى رواه مسلم وأحمد وابن حبان والبزار
وغيرهم من حديث زيد بن ثابت رضى اللـه عنه : (( بينما النبيصلى الله عليه وسلم فى حائط لبنى النجار على بغلة له ونحن
معه إذ جاءت به ( أى البغلة ) فكادت تلقيه ، وإذا أقبر ستة ، أو خمسة ، فقال : (( من يعرف أصحاب هذه الأَقْبُر ؟ )) قال رجل :
أنا ، قال : (( فمتى ماتوا ؟ )) قال : فى الشرك ، فقال : (( إن هذه الأمة تُبْتَلَى فى قبورها فلولا أن لا تدافنوا لدعوت اللـه أن يُسْمِعَكُم مـن عذاب
القبر الذى أسمع منه )) ثم أقبل علينـا بوجهـه فقال : (( تعوذوا باللـه من عذاب القبر )) قالوا : نعوذ باللـه من عذاب القبر



واسمع إلى هذا الحديث العمدة فى المسألة ، وهو أصل من أصول هذا الباب رواه الإمام أحمد فى مسنده وابن حبان فى صحيحه والبيهقى فى سننه
والنسائى فى سننه وأبو داود فى سننه ورواه الحاكم فى المستدرك وصححه على شرط الشيخين وأقره الإمام الذهبى وصحح الحديث الإمام ابن القيم فى كتاب تهذيب السنن وإعلام الموقعين وأطال النفس للرد على من أَعَلَّ هذا الحديث وصحح هذا الحديث
الشيخ الألبانى وغيره من حديث البراء بن عازب رضى اللـه عنه أنه قال :
خرجنا مع النبى صلى الله عليه وسلم فى جنازة رجل من الأنصار
فلما انتهينا إلى القبر جلس النبى على شفير القبر ( حافة القبر ) وجلسنا حوله وكأن على رؤوسنا الطير ( لا يتكلمون ) وفى يد النبى عود ينكـت بـه الأرض ثم رفـع النبـى رأسـه فنظـر وقـال لأصحـابـه :



(( استعيذوا باللـه من عذاب القبر ، استعيذوا باللـه من عذاب القبر ، استعيذوا باللـه من عذاب القبر ))



قالها النبى مرتين أو ثلاثـة ثـم التفـت إليهــم النبى وقال :


(( إن العبد المؤمن إذا كان فى انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه من السماء ملائكة بيض الوجوه كأن وجوههم الشمس ، معهم
كفن من أكفان الجنة ، وحنوط من حنوط الجنة فيجلسون منه مد البصر ، ثم يجئ ملك الموت حتى يجلس عند رأسه فيقول : يا أيتها النفس الطيبة
اُخرجى إلى مغفرة من اللـه
ورضوان ،



فتخرج فتسيل كما تسيل القطرة من فِىّ السِّقَاء فيأخذها ، فإذا أخذها لم يدعوها فى يده طرفة عين حتى يأخذوها ، فيجعلوها
فى ذلك الكفن ، وفى ذلك الحنوط ، فيخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض فيصعدون بها فلا يمرون على ملأ من الملائكة إلا قالوا : ما هذا الروح الطيب ? فيقولون : فلان بن فلان ، بأحسن أسمائه التى كانوا يسمونه به فى الدنيا ،حتى
ينتهوا به إلى السماء الدنيا ، فيستفتحون له ،فيفتح له ، فيشيعه من كل سماء مقربوها إلى السماء التى تليها ، حتى ينتهى إلى السماء السابعة ،فيقول اللـه عز وجل : اكتبوا كتاب عبدى فى عليين وأعيدوا عبدى إلى الأرض ، فإنى منها خلقتهم ،
وفيها أعيدهم ، ومنها أخرجهم تارة أخرى ، فتعاد روحه ،فيأتيه ملكان ، فيجلسانه


فيقولان : من ربك ؟ فيقول : ربى اللـه ، فيقولان له :
ما دينك ؟ فيقول دينى الإسلام ، فيقولان له : ما هذا الرجل الذى بعث فيكم ؟ فيقول
هو رسول اللـه ، فيقولان له وما علمك ؟ فيقول : قرأت كتاب اللـه فأمنت به وصدقت ،
فينادى مناد من السماء أن صدق عبدى فأفرشوه من الجنة ، وألبسوه من الجنة ، وافتحوا له باباً إلى الجنة ،فيأتيه من روحها
وطيبها ،ويفسح له فى قبره مد بصره ، ويأتيه رجل حسن الوجه حسن الثياب ، طيب الريح
، فيقول : أبشر بالذى يسرك ، هذا يومك الذى كنت توعد ، فيقول له : من أنت ؟ فوجهك
الوجه الذى يجئ بالخير ، فيقول : أنا عملك الصالح ، فيقول : رب أقم الساعة ، رب أقم الساعة ، حتى أرجع إلى أهلى ومالى ...



وإن العبد الكافر إذا كان فى انقطاع من الدنيا ، وإقبال من الآخرة ، نزل إليه من السماء ملائكة سود الوجوه ، معهم المسوح فيجلسون
منه مد البصر ثم يجئ ملك الموت حتى يجلس عند رأسه ،فيقول : أيتها النفس الخبيثة اخرجى إلى سخط من اللـه وغضب ، فتفرق فى جسده فينتزعها كما ينتزع السفود من الصوف المبلول، فيأخذها ، فإذا أخذها لم يدعوها فى يده طرفة عين حتى يجعلوها فى تلك المسوح ، ويخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض ،فيصعدون بها فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلاَّ قالوا : ما هذه الروح الخبيثة ؟!



فيقولون : فلان بن فلان بأقبح أسمائه التى كان يسمى بها فى الدنيا فيستفتح له ، فلا يفتح له ، ثم قرأ { لا تفتح لهم أبواب السماء
} فيقول اللـه عز وجل : اكتبوا كتابه فى سجين فى الأرض السفلى ، فتطرح روحه طرحا ً فتعاد روحه فى جسده ويأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له : من ربك ؟ فيقول : هاه .. هاه.. لا أدرى ،

فيقولان : له ما دينك ؟ فيقول : هاه .. هاه.. لا
أدرى ، فيقولان له : ما هذا الرجل الذى بُعِثَ فيكم ؟ فيقول : هاه .. هاه.. لا أدرى ، فينادى منادٍ من السماء : أن كذب عبدى ، فأفرشوه من النار وافتحوا له بابا إلى النار فيأتيه من حرها وسمومها ، ويضيق عليه
قبره حتى تختلف أضلاعه ، ويأتيه رجل قبيح الوجه ، قبيح الثياب ، منتن الريح
، فيقول : أبشر بالذى يسوؤك ، هذا يومك الذى كنت توعد فيقول : من أنت فوجهك الوجه
يجئ بالشر ؟ فيقول : أنا عملك الخبيث ، فيقول : رب لا تقم الساعة !! ))


يتبع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
profeng82
مدير
مدير
avatar

ابو يوسف
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرف منتدى - الزهد والرقائق /الحاسوب والشبكة /واحة الصوتيات والمرئيات
ذكر عدد المساهمات : 125
نقاط : 15390
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 09/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: عذاب القبــــر   الأحد 21 يونيو 2009, 12:09 pm

ثانياً : أسباب عذاب القبر

والحديث عنها له وجهان مجمل ومفصل ، أما المجمل فإن معصية اللـه عز وجل أصل لكل بلاء وعلى
رأس هذه المعاصى الشرك ، فإن أعظم زاد تلقى اللـه به هو التوحيد ، وإن أبشع وأعظم
ذنب تلقى اللـه به هو الشرك ، قال اللـه : { إنَّ الشِّركَ لَظُلمُُ عَظيِمُُ } [ لقمان - 13].



أما التفصيل فقد ذكر النبى كما ذكرت آنفا أن النميمة من أسباب عذاب القبر ، وهناك الآن أناس متخصصون فى النميمة .



فالنميمة سبب من أسباب عذاب القبر ، وأيضا عدم الاستتار من البول ، وعدم التنزه منه وهذا ما ذكره النبى r فى حديثه الذى كنا بصدده من قبل.



أيضا من أسباب عذاب القبر الكذب والربا وهجر القرآن كما فى
حديث سمرة بن جندب الطويل الذى رواه البخارى الذى لا يتسع المقال لذكره الآن لقد ذكر فيه النبى من أسباب عذاب القبر الكذب
والرياء وهجر القرآن والزنا ، والغلول (كل شئ يأخذ من الغنيمة قبل أن تقسم ) ويدخل تحت الغلول السحت والحرام .



فعن أبى هريرة رضى اللـه عنه قال : خرجنا مع رسول اللـه إلى خيبر ففتح اللـه علينا ، فلم نغنم ذهباً ،
ولا وَرِقاً ، غنمنا المتاع والطعام والثياب ، ثم انطلقنا إلى الوادى يعنى وادى القرى ومع رسول اللـه عبد له ،وهبه له رجل
من جذام يدعى رفاعة بن يزيد من بنى الضُّبيب ، فلما نزلنا الوادى قام عبد رسول اللـه يَحُلُّ رحله ، فرمى بسهم ، فكان فيه
حتفه فقلنا : هنيئاً له الشهادة يا رسول اللـه ، فقال رسول الله:
(( كلا والذى نفسى محمد بيده ، إن الشَّمْلَة ( إزار يتشح به ) لتلتهب
عليه ناراً ، أخذها من الغنائم يوم خيبر، لم يصبها المقاسم ))
قال : ففزع
الناس فجاء رجل بشراك أو شراكين ( الشراك : سير من سيور النعل ) فقال أصبته يوم
خيبر فقال رسول الله: (( شراك من نار ، أو شراكان من نار )).


أيها الأحباب : والسؤال الآن فما السبيل للنجاة من عذاب القبر ؟!


ثالثاً : السبيل للنجاة من عذاب القبر


أقول لك بإيجاز شديد ، أعظم سبيل للنجاة من عذاب القبر أن تستقم على طاعة اللـه جل وعلا وأن تتبع هدى النبى .



قال اللـه عز وجل : { إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللـه ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ أَلا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ(30)نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ(31)نُزُلا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ } [ فصلت : 30 ، 32 ] .



ومن أنفع الأسباب كذلك للنجاة من عذاب القبر ما ذكره الإمام
ابن القيم فى كتابه القيم ( الروح ) ، قال : ومن أنفعها أن يتفكر الإنسان قبل نومه
ساعة ليذكر نفسه بعمله ، فإن كان مقصراً زاد فى عمله وإن كان عاصياً تاب إلى اللـه
، وليجدد توبة قبل نومه بينه وبين اللـه .



فإن مات من ليلته على هذه التوبة فهو من أهل الجنة ،نجاه اللـه من عذاب القبر ومن عذاب النار .


ومن أعظم الأسباب التى تنجى من عذاب القبر :
أن تداوم على العمل الصالح كالتوحيد ، والصلاة ، والصيام ، والصدقة ، والحج ، وحضور
مجالس العلم والعلماء التى ضيعها أناس كثيرون وانشغلوا عنها بلهو قتل الوقت .


أيضا من أعظم الأسباب الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ، وبر الوالدين ، وصلة الأرحام ،
كل عمل يرضى الرب فهو عمل صالح ينجى صاحبه من عذاب القبر والنار .


وأبشركم ... أن من أعظم الأعمال التى تنجى صاحبها
من عذاب القبر الشهادة فى سبيل اللـه ورد فى الحديث الذى رواه الحاكم وحسن إسناده
الشيخ الألبانى أن النبى قال :
(( للشهيد عند اللـه ست خصال ، الأولى : يغفر له مع أول دفعة من دمه ، ويرى مقعده من الجنة ، الثانية : ينجيه اللـه عز وجل من عذاب
القبر، الثالثة : يأمنه اللـه يوم الفزع الأكبر ، الرابعة : يلبسه اللـه تاج الوقار ، الياقوتة فيه خير من الدنيا وما فيها ، الخامسة : يزوجه
اللـه بثنتين وسبعين زوجة من الحور العين ، السادسة : يشفعه اللـه فى سبعين من أهله )).



ولن أترك مكانى هذا إلا بعد أن أزف إليكم حديثا يملأ القلب أملا ورضا ، والحـديث رواه
الـحاكم فى المستدرك وصححه وأقره الذهبى وصحح إسـناده الشـيخ الألبانى فى مشكاة
المصابيح عن ابن مسعود رضى اللـه عنه قال :

(( سورة الملك ، تبارك الذى بيده الملك ، هى المانعة
وهى المنجية تنجيه من عذاب القبر





جزاكم الله خيرا على حسن المتابعه


وفقكم الله
فاصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mero
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 50
نقاط : 15085
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: عذاب القبــــر   الأحد 21 يونيو 2009, 8:16 pm

بسمله1 اخى الفاضل بروف جزاك الله خير الجزاءعلى الموضوعات الجميلة قوى دى
ربنا يعفو عنا ويغفر لنا
اللهم انى اعوذو بك من عذاب القبر وظلمته
جزاك4
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرحيق المختوم
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 224
نقاط : 15637
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: عذاب القبــــر   الأحد 28 يونيو 2009, 1:44 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جُزيت خيراً اخى profeng82

وشكر الله لكم على العرض المميز للموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الـزهــراء
مدير
مدير
avatar

‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مراقب عام و مشرفة منتدى - القصص الإسلامية والهامة/ نساء خالدات
انثى عدد المساهمات : 367
نقاط : 15807
السٌّمعَة : 13
تاريخ التسجيل : 04/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: عذاب القبــــر   الثلاثاء 30 يونيو 2009, 3:43 pm

بسمله1

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي الفاضل ... ابا يوسف

نفع الله بما قدمت وأثابك وجعله في ميزان حسناتك

بوركت ووقيت وجزيت من الخير احسنه

اللهم إنا نعوذ بك من عذاب القبر


فاصل2

للعبد رب هو ملاقيه ... وبيت هو ساكنه ...

فينبغي له أن يسترضي ربه قبل لقائه ... ويعمر بيته قبل الانتقال إليه



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عذاب القبــــر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعوة إلى الله :: ۩۞۩ السـاحـات العلمية ۩۞۩ :: الزهــــــد والرقــــائــق-
انتقل الى: