الدعوة إلى الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الدعوة إلى الله

ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موانع السعادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الواضح
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

ذكر عدد المساهمات : 72
نقاط : 15004
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 26/05/2009

مُساهمةموضوع: موانع السعادة   الأربعاء 03 يونيو 2009, 7:44 pm

أ.د. ناصر بن سليمان العمر



* السعادة مطلب لجميع البشر، فصنف منهم يبحث عنها في المال، وآخر في الشهرة، وثالث في الشهادات، ولكن هل تراهم عثروا على ما بحثوا؟

- لا ريب أن ثمة موانع كثيرة للسعادة تحول دون الوصول إليها والتنعم بالعيش فيها.

* وإليك أهم تلك الموانع:

1- الكفر: يقول الله تعالى: ( ومن يرد الله أن يضله يجعل صدره ضيقاً حرجاً كأنما يصعد في السماء ) هكذا يصور القرآن التعاسة والشقاء تصويراً دقيقاً.



2- عمل المعاصي والآثام والجرائم: ولن أستشهد على هذا الأمر فهو واضح جلي.



3- الحسد والغيرة: وأمر الحسد خطير، حتى إن الله تعالى يأمرنا بالاستعاذة من شر الحاسد، قال تعالى: ( ومن شر حاسد إذا حسد ). وقال الله تعالى: ( أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله ).

- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم موجهاً أمته: ( لا تحاسدوا ، ولا تباغضوا ، ولا تجسسوا ، ولا تحسسوا ، ولا تناجشوا. وكونوا ، عباد الله إخوانا ) صحصح مسلم.



4- الحقد والغل: قال تعالى في سورة الحشر: ( ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا )، فجعل من صفات المؤمنين الابتهال بهذا الدعاء؛ لأن الغل من موانع السعادة.

- يقول إبراهيم الجمل: الحاقد يظل طوال وقته لا يفكر إلا في النيل من الذي يحقد عليه، فقد يكذب عليه، وقد يضر به ولا يهاب في سبيل ذلك ما يفعل.



5- الغضب: لا شك أن الغضب من حواجب السعادة والانشراح، ولذلك امتدح الله المؤمنين قائلاً عنهم: ( وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ ), ويقول الرسول عليه الصلاة والسلام: ( ليس الشديد بالصرعة ، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب ) صحيح البخاري.



6- الظلم: فإن الظلم مرتعه وخيم وعاقبته سيئة إلى أبعد الحدود، ومن الأمثلة المعاصرة التي تصور عقبى الظلم ومآل الظلمة، رجل تجبر وتكبر وبلغ به التجبر والطغيان إلى حد أنه كان يقول للمؤمنين وهو يعذبهم حينما يستغيثون بالله يقول: أين إلهكم لأضعنه في الحديد... فكان جزاؤه العاجل أن تصطدم سيارته بشاحنة تحمل حديداً، فدخل الحديد في جسمه من أعلى رأسه إلى أحشائه، وعجز المنقذون أن يخرجوه إلا قطعاً. هكذا أهلكه الله بالحديد وهو الذي يقول: إنه سيضع الله في الحديد تعالى عما يقول الظالمون.



7- الخوف من غير الله عز وجل: إن الخوف من غير الباري سبحانه يورث الشقاء والذلة، ولذلك قال الله: ( أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين ). وقال إبراهيم لقومه كما ورد في القرآن: ( ولا أخاف ما تشركون به ).



8- التشاؤم: فقد كان المصطفى صلى الله عليه وسلم يعجبه الفأل ويكره التشاؤم؛ لأنه سبب في التعاسة والمتاعب.

- يقول الدكتور عزيز فريد: المتشائم يتحمل بفعل اتجاهه التشاؤمي متاعب عدة هي أشد وقعاً على أعصابه من الكوارث والملمات التي قد تحل به.



9- سوء الظن: فالله سبحانه يقول: ( يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم ). ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( إياكم والظن ، فإن الظن أكذب الحديث ) صحيح البخاري.



10- الكبر: المتكبر يعيش في شقاء دائم وتعاسة أبدية، وإن تغطرس وتعالى على الناس وغمطهم حقوقهم.



11- تعلق القلب بغير الله: كتعلق قلب العاشق بمعشوقته، ويكفي لتصوير خطورة الأمر أن نقرأ قصة مجنون ليلى لنعلم كيف عاش هذا الرجل شريداً طريداً حتى جن، ومات وهو عاشق، فيا لها من خسارة دنيوية وأخروية.



12- المخدرات: إن كثيراً من الناس يتوهم أن السعادة تجتلب بمعاقرة المخدرات والمسكرات فيقبلون عليها قاصدين الهروب من هموم الدنيا ومشاغلها وأتراحها، وإذا بهم يجدون أنفسهم كالمستجير من الرمضاء بالنار؛ لأن المخدرات في الحقيقة مجلبة للشقاء واليأس والانحلال والدمار.



* والآن بعد عرفنا موانع السعادة فلنعد إلى طريق الفكاك والتخلص من تلك الموانع..



أسأل الله أن يحيينا حياة السعداء ويمتنا ميتة الشهداء، ويحشرنا مع زمرة الأنبياء، هذا وصلى الله وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

الرجاء التثبيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هبه
مشرف
مشرف
avatar

‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ : مشرفة قسم: احياء سنة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم _قضايا معاصره
انثى عدد المساهمات : 133
نقاط : 15268
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 13/05/2009
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: موانع السعادة   الإثنين 06 يوليو 2009, 4:36 am




اللهم لاتجمع فيا هذه الصفات

وقنا شرور انفسنا وسيئات اعمالنا وتوب علينا انك انت التواب الرحيم

وجعلنا من كاظمين الغيظ والعافين عن الناس وجعلنا من السعداء يارب العالمين

جزااااك الله خير يا واضــــح

تقبل مرورى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موانع السعادة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعوة إلى الله :: ۩۞۩ وفي الدين حيـاة ۩۞۩ :: ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍إســلامـي عــام-
انتقل الى: